]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيبويه أقوى من فرعون !! (رسالة خاصة إلى الكاتب أحمد الخالد) .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-08-05 ، الوقت: 11:06:49
  • تقييم المقالة:

وصلتني بعضُ الأصداء عن خلافك مع بعض الزملاء ، والزميلات خاصة.

وسمعتُ شكوى عنك ، لمْ أحرصْ على أن أطَّلِعَ على أسبابها ، وحيثياتها.

وتابعتُ بعض المناوشات بينك وبينهن ، وتبادلَ اتهامات وشتائم أيضاً.

ورأيتُ أنك بدوركَ كنتَ قاسياً في بعض الأوصاف ، والعبارات ، وخُضْتَ فيما لا يحسن الخوض فيه ؛ لأن الأديب الحقيقي ـ في نظري ـ ينْأى بنفسه عن دائرة الخائضين ، ويربأُ بقلمه أن يكون أداةً للخصام غير الجميل ، بل يسعى إلى أن يكون مثلاً للصفح الجميل.

ومن جهتي لم أعتبر نفسي قطُّ مخالفاً لك في (الرؤى) ، فلك رُؤاك ، ولي رُؤاي . وكذلك جميع الناس . وحملةُ الأقلام من أكثر الناس اختلافاً فيما بينهم ، وكذلك خلقهم الله.

وإن بدا خلافٌ بيني وبينك ، في يوم من الأيام ، فذلك ناتجٌ عن الدفاع عن اللغة العربية وعلومها ، وعن الأدب وفنونه ، والكتابة وأساليبها . وأؤكد لك أني لا أتسامح بتاتاً في (رفع المنصوب ، ونصب المجرور) ، ولو كان من عمل (فرعون) ـ كما قلتَ ـ أو حتى سيبويه نفسه ـ كما أقول ـ  !!

وما كنتُ أحبُّ أن تصل الأمور بين الجميع إلى ما وصلت إليه ، من العداوة ، والبغضاء ، والشحناء . وأن يؤثر ذلك سلباً على العلاقات (الأدبية) والإنسانية ، بين الأطراف .

بل كنتُ أتمنى أن تقوى تلك العلاقات بيننا ، وتطرحَ ثماراً طيبة ، وينتج عنها تبادل منافع لغوية ، وفكرية ، وأخلاقية . ويكون الجميع لَبناتٍ صلبَةً بعضها فوق بعض ، في بنيان مرْصوص ، من الأدب الرفيع ، والفن الجميل ، والحكمة الخالدة.

ولكن ، للأسف سقط الجميعُ في حبائل الشيطان ، وكان الشيطان للإنسان عدُوّاً مبيناً.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق