]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دمعة على خد الكلمات

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-08-05 ، الوقت: 08:56:17
  • تقييم المقالة:

تدحرجت فوق السّطور وتغلغلت في الحروف ومشت على الصفحات تجاور العبرات ...وروت الكلمات وأنبتت مقالات...

هي الذّكريات التي تمرّ في الخيال وتخفيها عيون ملآنة بالدّمعات وليس حزنا" وإنّما لأنّها لا ولن تتكرر ولن نستردها بعد اليوم..

هي الّلحظّات الثّمينة التي تسّاوي دّهور والفرح الكبير الذي يتسع لأكوان...هي مجموعة أحاسيس ملائكية وجملة عواطف سّامية.

توجزها دمعة على خد الكلمات فنكتب من القلب ومن الوجدان ونكتب ونكتب ومع الكلمات تكرج الدّمعات وكلّها بسبب شريط الذكريات.

عناق الحروف للسّطور لا يشبهه عناق وحب الكلمات للحركات لا يوازيه حب على الاطلاق و قبلة السّكون للحروف لا تشبهها أجمل القبلات...

وقفة رائعة أمام لوحة فنية رسمتها أنامل الحب ولوّنتها ريشات الحياة......

خربشات  ريشة  وقلم  الكاتبة لطيفة خالد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق