]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(رد قصي طارق على حلمي بكر في حق لطيفه التونسية )

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-08-02 ، الوقت: 15:42:54
  • تقييم المقالة:

 

لطيفة التونسية

 

 

 

 

 

فتاة جميلة  قدمة من ارض الخضار الى مصر مع ابيها وهي مغنية صغيرة العمر

 

 

 

فتاة سمراء مع شعر اسود مستقيم غير مجعد , صدمت بزحام القاهرة وضجيجها لكن سرعان ما احبة المولد والاثار والعادات المصرية والياسمين والفل اللذان يباعنا من الباعة المتجولين  وعشيقها كان للسنين القادمة النيل ,  كما يقول المثل الاغريقي القديم (الضربة في طيبة الف في بلاد اخرى)  في مصر كان في وقتها اكبر عمالقة التلفزيون والسينما  قبل ان يؤول حال مصر لما هي عليه اليوم , وكانت تالك الفتاة الصغير ذات الشعر الاسود لطيفه علي العرفاوي  تحاول ان تكون نسخه اخرى لام كلثوم او وردة او مياده الحناوي , وعندما التقت بعبد الوهاب ملك الفن في الشرق الاوسط  (قال لها الكلمة المشهورة بخري صوتك) وشبهها بالليلى مراد ,ومعنى كلامه اي خافي عليه من العين الحاسدة التي لم تكن تعرف لطيفه انها ستطاردها الى يوم كتابتي هذا الحديث البسيط عن هذا العملاق الفني (لطيفة التونسية ) لطيف لم تكن تعرف انها  ستكون عملاق من عمالقة الفن , اقامة الحفلات في الإذاعة والتلفزيون و بدأت تظهر على شاشات التلفزيون المصري الا انها لم تلفت الانظار مع شكلها الطفولي البسيط وملابسها البريئه الطفولية , لان كان سطوت ام كلثوم مازالت بانه للعيان وورده بسحرها وقوتها وجمالها ومياده الحناوي الشقراء , وسميره سعيد التي ايضا كانت من المغرب العربي التي كانت لطيفة معجبه بها حتى غنت لها مسا الجمال , التي كانت غنتها سميره مسبقا , شقت لطيفة طريقها الى الشهرة ببطيء شديد , حتى التحقت بمعهد الموسيقى , وبداء تداول سوط لطيفه بين اوساط المثقفين من الموسيقيين عبد الوهاب محمد , محمد عبد الوهاب ,..... الذي كان سيلحن اشياء جميله للطيفة , سوف اترك كل هذه المدة وانتقل الى اول ظرب نقلتها الى الشرق اوسطيه , فأول مره ظهرت في العراق شكلها المتوهج كان مع انا حواليه كثير وهي قطعه من الفن الحديث التي اخترقت كل ما موجود من الفن في وقته , ففي تلك الفترة تراجعت قوت ورده وغيبت مياده حناوي لا سباب سياسية ..وعبد الوهاب كان قد فارق الحياة وام كلثوم صار فنها جدا كلاسيكي وطبق الشباب متعطش لما هو جديد , فقد ظهرت اغاني البوب الامريكي مع مادونا ومايكل جاكسون الذي سوف نلاحظ تأثر لطيف بعصر الديسكو في اغنيتها انا حوليا كثير او ما اشتهرت به (لي لي ليا)  وبداء مشوار من الشهرة مع لطيفه صار شكلها اكثر جمالا ولم تعد الطفلة الصغيرة بالصارة الفتاة الجميلة حلم كل شاب  , بهدوئها وجمال عينيها وسوطها الشجي من تحت اليسمينة الى اغاني ام كلثوم واسمهان الى اغاني حديثة رائعة واشعار مذهلة تألقت لطيفه مشهره سيفها ليخضع لها الجميع , لم تكن لطيفه صاحبت مشاحنات من يومها فهي مجامله حته لو على حسابها الشخصي , مما يفقدها كثير من مصالحا الشخصية , ولكن لطيف كانت صاحبت شخصية وطنية واضحه , هنا ننتقل الى مرحله جديديه الخليج فبعد المصرية وصلت الى الخليجية وبائت مركز رقم واحد هنا تاجج على اثرها كثير من الفنانين الذين احسو انها كانت في نفس مرحلتهم العمرية اصالة وكاضم الساهر , اما اصاله فقد اخذت احد اغاني لطيفه ولو انته بعيد التي تميزت بانها اغنية اصالة في الشرق الاوسط رغم ان لطيفه بذلت مجهود للحصول على الكلمات والالحان وهذا يثبت حب اصاله لها ولعملها اما كاظم الساهر كان النجم المساعد فقد قدم للطيفة اروع اغانيها الحديثة في تلك الفترة لطيفة صاره شكلها اكثر جمالا وعذوبة كذلك سوطها وتقنيات , الفديوا والمكياج وغيرها صارت طبيعة في الشرق الاوسط وتوفرت شركات منتجه ك(روتان) وغيرها مثل ميوزك ماستر التي بدأت تحقق فن رائع وجميل  ومتكامل .

وصلت لطيفه الى القمة مع حاسب استحاله ياسيدي مسي , ثم اغاني بالغة الفرنسية التي بدأت تحقق نفوذ في فرنسانا لتحقق نجومية أوربية , ثم بعدها تغير شكل لطيفه ليكون اكثر جمالية وحداثة وملابس جدا جميلة , و اغاني رقمية رائعه , ولطيفه دائما ما تتمايل بشكل رائع مع اغانيها الا ان لطيفه لم تكن من محبي عمل الحفلات في النايت كلب والكفريهات والحفلات الخاصة كنظريتها  فظلت تعمل ضمن المهرجانات والحفلات الوطنية والحفلات في القاعات العامة ,

 

 

 

 

لطيفه هنا صارت اسطوره جميله عيون ساحره صوت يوازي ام كلثوم قوة وسحر مع أنوثه طاغية , حققت فلم مع يوسف شاهين في تلك الفترة لكن لم يلاقي الفلم نجاح كبير بسبب افكار يوسف شاهين الطوباوية وقالت العديد من الصحف دخل الشباب الصالات وحققوا المبيعات عن طريق ان جيل الشباب يحب لطيفه ..رغم ان الفلم حاز جوائز عالمية ونجاح فني منقطع النظير , الا ان الجمهور في الوطن العربي ليس متفاعل  مع افلام يوسف شاهين رغم مضمونها العميق .

غنت عن العروبة الوطن السياده وساندت الثورات , رغم ذلك ظلت الفتاة القادمة من تونس الجميلة الانيق التي ترتدي القطع الفضية الانيق .التي تزور دور الايتام وتساعد من هو بحاجه ..ومستعده جدا  للتنازل والاتصال باي شخص ممكن ان يخدم فنها الراقي الذي اسعد الملاين.. غنا اغانيها الاطفال والكبار , فهي التي تركض وراء الحصول على الكلمات الجيدة واللحن الممتاز ,

قطار من الفن تاريخ من الفن الحديث ,  انها عملاق من الفن سمها الجمهور ملكة الفن الحديث ,

 

 

 

 

 

 

 


كتابة : قصي طارق 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق