]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وماذا بعد ؟ هل سيتم تهجير الاخوان المسلمون للقطب الجنوبي ؟!!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2013-08-02 ، الوقت: 02:48:10
  • تقييم المقالة:

 

من العار ان تتخذ الحكومات بمختلف البلدان العربية موقفا  غير عادل وغير موضوعي لما نلاحظه هذه الايام  من مواقف سلبية تمس فئة مهمة جدا من المجتمع العربي, فالاخوان المسلمين هم جزء مهم جدا  ومكون رئيسي لهيكلية الاحزاب بالوطن العربي كيف لا وهم بمثابة الاغلبية التي نادت بالاصلاح بكل قوة وشفافية , بكل صراحة فهم (الاخوان المسلمون) يملكون برامج وسياسات بمختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية البحتة من خلال منظومة مميزة ومهمة تستشعر باستمرار طموحات وحاجات المواطن بالبلاد العربية , الاعلام العربي بلا استثناء(واقصد بالذات اعلام الحكومات)  اوصل المواطن لدرجة الرعب والخوف من مستقبل تقوده الحركات الاسلامية وبالذات جماعة الاخوان المسلمين , ونسي الاعلام عنصر مهم جدا وهو حجم المعاناة التي تكبدها المواطن العربي على مر العصور على ايدي ايديلوجيات غير منظمة بنتها الحكومات القديمة , فالاحزاب الاسلامية التي عاصرت واقعنا الاليم منذ فترة طويلة كانت بمثابة المجس الحقيقي لما يأمله ويتمناه المواطن العربي اينما كان, فكانت دوما مع المظلوم  ومع الحروم وضد السياسات والممارسات الخاطئة  بمختلف البلاد العربية , فالسياسة هي نهج وظيفي معين يخص نظام او حزب او تيار ولايمكن ان يصل لتوافق مع جميع مكونات اي مجتمع لدرجة متقدمة وذلك للاختلاف باليات تنفيذ تلك السياسات فعندما تكون صائبة بمنظور فئة معينة نجد بنفس الوقت ماخذ عليها من الفئات والتيارات الاخرى , فلا يوجد سياسة مطلقة يتفق عليها جميع مكونات المجتمع الواحد, وبالعودة لدور الاعلام والاعلاميين هذه الايام نلاحظ غياب قبول فكرة التغيير حتى مع من يسمون  انفسهم اعمدة في الاعلام العربي الحديث, واخذوا يظهرون مساويء سياسات الاخوان المسلمين ويصورونها على انها اداة هدم ويتناسون بذات الوقت ايجابيات تلك التيارات اما لضغط الحكومات عليهم او لتحقيق مصالح خاصة تشعر الانظمة بأنهم مازالوا الايدي الامينة لبقائهم ومساندة  بقائهم وسيطرتهم , فما حدث بمصر بعد سيطرة الاخوان المسلمين على الحكم هناك وخلع الرئيس مرسي فيما بعد اصبح مادة اعلامية رخيصة لدى البعض يصورون من خلالها الحركات الاسلامية بأنها غير صالحة لممارسة الدور السياسي بالحكم  وهذا خطأ كبير وجسيم , ونسوا بنفس الوقت  ان ما وصلت اليه الدولة الاسلامية قديما  من توسع وثقافة وعلم لم يكن الا على ايدي اسلامية مستنبطة من عقيدة  دينية راسخة , فكثر هذه الايام عن الحديث عن الاسلام السياسي وكأن ديننا الحنيف انتدب حكامه وقياداته من روما واثينا!!!! فهنا نقرأ لفلان عن الاسلام السياسي وهناك نسمع بخطاب يهاجم الاخوان المسلمين وبمكان اخر نقرأ عن سلبيات الحركات الاسلامية وبصحافاتنا وفضائياتنا  نطالع كل يوم عن خطر يحدق بالبلاد  سببه وجود  الاخوان المسلمين !!! حتى ان بعض  النداءات  الضعيفة تطالب بحل جماعة الاخوان !!! فالحكومات ومراكزها الاعلامية بشتى البلاد العربية  اعلنتها حرب على  مفهوم الاسلام السياسي وجماعة الاخوان المسلمين بالذات ولو كان بايديهم لهجروهم للقطب الجنوبي للتخلص من شبح التغيير الذي يطارد هم بكل وقت ومكان !!!!!!!!!!! فالاخوان المسلمين هم جزء مهم من نسيج البلاد العربية  مثلهم كغيرهم من اصحاب المباديء والافكار يخطئون ويصيبون  فرفقا بهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!

                                                                                                          

nshnaikat@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق