]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

حالة

بواسطة: Soo Mou  |  بتاريخ: 2013-08-04 ، الوقت: 03:16:06
  • تقييم المقالة:

أشعر إن روحى تفارقنى ببطئاً شديداً ، حينما تبتعد أصبح كالعاجزة التى فقدت إحدى أجزاء جسدها، لا أدرى كيف أستعيد كل شئ يذهب مبتعداً عنى رغماً عن كل إرادتى ، فقط أعلم جيداً إنه حينما تعود إلى تبعث الحياة فى جسدى مجدداً بواسطة حبك وكأنك تهبنى الروح مرة أخرى وتمنحنى كل شئ و أجد روحى تنازع هى الأخرى لأخر قطرات أنفاسها تاركة الهواء فى حيزاً  أخر وكأن الروح قد فارقت الجسد وضل كل منهما طريق الأخر ، كل هذا يحدث لى حينما تمضى مبتعداً تاركنى هنا أعانى وأقاسى كل دقيقة وأنت تمضى مبتعداً ،هكذا هى روحى تؤخذ عنوة عنى  كلما تغيبت أو فارقتنى وأعجز عن إستردادها مجدداً فى أى وقت أرغب به ، فقط عندما أستردك  ترتد روحى وتعود لصوابها...

https://www.facebook.com/pages/%D8%AE%D9%88%D8%A7%D8%B7%D8%B1-%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9/558918757504133

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق