]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا والدعاء

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2013-08-05 ، الوقت: 14:53:38
  • تقييم المقالة:
أنا والدعاء

 

كنت في زيارة خاصة ، وكانت ليلة القدر ، ساقني مضيفي الى مسجد قريب للمشاركة في ليلة الاحياء ، حاولت التهرب من هذه الدعوة ، وحجتي انني انام باكرا ...صحيح أنا أنام باكرا ، أليس النوم على الفراش ليلا افضل من تعب النهار وأهله؟ الا يحق لأعصابنا ان ترتاح من عجقة النهار ومشاكل البشر التي لاتنتهي ؟ كيف وزاد الرياء والدجل والنفاق أفرخ في قلوبهم فاصبح حياة ....

لم أستطع الهروب من الحاح مضيفي : " ولو ليلة القدر ولا تحييها ؟ " قلت : صحيح هي ليلة عظيمة لكن جمالها يكون بالبعد عن البشر وليس بالسهر معهم .....قال : " انت تدعي انك من المؤمنين وتصلي وتصوم  يجب ان تشارك ولو لساعة واحدة هكذا يكون المؤمن ".

قلت : المؤمن هو الطيب المتواضع الخلوق كل السنة وفي كل ليلة وليس في ليلة واحدة ، فكم من نصاب ومحتال ودجال يحي ليلة القدر فما الفائدة ؟ .........قال : " ليس علينا أن نحاسب الاخرين بل علينا ان نحاسب انفسنا ونترك الاخرين فالله تعالى هو من يحاسبهم وليس انت " ...

 ومع الالحاح وافقت على مضض ان اشارك مضيفي في ليلة القدر في مسجد بلدته ، مشيت متثاقلا ودخلت الى مسجد البلدة ، كان مليئا "بالمؤمنين" ، كتب الادعية منتشرة في كل مكان  ، وهم يرددون الدعاء خلف قارئ من المؤمنين ، صاحب صوت الظاهر عليه التأثر وعلامات الانغماس في العالم الآخر ...والى جانبه شاب يحمل له (الميكرو) وخلفهم شاب آخر يرفع ويخفف الصوت ... ومجموعات من الشباب والرجال والشيوخ تشارك في القراءة كل في مكانه ...حتى الان لامشكلة ، ولكن وانا انظر الى جانبي أصبت بصدمة قوية !!! أليس هذا الشخص الذي يجلس الى جانبي هو من سرق  صندوق البلدية ؟ ؟ ؟؟   ......وهذا الذي الى جانبه من كان يهدد الناس وينهب الاموال منهم على شكل (خوة) ...وهذا الذي كان عميلا  والذي ادخل العشرات الى المعتقلات حيث عذبوا ...وهذا الذي وضع يده على قطعة ارض لأمرأة مات زوجها ولديها دزينة من الايتام فحرمهم من الورثة وهم اساسا فقراء....وهذا الذي يدعي انه من الاتقياء اليس هو من باسم الدين يضع يده على اوقاف المسلمين ويتصرف بها وكأنها من مال ابيه...وهذا وهذا وهذا الذي يحمل كتاب الدعاء ومنذ ساعة لايزال في الصفحة الاولى !!!و.........و...........و,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

نظرت عندها الى صاحبي وقلت له : يا صاحبي كيف أقراء الدعاء في زمن تحول فيه الدعاء الى مجرد طقوس عند الناس؟ كيف تريدني أن أقراء الدعاء في زمن لكل مجموعة كتاب دعاء الخاص بها مختلف عن الآخر ؟، كيف تريدني أن اقراء الدعاء وربهم جعلوه من تمر ، والاخرون جعلونه من حجر ، وآخرون جعلوه من ورق؟

يا صاحبي أأقراء الدعاء وجاري جائع ومعدتي متخمة ؟ يا صاحبي أأقراء الدعاء وبيتي من حديد ومنزل جاري من طين يتساقط عليه ؟ ياصاحبي أأقراء الدعاء ومعي رانج موديل السنة وجاري لايملك ثمن زجاجة الدواء وقسط المدرسة لأولاده ؟ أأقراء الدعاء وبيتي من ثلاثة طوابق يحيطه سور وفيه كلب حراسة ومسبح وسريلانكية تلعب دور الماما لأولادي ؟ وجاري ينام على الارض ؟ يا ويا ويا ...سأقراء الدعاء وحيدا عله يصل وحيدا أنا وربي وليس ربكم الذي من تمر وحجر وورق ............


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق