]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرجان ليلى

بواسطة: الثريا رمضان  |  بتاريخ: 2011-10-16 ، الوقت: 12:25:49
  • تقييم المقالة:

 

يُحكى أن... فتاة تاهت... في فرحة نيسان... رحلت... في يدها سلّة رمّان... وتهادت تتبختر... بطريق الغاب... تبحث عن مرجان...     مرجان الخيل المفتون... بطلّتها.... مرجان يهوى حُلّتها...     ليلى بنت الصيّاد... خرجت يوما تصطاد... في فمها ترنيمة شوق... للقاء صهيل الصياد...     صياد احترف الركض.. بين ثنايا الريحان... يتلحّف سرجاً ذهبيا... ويغازل سفح البركان...     ليلى تصرخ سائلة... مرجان توارى عن نظري... هو صياد يهوى قدري...     مرجان أطلق صرخته... فارستي... لا أرحل عنك... فارستي... بي شبق لسباق معك...     بنت الصياد ارتجفت... والقلب بها صار دخانا... والعين صارت شاردة... بين الآن... وبين الآتي..     " هات ذراعيك تعالي".... فالخوف آخر هذياني... والزمن عندي محسوب... بدقائق حبّك... سيّدتي...     مدّت يدها... فرحت يدُها... وسرت في الجسد... رعشتها... قالت... يا فارس أزماني... اِرحلْ بي... نحو الشمس... نبني قصرا من صُحبتنا... نرسم أشكال مدينتنا... نتنفس فيها... أطياف طفولتنا...     فارسها غشّى غربتها... وتلثّم لؤلؤ بسمتها... اِرتحلا نحو العمق... نحو تلال مدينتها...    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق