]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مفاتيح الخير(تفريج الكرب )

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2013-08-01 ، الوقت: 17:48:34
  • تقييم المقالة:

قال النبي صلى الله عليه وسلّم :»من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسّر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه»..

والكرب هي الشدائد العظيمة، وتنفيس الكربة يعني التخفيف من حدتها، وفي حديث آخر عن النبي صلى الله عليه وسلم:»من فرّج عن مسلم كربة فرّج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة». وتفريج الكرب أعظم من تنفيسها، فالتنفيس تخفيف الكربة، والتفريج إزالتها والجزاء من جنس العمل، فجزاء التنفيس هو التنفيس وجزاء التفريج هو التفريج، وقد جاءت نصوص كثيرة تدل على فضل إعانة المسلم ومساعدته والتخفيف عنه، منها قوله صلى الله عليه وسلم: «إنما يرحم الله من عباده الرحماء».

وفي المسند عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من أراد أن يستجاب دعاؤه وتكشف كربته فليفرّج عن معسر». وقد جاء عن أحد السلف: «لئن أمشي في حاجة أخي أحب إليّ من أن أعتكف أربعين».

ولنا عبرة في قصة أحد الصالحين الذي جاءه يوما صاحبه، فطلب منه مالا فأعطاه إياه، ثم انصرف الرجل فقعد الصالح يبكي، فقيل له؛ ما يبكيك؟ قال: لقد اضطررنا الرجل أن يأتينا ويسألنا وكان الأجدر أن نقدّر حاله ونعطيه قبل أن يسأل ويتذلل فأين نحن اليوم من هذه الأخلاق الراقية وهذا الإيثار النادر في زمن طغت فيه الأنانية وتقديس المادة لدرجة العبادة والعياذ بالله؟ حتى أننا بتنا نخال الرحمة زالت واندثرت من قلوب الناس؟ فعندما يصل الأمر إلى قرض المال، يعطي الكل ظهره للآخر، الصديق يفرّ من صديقه ويتركه يتخبّط في مشاكله المادية لوحده خوفا من أن يسأله والأخ يترك أخاه المحتاج بلا رحمة ولا شفقة ولا يهب بحكم صلة الدم والقرابة لتفريج كربته، فيعيش هو في نعيم ويترك أخاه في جحيم العوز والحاجة خوفا من أن ينقص ماله، رغم كونه مدركا أنّ الملائكة كل يوم تدعو بهذا الدعاء للمؤمّن: اللهمّ أعط منفقا خلفا وأعط ممسكا تلفا؟ حتى الأخت صارت تتحاشى أختها اليتيمة والأرملة خشية أن تسألها المساعدة، فالكلّ بات يقول نفسي، نفسي وكأننا في غاب لا في مجتمع إسلامي يدعو إلى التكافل والرحمة؟!

فها هو الشهر الكريم على مقربة من العشر الأواخر، ومفتاح خير آخر يوضع بين أيدي الرحماء ليساهموا في تفريج كرب المكروبين الذين ليس لهم إلاّ إخوانهم في الدين بعد الله معيلا، فلنبدأ بالأقربين، الأهل والجيران المتعفّفين ممن ندرك أنهم في حالة فقر مدقع وشدة خانقة، لكنهم لا يشتكون ولا يتذللون، الذين ذكرهم عز جل في كتابه العزيز بقوله: «يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفّف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإنّ الله به عليم». (سورة البقرة الآية 273).

هي آية في أهل العفة وغنى النفس والتعفف، فهذه الفئة التي تعاني في صمت هي من يجب أن نساعد ونفرج همها وكربتها، ويبقى الأقربون أولى بالمعروف.

تكتبه: نادية شنيوني


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق