]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدليل على إتبات الصرع

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2011-10-15 ، الوقت: 19:24:16
  • تقييم المقالة:

 

و من الأدلة على إثباث الصرع بسبب المس الشيطاني

1 الدليل من القرآن :

قوله تعالى :-- الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس  --

 

2الدليل من السنة :

عن عطاء بن أبي رباح قال : قال لي ابن عباس : ألا أريك امرأة من أهل الجنة ؟ قلت: بلى ،قال هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه و سلم فقالت إني أصرع وإني أتكشف فادع الله لي ،

قال :إن شئت صبرت و لك الجنة ، و إن شئت دعوت الله أن يعافيك ؟ فقالت : أصبر ،فقالت إني أتكشف  فادع الله لي أن لا أتكشف ، فدعا لها – متفق عليه.

 

و من أقوال العلماء :

قال ابن القيم :

الصرع نوعان : صرع من الأرواح الخبيثة الأرضية ،و صرع من الأخلاط الرديئة

قال ابن حزم :

وضح أن الشيطان يمس الإنسان الذي يسلطه الله عليه مسا كما جاء في القرآن ، يثير به من طبائعه السوداء ،و الأبخرة المتصاعدة إلى الدماغ كما يخبربه عن نفسه كل مصروع ،بلا خلاف منهم ،فيحدث الله عز و جل له الصرع و التخبط حينئذ كما نشاهده ، و هذا هو نص القرآن ، و ما توجبه  المشاهدة .

موقف الأطباء من الصرع :

-         يقول العالم الأمريكي- كارنجتون- عضو جمعية البحوث النفسية الأمريكية في كتابه الظواهر الروحية الحديثة  عن حالة المس : واضح أن حالة المس هي على الأقل حالة  واقعية لا يستطيع العلم أن يهمل أمرها ما دامت توجد حقائق كثيرة مدهشة تؤيدها ،و ما دام الأمركذلك فإن دراستها أصبحت لازمة و واجبة لا من الوجهة الأكاديمية فقط ، بل لأن مئات من الناس و ألوفا يعانون كثيرا في الوقت الحاضر من هذه الحالة  ،و لأن شفاءهم منها يستلزم الفحص السريع و العلاج الفوري، و إذا ما نحن قررنا مكنة المس من الوجهة النظرية انفتح أمامنا مجال فسيح للبحث و التقصى و يتطلب كل ما يتطلبه  العلم الحديث ، و التفكير السيكولوجى من العناية و الخدمة و الجلد .

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق