]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حاجة الأمة إلى قائد حقيقي يحقق لها العدالة والسلام ..

بواسطة: وفاء العلي  |  بتاريخ: 2013-08-05 ، الوقت: 14:27:53
  • تقييم المقالة:

 

 

 

حاجة الأمة  إلى قائد حقيقي يحقق لها العدالة والسلام

يشهد العراق اليوم أوضاعا وأحوالا تزداد سوءا  وترديا يوماً بعد يوم

دون أن نرى من يحرك ساكنا لانتشال هذا الوطن وهذا الشعب من الحرمان والظلم والتعسف

فرغم كل شيء وبوجود ما يسمى بالديمقراطية والحرية والتطور ووووو

ألا إننا نرى وبوضوح تراجع البلد وابتلائه بطغمة فاسدة وسيطرة

تأخذه إلى المهالك ليزيد في عدد القتل والتشريد والفقر والتجويع والخلافات والنزاعات

التي فرقت وشتت وحدة هذا الوطن وتماسك أبناء جلدته العراقية الأصيلة

فباتت كل فرقة او حزب يريد إن يتسيد على الأخر ولا نعلم لماذا هذا التفكك والجدال .

أليس العراق وحدة واحدة من جنوبه إلى شماله ومن شرقه وغربه

فلماذا نرضى ونقبل بهذه التقسيمات ونسفك دماء الأبرياء التي أغرقت بها أرضنا الطاهرة وماذا يحصل من وراء ذلك؟؟

غير الدمار والخراب وأيتام العيال وتشريد وترويع ونهب وسلب لخيرات البلد

وإضاعتها هدراً وهباء اً

فكم من الدعوات الحقيقة التي طرحها المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني

 في الشارع العراقي اليوم مؤكداً بضرورة التوحد الحقيقي

ونبذ روح الفتنة والتفرقة والتشديد على ضرورة تماسك الشعب قلبا وقالبا ومواجهة الخطر الحقيقي والأساس الذي يواجه هذا الوطن وهذا الشعب

الذي أثقل كاهله الظلم والإرهاب والحرمان وما وصل إليه الحال اليوم

فبلادنا بحاجة إلى قائد حقيقي يعرف ويقدر قيمة هذا البلد وهذا الشعب

قائد يعرف كيف يحدد المشكلة ويوضح العلة ويضع لها الحلول الناجحة ويقضي على النواقص ويعالجها .

قائد يرى الإنسان العراقي بإنسانيته لا بعرقه ولا لمذهبه ولا لأي شيء أخر

فكل ما مررنا به من معاناة ومآسي وويلات كانت بسبب الفرقة والتعامل على أساس المذهب والعرق والنسب

ونسوا بأننا جميعا عراقيون عشنا في هذا الوطن الحبيب وشربنا جميعا من مائه وتغذينا من أرضه الطيبة

فعلينا ان نكون جميعا يداً واحدة وكلمة واحدة ضد كل من يعادينا ويريد بنا وبعراقنا السوء

وهذا واضح وجلي للعيان بان القائد الحقيقي الذي يأخذ بيد الأمة نحو الصلاح والسلام والسعادة يعمل ليلا ونهارا فيحذر وينذر ويبين ويشرح ويوضح للجميع كيف تكون القيادة

وما معناها ومفهومها وكيفية استخدامها وماهية أساليبها وعلينا جميعا تتبع النهج السليم لتخطي صعوبات الواقع المرير والانتقال الفعلي للتطبيق الأمثل للسياسية الصحيحة بانتهاج فكر السيد الصرخي الحسني وتنفيذ أساليب وأسس القيادة الحكيمة القائمة على العدل والحرية والتبعية للأرض والوطن بالدرجة الأولى ونبذ كل أشكال التفرقة والطائفية والشقاق الذي أودى بحياة الكثير من الأبرياء.

وكل هذا كان وما زال ويتضح لنا يوما بعد يوم في فكر ونظرية سماحته

الذي أوضح معالم وسياسة القائد الحقيقية الدينية والدنيوية وبينها بعدة بيانات وكلام واضح ومفهوم للجميع

وهذا ما نراه شاخصا أمامنا اليوم لنتعلم ونتعلم كيف نخلص بلادنا ووطننا الحبيب من كل ظلم وحرمان وتدخلات ونزاعات ومعاناة ومحن داخلية وخارجية ...

ولمزيد من المعلومات وزيادة الاطلاع في الرابط  أدناه :-

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=UHDW5KMSpOU

 

بقلم 

 

وفاء العلي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق