]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الحفاظ على البيئة

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-08-01 ، الوقت: 09:43:33
  • تقييم المقالة:

كثيرا ما نتحدث أن ثمة بيئة ومحيط يعيش في الإنسان وهذا كما له منزل وأسرة يعيش في وسطها

ويعتني بسلامة المكان الذي يعيش فيه وأسرته الصغيرة لكن هل فكر الإنسان في مكان يعيش فيه مع الجماعة

الكبير والتي تمثل المدينة والحي ؟

هل  فكر في أهمية المكان وجماله ؟

هل أدرك السوء الذي يدره من رمي النفات خارج جدران بيته ؟

لعل الإنسان هو الشخص الذي تلمسه عملية الإهمال للمحيط ومتى كان السوء في المحيط كان الأسوء

البيئة وبمجرد ما تنبه للإنسان لهذه الحالة يلتفت للجمال ؟؟

يلتفت للمكان ؟

لكن هل يجب أن نبقى دائما مرشدين وقد يتغاضى الإنسان ويهم المكان الذي يعيش فيه ..

وهنا فمن لا يهتم ببيئته يعد مهمل لنظافة جو العائلة التي يعيش فيها

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق