]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأنانية سم قاتل:بقلم منال بوشتاتي

بواسطة: Mànàl Bakali  |  بتاريخ: 2013-08-01 ، الوقت: 16:25:35
  • تقييم المقالة:

الأنانية سم قاتل في المجتمع تؤدي إلى الضياع والصراعات الغير المتناهية


وتعرف بالمبالغة في حب النفس والصعود عن أكثاف الآخرين
والسيطرة والتملك عن أملاك الغير باستغلال إسم القرابة أوالصداقة أوالحب
ومن صفات الأنانية التكبر عن الآخرين و عدم الاهتمام بشعور الآخرين
الغرور والاستهزاء بكرامة الشخص
الظلم والغيرة الشديدة وعدم تقبل النصائح والتركيز عن السلبيات،وعدم الاعتراف بالذنب
ماهي أنواع الأنانية ؟وكيف تشكل الأنانية الخلافات العصبية ؟ولما الأناني يكره من يمد له النصائح ؟ولما يتكبر عن الناس بتحقير?
تكمن أنواع الأنانية في العلاقة بين الآخر والتواصل الاجتماعي والعائلة والصداقة المدرسية أوصداقة العمل أوفي الحب إلخ
تشكل الأنانية صراعات حادة بكون المتلقي  فيها لايقبل النصيحة  من أحد ;ولايركز عن مضمون الارشاد ولايقدر خوف الصديق(ة) أوالزوج(ة) أوالخطيب(ة) عليه
ولايعرف كلمة شكر ولايهتم بأفكار النصائح وإنما يركز عن الأسلوب ;ويعاتب الشخص عن نصيحته ويبكي بحرارة الدموع ويعتبر النصائح إهانة

 

وكمثال شخص يشكر أخلاق صديقه ويخبره أنه شخص مميز في قلبه

 

ونظرا لهذا التقدير يجب بأن لايرافق أصدقاء السوء
كي لايشوهوا بسمعة أخلاقه وأن الناس لاترحم في أحكامها
يغضب الأناني ويصرخ عن صديقه بصفته يشك في أخلاقه ويهدد الصداقة بالانطواء
المثال الثاني:صديقة تنصح صديقتها بأن لاتتأتر بخواطر فلان وتحدرها من عزف كلماته لأنه شخص خطير وتلاعب بمشاعر عدد كبير من البنات

 

وخوفا على كرامتها وأخلاقها تحدرها بأن لاتكون قريبة منه بحد قريب حتى لاتقع فريسة صحنه.
ورد فعل الصديقة دمعة قهر وصرخة عتاب تبرر فيها أخلاقها وتختم فيها أن لاأحد يتسلى بها وترمي النصائح من تحت أقدامها .

 

وتسب صديقتها وهي لاتعي أنها أنانية كبيرة
وبمنظور آخر الأناني يفهم النصيحة بالشكل الذي يريد يمسح مضمون الايجابيات ومقدمات الشكر والتركيز وخاتمة الأعذار ويركز عن سطر قيل بنية هدف وتحدير.
هذا لأنه يرى أنه أحسن الناس أخلاق ولايقبل ذرة غلط صغيرة.
ويكره من ينصحه ويعتبره شخصـا جديدا معه في تصرفاته ويتهمه بالغيرة الجنونية.
ويشكي به للناس أن صديقه تغير عليه و يقنع الناس أنه مظلوم.
ويتكبر على غيره ولايرى نفسه أنه متكبر هذا لأنه عاشق لنفسه ويرى أنه الأفضل والأجمل وأن الناس أقل منه

 

ويسخر بكل من حوله ولاينتبه أنه يسبب أحزانا في قلوب الناس ويستغل الناس بصفة الصداقة.

 

ويفرط في الطلب ويظن أن الآخر لايستطيع العيش بدونه لأنه جوهر ثمين ويستغل نقطة ضعف الآخر
وبالفعل القريب(ة) أوالصديق(ة)أو الحبيب لايقدر على رفض طلبه كي يحافظ عن حجم الصداقة أوالعلاقة أوالقرابة وحتى لايخسره
لأن الأناني شخص يحب التملك والسيطرة عن أملاك الآخرين ويشترك أتعاب الآخرين بضمير ميت وقلب قاسي
هوشخص يعيش على حساب كرامة وتعاسة الآخرين وبعد استفاق الصبر وانفجار الدمع عن تصرفات الأناني
يغضب ويتهم المجروح بالحقد والأنانية هذا لأنه يصحح أخطائه ولايقدر بأن يتعب لأجله طوال عمره

 

الأناني يحب بأن تسمعه الناس ولايرغب في سماع هموم الآخرين ويفكر في نفسه وينتظر الخطأ الوهمي ليعاقب صديقه
لايقبل الأعذار ويعاقب عن أتفه الأشياء التي قد تذكره بعيبه لايقدر صفح الآخرين
يعترض إطلاقا عن الاعتذار بحكمه دائما على صواب
الأناني شخص مغرور يرى نظرة الكل إعجاب ونصيحة الكل عتاب والمواجهة بالواقع حقد.
وعنذما يصل الحد بأن تبرر نفسك بدليل برهان وتواجهه بأخطائه يرى نفسه شخصية مظلومة ومقهورة
ومافعله تافه لايستحق العتاب وأنه أمر بسيط وأن الحقد تركن في قلب المعاتب.
يمسح الصفح ويرى أخطائه بذرة غلط صغيرة فعلها بلاقصد
2)الأنانية في الزواج
وهي أنانية تجعل المرأة تستقبل عائلتها باهتمام وترفض ضيافة أهل زوجها
تحب بأن تكون أمها معها وتفصل الزوج عن أمه
وإن عاتب سوء أغلاطها انفجرت صراخا وانقلبت غضبا هذا لأنها تحب نفسها أكثر
ودائما تحب بأن تهتم بأخيها وتكره بأن يهتم الزوج بأخته أو العكس
3)الأنانية في الخطوبة:يحب بأن يسيطر الخطيب عن خطيبته ويمنعها من التواصل الاجتماعي ويعطي لنفسه مساحة أكبر من التواصل مع الآخرين
يمنعها بأن تخرج مع أمها إن خرج معها ابن عمها أوخالتها
وإنما يهاتف ابنة خالته ويخرج مع بنات عائلته وعنذما تعاتب الخطيبة عن المكالمة الهاتفية يجيب أنها مثل أخته
وعندما تسأل عن النزهة يجيب أنها خرجة عائلية جمعت مابين الذكور والاناث
وعندما تبرر خروجها مع أمها للتبضع وابن عمها مثل أخيها
يجادلها بجمرة أعصاب حامية ويهددها بفسخ الخطوبة
الأنانية في الخطوبة أن يشك في صديقاتها دون مبرر ويسيطر عليهـا بفصل جميع أنواع الصداقة ،ولايسمع لها بأن تتحكم في أصدقائه.

 

4)الأنانية والغرور:يحب بأن يكون تحت أنظار الجميع حتى وإن لم يعجبه الجميع وغالبا ما ينتقم ممن يتجاهله لأنه يرى نفسه شخص مميز
ولايقبل الهزيمة ولايحترم حرية الآخرى ويسعى بأن يعشق من طرف الجميع.
وعقدته تجعله يسخر ممن رفضه مع أن الآخر لايضعه في أفكاره وينسى وجوده عن  قيد الحياة
وقد يتهمه بباطل إشاعات حقدا عليه لأنه يعطي قيمة عالية لنفسه
وقد يفرق مابين خطيبين بآلاف من الخطط ليجلس هو كرسي الآخر  لكي يحقق مصالحه العاطفية ولايهمه إن كان ظالما أومظلوما

 

الأنانية والغيرة:الأناني يتوهم أنه طيب وهو عكس قلبه وذاته

 

أحلامه زائدة دون اجتهاد وغيرته فائضة دون إدراك
ويغير من الكل ويتجاهل انجازات الكل ويبالغ في النقد والسخرية من الكل ولايبارك لأحد.

 

وتشتعل بقلبه نيران الغيرة
ولايقبل بأن يكون أحد مثله في شيء يسعى بأن يكون الأفضل في كل شيء.
ولايقبل بأن يمدح أحد معه وينتظر اهتمامات من الجميع فوق حقه
ودائما يصل للشيء الذي يرغبه بالحيلة إلى أن يكسب تقة الآخر وينقلب عليه بالقوة ؛والسيطرة والاستغلال
الأناني شخص ذكي يحتاج إلى محاربة مرضه بالصلاة وتلاوة القرآن والصدقة لأن قلبه مريض بالحسد
ونفسه متعلقة بملذات الذنيا وعقله مريض بالوساويس الشيطانية
وعليه بزيارة المرشد النفسي المتخصص في علاج سلوك الآخرين بالحصص،والبحث عن أسباب هذه الشخصية
والرجوع إلى مصادر الطفولة وإلا سيموت قلبه أكثر لأن أغلب الأنانين أشرار،لأنها أنانية غير طبيعة على حساب تعاسة وكرامة الآخر

 

بقلم:منال بوشتاتي

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق