]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التسامح الفكري

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2013-08-02 ، الوقت: 12:01:40
  • تقييم المقالة:

  

يعتبر التسامح الفكري من المصطلحات التي تُستخدم في السياقات الثقافية والاجتماعية والدينية لوصف مواقف واتجاهات تتسم بالتسامح أو الاحترام المتواضع أو غير المبالغ فيه لممارسات وأفعال ، أو أفراد نبذتهم الغالبية العظمى من المجتمع . ويعتبر هذا المفهوم من المفاهيم المثيرة للجدل ، ولعل من أسباب ذلك أنه لا يعمل على الارتقاء بمستوى المبادئ أو الأخلاقيات الفعلية على غرار ما يحدث في المفاهيم الأخرى المتمثلة بالمعاملة بالمثل .

وحسب إعلان مبادئ التسامح الذي صدر عن اليونسكو  بمناسبة العيد الخمسين لتأسيسها في 16 نوفمبر 1995 م  " أن التسامح  هو احترام وتقدير للتنوع الغني في ثقافات هذا العالم وأشكال التعبير وأنماط الحياة التي يعتمدها الإنسان " ، ويشير أبن منظور في كتابه لسان العرب إلى التسامح والتساهل باعتبارهما مترادفين ،  ومعظم المعاني مشتقة من ( سمح ) . السماح والمسامحة : أي الجود والعطاء عن كرم وسخاء ، وليس تسامحا عن تنازل أو منة . ويقول مجد الدين  الفيروز أبادي في كتابه القاموس المحيط : المساهلة كالمسامحة ، وتسامحوا وتساهلوا ، وتساهل أي : تسامح ، وساهله أي ياسره .  كما ذكر الإمام الفخر الرازي في كتابه التفسير الكبير بأن اليسرى  هي أعمال الخير التي تؤدي إلى اليسر .. ،    كما أن لفظ التسامح لم يرد في القرآن الكريم صراحةًً ولكن مضمون التسامح ورد في وصف النبي صل الله علية وسلم باستعمال لفظ آخر وهو اللين ، قال تعالى  (( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ))  [ آل عمران : 159 ]  .                     كما قال تعالى في سورة المائدة  :  ((  إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ  )) [ المائدة : 69 ] هذه الآية تدُل على التسامح مع أصحاب الديانات المختلفة السماوية وغير السماوية .

من أبرز الشخصيات المؤثرة في العالم والتي طبقت هذا المفهوم " التسامح الفكري " هو الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا ، الذي سُجن لمدة 27 عام ومن ثم قاد مقاومة سلمية ضد نظام التمييز العنصري " الأبارتايد " فاتحا صفحة جديدة من الوئام والتصافح والتسامح في جنوب أفريقيا .

أيضا لا يمكن للتاريخ أن ينسى شخصاً مؤثراً في العالم وهو ( المهاتما غاندي ) الذي عبر عن هذا المفهوم في رسالة من داخل سجنه بقولة " لا أحب التسامح ، ولكني لا أجد أفضل منه للتعبير عمّا أقصده " ، كان غاندي يؤمن بالتسامح وعدم استخدام العنف واستطاع بفضل هذه الفضيلة هزيمة أكبر إمبراطورية  آنذاك ( بريطانيا العظمى )  ، فهو من خلال علاقته المميزة مع شعبه استطاع أن يؤسس نموذج مهم في العصر الحديث وهي أن أحدى وسائل المقاومة هي التسامح واللاعنف والقدرة على التحرير والحصول على الحقوق المشروعة بالمقاومة السلمية .

 

 

أخيرا إن أحد أهم مكونات  الدولة الحديثة هي تجاوز تلك الصراعات والأزمات والمشاكل والشروع في بناء مساحة من التعاون وتطويرها والتكاتف بين جميع الأطراف وهي البنية الأساسية لبناء ديمقراطية فعلية ، أتمنى أن يكون التسامح الديني والثقافي والفكري والسياسي موجودا في دولة تعاني من حالة استقطاب حاد كمصر ، وعلى السياسيين أن يجلسوا على مائدة واحدة للتحاور والتسامح بين جميع أقطاب المجتمع المصري .

·        ومضة  : ·            لما عفوت ولم احقد على أحد *** أرحت نفسي من هم العداوات
    إني أحيي عدوي عند رؤيتـه *** لأدفع الشــر عـني بـالتحيــات
   وأظهر البشر للإنسان أبغضه *** كما أن قد حشا قلبي محبات
    الناس داء وداء الناس قربهم *** وفي اعتـزالـهم قطـع المودات                                  (  الشافعي  )              تركي محمد الثبيتي https://twitter.com/trk1400
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • غادة باسل | 2013-08-02
    احسنت اخي الفاضل, كم نحن بحاجه ماسه الى التسامح الحقيقي لترتاح نفوسنا وينفض عنا اصحاب العقول المؤذيه ,باتت الحياة كتله مشاحنات ومنافسات تضم بين طياتها الكثير من الخلافات والاحقاد تتفشى في عقولنا كداء لعين ولا دواء له سوى التسامح .وختام مقالك مسك كما يقال وهو الاستشهاد بابيات للامام الشافعي .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق