]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تشاخيصنا ......والمؤلمه جدا.....

بواسطة: ابراهىم السوسى  |  بتاريخ: 2011-10-16 ، الوقت: 10:07:48
  • تقييم المقالة:

هناك بعض الشخصيات  التنفعيه الميتة الإحساس والمملوءة حقدا وكراهيه لكل من ملك أمره بيده حسدا من  عند أنفسهم وحقدا عليه ربما لمجرد أنه يذكرهم  بآدميتهم المسلوبة منذ زمن بعيد والتي تنازلوا عليها واختاروا حياة الذل والإستكانه ؛ حياة  الآله العمياء والصماء  البارده الخاليه من أية مشاعر  والتي سيان عندها تقشير التفاحة وقتل الطفل               ... هذا لأنهم لم يألفوا يوما في حياتهم ضميرا حيا يكون وازعا و مانعا لهم عن خرابهم لبلادنا ومحاولات إفسادهم لقيمنا وأخلاقنا  وقتلهم لتطلعاتنا وأحلامنا وتشويههم لشرفائنا وتدنيسهم لشرف حرائرنا الرفيع والمستغيث بكل شريف , وذلك كله إرضاءا لسيدهم الطاغوت المتأله الصلف مدمر ليبيا الأول وحامي ذمار الفساد والإفساد للبشرية جمعاء. والذين لم ينجحوا إلا في إنعدام الوطنية والإنتماء ويبرهنوا أن ليس هناك ثمة علاج لتقويم إعوجاجهم وإعادتهم لجادة الصواب .والذين أبوا إلاأن يكونوا أعداءً لليبيا وشعبها وآمالها وماضيها وحاضرها ومسقبلها والذين فضلوا الإنحياز المطلق والولاء الصادق لمن يفضل أن يموت ألف ميتةٍ على أن يرى طفلا ليبياً جذلا فرحا يلعب مع أقرانه السعداء وقد أمن ريب المنون  في ظل أسرته السعيدة بمن حولها من السعداء...

ولولهنا الشديد بوطننا المسترد وفرحتنا المطلقه بحريتنا العائده ,نقول لهذه الهلاميات التي فر سيدها المسؤل عن غذاء قذارتها والتي لازالت تتربص بنا.."تعستم وتعست مآربكم ومقاصدكم الدنيئه ,فليبيا قالت كلمتهاوحزمت أمرها وأنتم كمن   يسبح ضد تيار جارف ولن تنالو من ثورتنا المظفره إلا كما ينال نباح جرو هزيل من قطيع أسود ضاٍرٍ او كما تنال هبات الهواء اليائسه من الحجر الجلمود,ولن نكون بأي حال أقسى عليكم في العقاب من أبنائكم وأحفادكم الذين خذلتموهم وبنيتم لهم  جبالا شاهقه من العار ,وسترون يومئذ بأنهم سوف  لن يستطيعوا التباهي بين أقرانهم سوى بالتبرؤ منكم ومن فعالكم  المشينة  وبإحساسهم الصادق والعميق لو أنهم لم يكونوا يوما من أصلابكم النتنه ,عندها فقط ستدركون فداحة جرمكم وعظيم خيانتكم   لشعبكم ووطنكم فتتمنون حينئذ الموت ولكنه سوف لن يكون كافيا لتطهير دنسكم وتغيير نظرتهم لكم ."....!!!!
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق