]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

سر مدينة ادرار الآسر الساحر

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-08-03 ، الوقت: 11:39:52
  • تقييم المقالة:

سر أدرار السياسي الآسر الساحر

منذ القرن الخامس قبل الميلاد أعتبرت المدينة polis  بأحسن معلم ,وأعتبرت  المدينة كائنا حيا أيضا, تمرض وتصح وتشقى وتنعم, وما يميز الإنسان يميز المدن في جميع الحالات,المدينة كائن حي ,تشعر وتحس بإنتماء الساكنة اليها,المدينة,  مدينة سماوية ومدينة أرضية ,مدينة الإله ومدينة الملائكة ومدينة الشياطين ,المدينة تخطئ وتصيب في حق مؤسسيها,وعندما تستدرك الخطيئة تعود الى جادة صوابها ,المدينة ,تشارك بالحرب والسلم, تفوز وتنتصر وتفشل وتنهزم ,تبكي لموت عالم او بطل ولغزوها ودمارها,وتفرح وتغتبط لإنتصارها.

المدينة وفي عصر أثقله منطقه ,عالم الإتجاه الى العالمية ,والإتجاه الى  العولمة  والى الإفتراض والرقمنة أصيبت بما أصيب به الإنسان الحديث ,وانتقل ما يميز البضائع الى مايميز المدن ,مدينة محركات البحث الإلكترونية تعيش على اعصابها وعلى السرعة والتسرع . تنتمي الى السياسة متحزبة الى النخاع,واقتصادية ,اجتماعية ,ثقافية سياحية وعلمية ,واحيانا غير ذلك تماما ,مدينة مغلقة لاتكشف حل لغزها لزائرها إلا اذاعاش فيها سنينا ومع هذا يخرج بخف حنين كيوم ولد فيها او جاء اليها,والرابح الرابح والسعيد السعيد من خرج منها لارابح ولاخاسر.

ادرار بحواضرها الثلاث ,ورغم ان وليا صالحا دعى عليها وبساكنيها / الله يجعلكم سبط من جا يبط ... إلا انها غير ذلك .

ادرار لو كانت مدينة ساحلية كبرى بالشمال الجزائري لهان الأمر ,عرف السبب وبطل العجب.لكنها ولاية تبعد عن مركز القرارب: 1800 كم ومساحتها الجغرافية تعادل مساحة فرنسا ثلاث مرات ولها نسبة من الساكنة معتبرة,كل شيئ فيها منذ البدء يشير الى انك بمثلث برمودا الصحراوي ,حرارة مرتفعة جدا تصل :50 درجة مئوية تحت الظل, وصحاري شاسعة ومناخ معدل الأمطار فيه صفرا سنويا,واثار بيئية وايكولوجية كارثية جراء المخلفات التجارب النووية الفرنسية بمنطقة رقان تفتك بالإنسان حتى الساعة.ورغم تصنيف المدينة مطلع الألفية اداريا الى مدن الجنوب الكبير لأسباب عدة ولخصوصيات عدة,تبقى حاضرة توات لغزا دفينا في حاجة الى مستكشفين من نوع خاص.ما يقال على ادرار رغم كل شيئ ساهمت في حضارة الجزائر المادية واللامادية,سواء التاريخية منها والشبيهة بالتاريخ وما قبل التاريخ ,في تشييد حضارة الإنسان التواتي والقراري والتيدكيلتي,ولعل الفقارة واقواس المعمار ومختلف الزوايا والمخطوطات وطرق العيش والمعاش ,واحدة من تلك القيم والمعالم.لقد قال لي يوما سائحا فرنسيا كان يزورني من حين الى أخر مدينة ادرار مدينة الأضواء,لم يكن يقصد اضواء المدن الحرارية الفوسفورية الكاشفة ,وانما إضاءات اخرى كتلك الإضاءة التي نادى بها شاعر الإنسانية تشكسبير/ انر الزاوية التي أنت فيها.

مدينة كما يوصي بها اللسان الدارج الشعبي / الداخلها يبكي والخارجها يبكي.البكاء مرتين مرة يوم يدخل الإنسان ويلمس بأم عينيه مختلف النقائص التي تحيط به من جميع الجهات بالقياس مع ولايات الشمال المشيدة على شواطئ البحر الأبيض المتوسط الأطلنطي,وتارة أخرى يبكي عندما يحين وقت الفراق ويلم على العودة  من حيث أتى اول مرة ليكتشف خسارته بيديه.

لكن تبقى ادرار فوق كل المدن الجزائرية,لها طابعها الخاص الروحي الصوفي الشعري الشاعري ,قليل من أولي الأبصار والبصيرة والقلوب الرقيقة والعاطفة الجياشة يكشف الحب الكنز الكبير ,القادر على قلب موازين المدينة الصحراوية الى مدينة بحرية ومدينة الحياة ولاتقدر بمدن,وفوق مستوى التصنيفات الستاتيكية النمطية.

ادرار وحتى قبل ان تنفصل على الولاية الأم الساورة ,كانت حلقة وصل بين الشمال والجنوب بين اوروبا عن طريق البحر المتوسط و المحيط الأطلنطي غربا وافريقيا بكل انتماءاتها العرقية والإثنية والدينية.

سر وسحر ادرار الآسر الساحر انها لاتزال محجا ومزارا وخارج الرسميات لمختلف رجال السياسة والدولة والعلوم والثقافة والأدب والفن,من الرئيس المرحوم بن بلة الى الرئيس اليامين زروال,الى الرئيس الحالي السيد عبد العزيز بو تفليقة شفاه الله والذي الف والفته المدينة وكان لايمشي بها إلا راجلا ,يحب شرب القهوة بمقهى / با احمد ,كما لاننسى المرحوم المناضل شريف مساعدية التي سجنته بها فرنسا وبقي فيها مدة من الزمن ,حتى قيل ادرارا مرجعية خلفية للعديد من كوادر الدولة,ومع هذا تبقى ادرار محافظة على كنه الأشياء وعلى سر لغزها كما حافظت اثينا اليونانية على سر فك لغز الهولة ,وهذا مربط فرس العديد العديد من الكوادر الجزائرية, محجا للعديد من الخلائق حتى ان كان في غير موسمه.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق