]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصوت البعيد

بواسطة: Mouna  |  بتاريخ: 2013-08-02 ، الوقت: 03:32:06
  • تقييم المقالة:

هناك من بعيد ، صوت البراءة ينحث عن حضن دافئ يحتويه ، فلا دفئ موجود كدفئي ، انا الطموح العالي ، انا من احس بك ، التمس حرقة الالم التي تتسرب من عينيك ، فتشعلني لهبا.
انت ايتها البراءة المغتصبة ، مادا تخبئين وراء ابتساماتك الحزينة ؟ فقليل من لديه القدرة على تمييز ابتسامات الحزن و الفرح.
وما هو الحزن و الفرح سوى ابتلاء من عند الله تعالى ، فعليك بالصبر و الدعاء في وقت الشدة ، فكثير منا من جفت دموعه من البكاء ، و كثير من تجمدت احاسيسه ، فاصبح كتلك الصخرة الصلبة التي لا تتحطم .
و انت ايضا ايها القارئ ، مررت بمراحل عصيبة ، انت الان تنحدر بمخيلتك الى الوراء ، لتدكر كل التفاصيل المزعجة ، ارم الماضي و اجعله مجرد صفحات قديمة تضحك على سداجتك في تلك المرحلة .
دع الصبر قوتك ، و الدعاء الى ربك هدفك لتحقيق احلامك ، فلا شيء يفوق قدرة الله ، حقيقة لا رجوع عنها ، انت العبد الظعيف امام قدرة الله العظيمة ، فكلمة شكرا لا تكفي و لا تفيدنا ،فلولاك لن تكون الحياة ، لن يكون الاسلام افضل دياناتك السماوية .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق