]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصرخي الحسني عظيم اضمحلت امامه الماسونية وصقر لا يسقط في شراكها

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-08-04 ، الوقت: 18:31:46
  • تقييم المقالة:

الصرخي الحسني عظيم اضمحلت امامه الماسونية وصقر لا يسقط في شراكها

 

الاسلام دين أعظم واكبر من ان تحجمه منظمة وتجعل من شعارتها واشكالها الهندسية محل جدل ونقاش فتكون نظيرا لعقائد الاسلام او تاخذ من بعض صور الموجودات الخارجية عناوين لها فتضلل على الدين الحنيف .تلك هي الماسونية اليهودية التي استطاعت اختراق كثير من الأنظمة العالمية بل استطاعت اختراق فرق إسلامية وأدت بها الى التطرف بل تخللت الى جميع المذاهب الاسلامية شيعية كانت ام سنية وانشات تيارات داخلها يكفر بعضها بعضا لتعكس صورة سيئة عن السلوك الاسلامي بعد ان فشلت امام مواجهة الاسلام علميا  . لكن هذه المنظمة الصهيونية أمام من عرف الاسلام وكان منهجه العلمي والعملي مبادئ الاسلام المحمدي الأصيل صغيرة غير ذات قيمة من الناحية العلمية ولا قيمة لشعاراتها ورموزها لان العالم والمرجع العارف الذي يعي الاسلام وعيا معرفيا بعديا ستضمحل امامه جميع الشعارات والاشكال التي رسمت بخلاف الاسلام وخاصة تلك التي رسمتها الماسونية لان الاسلام هو الدين الواقعي الذي ثبت بالإعجاز القرآني وبنبوة خاتم الانبياء صلى الله عليه واله  وان جميع ما في الكون هو من اثار وحدانية الله تعالى هكذا تطرق سماحة السيد الصرخي الحسني لحقيقة الماسونية وهكذا كانت رؤيته الى وضاعتها وتفاهتها امام العقيدة الاسلامية وهكذا تظهر العقيدة الاسلامية على يد عظماء الاسلام . ولكن للاسف الشديد تاثر الكثير بالماسونية وارعب الكثير من شعاراتها الزائفة فما احوجنا ان ننتهل من منهل هذا العالم من هذا المعين الصافي ومن عبق رياحين تلك المحاظرات القيمة التي يلقيها السيد الصرخي الحسني من امام براني سماحته لتشد المسلمين الى مقام دينهم بعيدا عن العنف والطائفية والتكفير التي مزجت بها العديد من التيارات الاسلامية واصبح الاسلام والنبي الاكرم ضحيتها ....... فلاح الشويلي

https://www.youtube.com/watch?v=7ybNesGcYco

 


« المقالة السابقة
  • قبس | 2013-08-06
    لم تكن المرجعية الدينية المتمثلة بسماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني ( دام ظله) بعيدة عن متغيرات الواقع العراقي وأحداثه كما أن هذه الأحداث لم تكن بعيدة عن المرجعية وتوليد آثار وضغوط على سلوكها ودورها الديني وعليه فقد تأثرت هذه المؤسسة بهذا الواقع وتعاطت مع الوقائع والأحداث التي مرت به.
  • الحقوقية سهام | 2013-08-05
    من نعمه سبحانه ان جعل من بيننا رجالاً اكفاء دعاة للحق ينتصرون له بكل ماأوتوا من قوة وحزم رجال يحملون الدين على اكتافهم بل يجري في عروقهم مجرى الدم في العروق ,رجال علماء افذاذ يحملون من العلم والدراية في كل الميادين لهم باع فيه .الصرخي الحسني انموذج حيٌ للعلم والاخلاق والبحث رسم طريقه من اجل احياء الدين بعد ان اخذت بوادره تبتعد عن مسارها الصحيح بسبب ائمة الظلال واهل الفسق والنفاق ,

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق