]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وقفات رمضانية (14)

بواسطة: عبد السلام حمود غالب الانسي  |  بتاريخ: 2013-08-06 ، الوقت: 00:24:23
  • تقييم المقالة:

وقفات  رمضانية  (14)

منقول  للفائده 

الباحث  عبد السلام حمود غالب 

- حكم قطع صوم التطوع:

1 - الواجب نية الصيام المفروض قبل الفجر؛ لأن النية ركن في كل عبادة من أولها.

2 - يصح صوم النفل بنية من النهار إن لم يكن قد أتى بمفطر بعد الفجر وقبل

النية، ويثاب على الصوم من وقت النية؛ لأن ما قبله لا نية فيه، فلا يقع عبادة.

3 - يسن للصائم تطوعا إكمال صومه، ولا ينبغي قطعه بلا عذر؛ لما فيه من تفويت الأجر، ولا يجب قضاؤه.

4 - ينبغي للصائم تطوعا مراعاة المصلحة في إمضاء صومه أو فطره، فإن حقق فطره مصلحة له أو لغيره كإدخال السرور على قلب من دعاه إلى وليمة نهارا، أوحصل له عذر، فهذا يسن له الفطر، وإن لم تكن مصلحة فالأولى كسب الأجر بالصوم.

عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم: «يا عائشة! هل عندكم شيء؟». قالت فقلت: يا رسول الله! ما عندنا شيء، قال: «فإني صائم». قالت: فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فأهديت لنا هدية (أو جاءنا زور) قالت: فلما رجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قلت: يا رسول الله! أهديت لنا هدية (أو جاءنا زور) وقد خبأت لك شيئا، قال: «ما هو». قلت: حيس، قال: «هاتيه». فجئت به فأكل. أخرجه مسلم (1).

- حكم صيام يوم السبت والأحد:

يستحب صيام يوم السبت والأحد؛ لأنهما عيدان للمشركين، وبصيامهما تحصل المخالفة لهم، ويكره إفراد السبت أو الأحد بالصيام؛ لأن فيه تعظيم عيد الكفار، ويجوز صوم الجمعة أو السبت أو الأحد إذا قرنه بغيره.

- ما يكره صومه من الأيام والشهور:

1 - يكره إفراد يوم الجمعة بالصوم، إلا إذا كان يوافق عادة له في صيامه فلا يكره؛

لأن يوم الجمعة يوم عيد فلا يصام مفردا.

1 - عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: «لا يصومن  أحدكم يوم الجمعة إلا يوما قبله أو بعده». متفق عليه  .

2 - وعن جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي - صلى الله عليه وسلم - دخل عليها يوم الجمعة، وهي صائمة، فقال: «أصمت أمس؟». قالت: لا، قال: «تريدين أن تصومي غدا؟». قالت: لا، قال: «فأفطري». أخرجه البخاري (2).

2 - يكره إفراد رجب بالصوم؛ لأن أهل الجاهلية يعظمونه، وفي صومه إحياء لذلك.

- الأيام المنهي عن صيامها:

1 - صوم يوم عيد الفطر والأضحى.

1 - عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهى عن صيام يومين: يوم الفطر ويوم النحر. متفق عليه  .

2 - وعن أبي عبيد قال: شهدت العيد مع عمر بن الخطاب، فجاء فصلى، ثم انصرف فخطب الناس، فقال: إن هذين يومان، نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، عن صيامهما: يوم فطركم من صيامكم، والآخر يوم تأكلون فيه من نسككم. متفق عليه  .

2 - صيام أيام التشريق إلا لحاج لم يجد الهدي، وهي الأيام الثلاثة التي تلي العيد.

1 - قال الله تعالى: {فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة} [البقرة:196].

2 - وعن نبيشة الهذلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أيام التشريق أيام أكل وشرب». أخرجه مسلم (1).

3 - صوم يوم الجمعة منفردا:

أما إذا وافق يوم الجمعة يوم عرفة، أو يوم عاشوراء، أو وافق صياما معتادا له، فلا حرج في إفراده بالصيام؛ لأنه لم يتعمده بعينه.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: «لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا يوما قبله أو بعده». متفق عليه (2).

4 - صوم يوم الشك على نية الاحتياط لصوم رمضان.

ويوم الشك هو يوم الثلاثين من شعبان إذا حال دون رؤية الهلال غيم أو قتر.

1 - عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا أن يكون رجل كان يصوم صومه، فليصم ذلك اليوم». متفق عليه (3).

2 - وعن عمار رضي الله عنه قال: من صام اليوم الذي يشك فيه الناس فقد عصى أبا القاسم - صلى الله عليه وسلم -. أخرجه أبو داود والترمذي (4).

5 - صيام الدهر: لما فيه من المشقة والضعف والحرج.

عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إنك

لتصوم الدهر وتقوم الليل». فقلت: نعم، قال: «إنك إذا فعلت ذلك هجمت له العين، ونفهت له النفس، لا صام من صام الدهر، صوم ثلاثة أيام صوم

 الدهر كله». قلت: فإني أطيق أكثر من ذلك، قال: «فصم صوم داود عليه السلام، كان يصوم يوما ويفطر يوما، ولا يفر إذا لاقى». متفق عليه (1).

6 - صوم المرأة تطوعا بغير إذن زوجها، فإن كان غائبا فلها أن تصوم بلا إذنه.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «لا تصم المرأة وبعلها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته وهو شاهد إلا بإذنه، وما أنفقت من كسبه من غير أمره فإن نصف أجره له». متفق عليه (2).

- فضل صيام الواجب والمسنون:

1 - عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، هو لي وأنا أجزي به، فوالذي نفس محمد بيده! لخلفة فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك». متفق عليه (3).

2 - وعن سهل رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن في الجنة بابا يقال له الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحد غيرهم، يقال أين الصائمون، فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم، فإذا دخلوا أغلق، فلم يدخل منه أحد». متفق عليه (4).

3 - وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «يا معشر الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء». متفق عليه (5).

هذه من اخر الوقفات التي تم ذكرها حسب ما ورد في الموسوعه ثم تم ذكر احكام الاعتكاف   نسردها 

 ايضا للفائده 

 تم نقلها للفائده 

تقديم الباحث عبد السلام  حمود غالب 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق