]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

مفاتيح الخير (محاربة الظلم )

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2013-08-01 ، الوقت: 17:40:36
  • تقييم المقالة:

مفاتيح الخير

محاربة الظلم

 

قال رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ: «إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلْخَيْرِ مَغَالِيقَ لِلشَّرِّ، وَإِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلشَّرِّ مَغَالِيقَ لِلْخَيْرِ، فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَ اللهُ مَفَاتِيحَ الخَيْرِ عَلَى يَدَيْهِ، وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَ اللهُ مَفَاتِيحَ الشَّرِّ عَلَى يَدَيْه». فالخير والشر صفتان متضادتان، ساكنتان في عمق النفس البشرية، غير أنّ هناك أناس يسدون باب الشر دوما ليكون الخير طريقها، وهناك أناس يسدون منافذ الخير لسوء أخلاقهم ويختارون الشر طريقهم؟

ارتأيت اليوم أن يكون موضوعي حول الظلم الذي تفشى في أمة ما استخلفت في الأرض إلاّ لتكون راعية للحق، قاضية عن المنكر لتعود لسالف عهدها، خير أمّة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، إذ أمر الله أمّة الإسلام بأن تكون داعية للخير لا الشر، آمرة بالمعروف لا فاعلة للمنكر ليكون الفلاح نصيبها، مصداقا لقوله عز وجل: «وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ». (سورة آل عمران - 104).

لكن اليوم ونحن في الشهر الكريم، كم من منكرات تحدث ـ للأسف ـ على مرأى ومسمع العالم، وما من أحد يحرّك ساكنا لينه عن منكر حاصل في شهر عدّه الله من أفضل الشهور؟ امتنع الناس عن الأكل والشرب لكنّهم لم يمتنعوا عن أهم شرط لقبول الصيام: الكف عن الأذى والظلم؟ فما جدوى الصيام إن لم ننته عما حرّم الله علينا، فالمولى بجلاله، عظمته، قوته وقدرته الخارقة التي لا تضاهيها قدرة، حرّم الظلم على نفسه وأحلّه العبد الضعيف عليها، فطغى وتجبّر واستعبد القوي الضعيف ولم يجد من يوقفه؟؟ فالوقوف في وجه الظلم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو سرّ الحياة الآمنة، وعلى جانب كبير من الأهمية، إذ قرنه الله بأهم أركان الإسلام التي لا يصح إيمان المرء إلا بها في قوله تعالى: «الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ» (سورة الحج الآية 41)..

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو حصن الإسلام المنيع وسياجه القوي، ووسيلة المسلم لحقن دماء المسلمين وحفظ أعراضهم ووقايتهم من شر الفتن، وتطهير النفس الأمارة بالسوء من حب التملك، الحقد والأنانية، وهو سبيل الإنسان لاستعادة إنسانيته المفقودة، فإذا أراد العبد فلاحا في الدنيا ونجاة في الآخرة فعليه أن يكسر مفاتيح الشر ومنها الظلم، ويسعى لمفاتيح الخير بالكف عن الأذى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذه من حقوق المسلم على أخيه المسلم، إذ قال جلّ من قائل في كتابه المنزل: «وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ»، سورة التوبة الآية -71.

تكتبه: نادية شنيوني


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق