]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حرائق الغابات ..

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-08-04 ، الوقت: 08:07:45
  • تقييم المقالة:

مع حلول فصل الحر وإنطلاق أشعة الشمس تحرق الأبدان ويبعث لنا الرحمان هذا السر الخف للأكوان

تظهر للعيان الجدة من جديد أو تكثر حوادث من كل مكان الحرارة تحرق الشجر والزهر ..وكل أخضر بكل مكان

الغابات هي تلك المساحات الواسعة التي تمنح الإنسان الكثير الوفاء رفاهية وإستجمام وراحة

ولكن في عوض الحماية فما إن تحل الصائفة حتى تحترق نصف هذه الثروة ...

سبعة عشر ألف متر تحترق كل عام

وكذلك ألا تعتبر الغابات هي البيئة هي العمود الفقري للبيئة ...

أو ليست هي أحوال أو حالة من حالات الطقس

ولكن رغم ما يقال تبقى الغابة هي الضحية سواء ضحية أيدي الإنسان أو ضحية إهمال ..

أو ضحية بلاء بلا إمكان

نتمنى من الإهمال أن يزول بزوال الأيدي الأثام ..

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق