]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العراق بين الحضاره....وحاضر مجهول هويته

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2013-08-02 ، الوقت: 20:42:38
  • تقييم المقالة:
العراق بين الحضارة...وحاضر مجهول هويته
............................................................
العراق مهد الحضارة للأنسانيه لتاريخ زاخر بتراث ليس كباقي ألأمم
فيه حضارات درست العالم
الفنون
والعلم
وألأثر
ومخطوطات درست حضارات العالم...لأجمل أمجاد الحصاره للأنسانيه
بكل جوانبها...الأجتماعيه....والثقافيه,,,والعلميه
فهو مهد حضارة ألأشوريين,,,,والسومريين,,,,والبابليون,,,,وألأكديون
وكل حضارة العلم والثقافه
وهو بلد ألأنبياء وأولهم أبونا سيد البشر النبي أبراهيم عليه وعلى نبينا السلام
ويونس وشيت ,,والعزير,,,وذو الكفل,,,و
وهو بلد الصحابه ألأخيار ...سيدنا على كرم الله وجهه الشريف,,,والحسين والعباس وابت عقيل وغيرهم من الصحابه الكرام
رضوان ربي عليهم أجمعيين
وهو بلد الدوله الحمدانيه والعباسيه,,,وغيرها مممن حكم العراق
كان بحق بلد سماه رسول الله أرض السواد
وفيه الخير لا ينضب حتى تقوم الساعه
لما تكابل دول العالم عليه,,,وتأمر العجم مع الصهاينه,,,والصلبيين
لتدمير العراق
وسرقه كل أثاره ودمرته أجتماعيآ,,,,ودنينيآ,,,,وعسكريآ,,,وصناعيآ
وزراعيآ,,,,وصحيآ....وثقافيآ,,,
وجعلت الفوضى تعم هذا البلد رغم أستقراره,,,وتطوره ..صناعيآ وعلميآ وفي كل المجلات ألأخرى
وكان يعتبر حارسآ للبوابه الشرقيه,,,,ولهو التأثير على صيرورة التطور العلمي والمنهجي والفكري....والثقافي,,,,وفي كل المجلات الاخرى
ويعتبر من البلدان الصناعيه,,,وهو كان مستقرآ,,,سياسيآ وأقتصاديآ..وكل المجلات الاخرى
لما التأمر على العراق
هل لأجل ثرواته
ام لأجل موقعه الجغرافي
أم لأجل شعبه,,,
أم لأجل مصلحه الصفويين والصهاينه,,,,ومشاريعهم القوميه المغروسه بمعتقدات فكريه أزليه
وحقيقه ألأمر هو ستراتجيه الغرب وبعدهم وممن يسيروهم
ضمن مخطط أقليمي عربي,,,ومشروع صهيوني,,,ومشروع فارسي للتصدير ثورتهم اللا أسلاميه
أضافه الى ما يمتلكه العراق من الطاقه النفطيه ومخزونها الستراتيجي ضمن تصديره وفق منظمه أوابك
هو الدوله الوحيده التى تمتلك هذا المخزون من الطاقه,,,
ومن هنا سنتطرق لواقع العراق ما قبل الاحتلال على شكل حلقات أسبوعيه
لمنجزات ثورة السابع عشر من تموز المجيده,,,وقيادتها الحكيمه وعلى رئسهم شهيد الحج الاكبر صدام حسين رحمه الله ورحم شهداء العراق جميعآ
نتطرق منذ أستلام الثوره ونقارنه بما يجري الان من مصائب حلت على الشعب العراقي,,,,وحلت على جميع مؤسساته بعد الاحتلال
ونقارن ماذا يجري للعراق وما هو عليه الان من تدمير حتى للبشر
وما حل بالعراق وبكل مشاريعيه التنمويه والصناعيه والزراعيه والتجاريه
ومن ضمن هذه الحلقات
تداخل هذا التأمر بتوريط قياده العراق لأزمات سياسيه وعسكريه
الغايه منها هو تدمير بنيته وركائزه الاساسيه للتطوير والمنهجيه العلميه
وجلب حثاله المجمتمع من شخيصيات هم يدعون عراقيون وحقيقتهم هم ليسوا بعراقيون وانما لفيف من المجوس والصهاينه مئجورون لسيدهم المحتل
لتنفيذ برامجه ومخططاته بالمنطقه العربيه,,,وتنفيذ مشروع الشرق الاوسط الجديد
بدايه بتقسيم العراق ثم باقي الدول العربيه مثل مصر والسعوديه واليمن وما حل بالسودان وباقي الاقطار العربييه بأسم الربيع العربي
ومشروع بايدن اللعين ومن ورائه من ساسه المحتل
الذين نهبو وقتلوا الشعب العراقي باسماء جلبها سيدهم المحتل
لتنفيذ باقي المخطط الستراتجي بالمنطقه العربيه والدوليه
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق