]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رواد علم الاجتماع عبد الرحمن بن خلدون

بواسطة: ابراهيم زغوان  |  بتاريخ: 2013-08-01 ، الوقت: 00:30:39
  • تقييم المقالة:
=============
عبد الرحمن بن خلدون :
==============
اسمه : عبد الرحمن ، وكنيته : اْبوذيد ، ولقبه : ولى الدين ، وشهرته : بن خلدون . ويبدو انه لقب (اْبوذيد) من اسم ابنه الاْكبر ، ولفب (ولى الدين) اطلق عليه بعد توليه وظيفة القضاء فى مصر .
ولقد اجتاز بن خلدون فى حياته اْربع مراحل لكل منها مظاهر خاصة بالنشاط العلمى ، وهى :
المرحلة الاولى :
=========
هى مرحلة النشاْة والتلمذة والتحصيل العلمى ، وتمتد من ميلاده سنة 732ه وحتى 751ه ، اى حوالى 20 عاما ، وقد قضاها فى مسقط راْسه (تونس) .
المرحلة الثانية :
=========
هى مرحلة الوظائف الديوانية والسياسية ، وتمتد من اواخر عام 751ه الى اواخر 776ه ، اى 25 عاما ، قضاها متنقلا بين بلاد المغرب العربى وبعض بلاد الاندلس .
المرحلة الثالثة :
=========
هى مرحلة التفرغ للتاْليف ، وتمتد من اواخر سنة 776ه الى اواخر سنة 784ه ، وتستغرق نحو 8 سنوات ، قضاها فى (تونس) ، وتفرغ تفرغا كاملا للتاْبيف ، فاْنهى كتاب (العبر) و (ديوان المبتداْ والخبر فى ايام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوى السلطان الاكبر) ، ويطلق الان على (القسم الاول) من هذا الكتاب (مقدمة بن خلدون) .
المرحلة الرابعة :
=========
هى مرحلة وظائف التدريس وتمتد حوالى 24 سنة قضاها كلها فى مصر .
ويعتبر (بن خلدون) واحدا من اكبر مفكرى عصره ، وقد كان رجل سياسة وحكم الى جانب كونه عالما ومفكرا اجتماعيا .
= وقد تمثلت الخطوط الرئيسية لفلسفة بن خلدون الاجتماعية فيما يلى :
1- توصله الى علم الاجتماع وفهم ظواهره :
========================
استخلص (بن خلدون) من قراءاته للتاريخ عموما والتاريخ الاسلامى بشكل خاص ان الحوادث والظواهر الاجتماعية لا تسير حسب المصادفات او وفق ارادة الافراد ، وانما لها قوانين ثابتة لا تقل فى ثباتها عن قوانين الظاهر الاخرى . ومن هذه النقطة كان رفضه لكثير من الرويات التاريخية الى راى انها لا تتفق مع هذه القوانين . كما دعى الى اتباع طريقة دقيقة للتحقق من الاحداث التاريخية ، وهذه الطريقة تتمثل فى البحث نظريا عما اذا كانت واقعة من الوقائع ممكنة فى ذاتها ، وعن مدى تناقضها مع طبائع الاشياء ، وعن مدى اتفاقها مع الزمان والمكان الذبن حدثت فيهما . وقرر (بن خلدون) ان دراسة الاجتماع البشرى بهذه الطريقة بنبغى ان تكون موضوعا لعلم جديد هو (علم العمران) ، وان هذا العلم مستقل بنفسه ، وله موضوع الا وهو (العمران البشرى) و(الاجتماع الانسانى) .
ويمكن القول ان هذا العلم الذى اراد (بن خلدون) وضع دعائمه واركانه يستند الى جملة من المبادىء من اهمها :
ا- النظرة الموضوعية غير المتحيزة .
ب- لا مكان للصدفة فكل شىء يسير طبقا لقانون .
ج- العمران البشرى يسير طبقا لقانون اجتماعى .
د- القانون الاجتماعى ليس مطلقا وغير مثالى .
ه- على الباحث والعالم ان ياْخذ الحيطة فى قياس الحاضر على الماضى ، بمعنى الا يكون اسير قيود الماضى ومقولاته المختلفة .
و- على الباحث ان يدرك معنى التطور والتغير فى الوقائع والحوادث الاجتماعية ، فالعمران البشرى متغير ومتبدل طبقا لقانون وقواعد محددة .
وبهذه النتيجة كان (بن خلدون) اول من قرر بوضوح نشاْة علم الاجتماع ، ومع ذلك فانه لا ينكر ان سابقين عليه قد تعرضوا لموضوعات الدراسة فى هذا العلم ، كما ان موضوعاته ايضا تدرسها علوم اخرى ، ولكنه لم تدرس بنفس الطريقة التى يعيشه او نفس الغرض الذى يشير اليه ، وهذه الاشارة تتضمن تمييزا لعلم الاجتماع عن غيره من العلوم الاخرى .
2- موضوع العلم وفروعه واغراضه :
===================
ان (بن خلدون) اراد تكوين علم جديد يدرس العمران البشرى ، وهذا العلم يتوجه الى دراسة الاجتماع الانسانى وظواهره المختلفة . اى دراسة المجتمع وما ينشاْ عنه من ظواهر الاداب والتربية والاخلاق والسياسة والاقتصاد والسلطة والسلطان والخير والشر . الا ان هذا العلم الذى كونه (بن خلدون) وسماه(علم العمران البشرى) هو علم وضعى وليس بعلم عقلى نظرى ، بمعنى انه يدرس ما هو كائن وموجود ولا يدرس ما يجب ان يكون وما ينبغى ان يوجد .
وقد قسم (بن خلدون) موضوع علم الاجتماع الى اقسام يضم كل قسم منها طائفة من الظواهر الاجتماعية المتشابهة فى طبيعتها ، وخصص لكل منها فصلا او اكثر من مقدمته . وقد قسم هذه الظاهر قسمين رئيسيين :
الاول :
===
ما يتعلق ببناء المجتمع وهو ما يعرف حديثا بالمورفولوجى ، ويتناول الظواهر المتصلة بالبدو والحضر واصول المدنيات القديمة ، كما تناول توزبع الافراد على المساحة التى يشغلونها ونظم الهجرة والكثافة والتخلخل وتخطيط المدن والقرى .
الثاتى :
===
وهو دراسة النظم العمرانية التى تختلف باختلاف النشاط العمرانى ، الى ظواهر سياسية واقتصادية وتربوية وعائلية واخلاقية وجمالية ودينية ولغوية .
ومن حيث الاغراض التى يهدف اليها بن خلدون من انشاء هذا العلم فهى تنقسم الى نوعين : مباشر ، وغير مباشر . والاغراض المباشرة هى الاغراض النظرية التى تتلخص فى الكشف عن طبيعة الظواهر الاجتماعية ووظائفها والوقوف على القوانين التى تسيرها . اما الاغراض غير المباشرة فهى تتعلق بحماية المؤرخين من الوقوع فى الاخطاء ، ومن قبول اخبار ومعلومات تتعارض مع مايحكم طبيعة العمران من قوانين ، وهنا يتمكن المؤرخون من الاستفادة بحقائق الاجتماع وقوانينه فى تصحيح حقائق التاريخ وتعليل حوادثه .
3- منهج البحث فى علم العمران :
===================
ان (بن خلدون) اتبع اسلوبا ومنهجا فى البحث اعتمد على مجموعة من القواعد من اهمها :
ا- ضرورة الاعتماد على الملاحظة المباشرة وعلى نتائج التجربة .
ب- تحليل الظاهر وتفسيرها باستخدام منطق التعليل .
ج- الاعتماد على منطق المقارنة او منهج البحث المقارن .
د- قياس الاخبار على اصول العادة وطبائع العمران .
ه- دراسة تطور الظواهر والنظم العمرانية ، فاحوال المجتمعات لا تقوم على وتيرة واحدة ولكنها تتبدل وتتغير باختلاف الايام والازمنة وتغيرها .وهذا ينطبق على الافراد والمجتمعات وليس ممكنا ان ندرس المجتمع فى حالة الثبات والاستقرار وحدها .
4- النتائج التى توصل اليها من دراساته الاجتماعية :
=============================
ا- نشاْة المجتمع :
==========
ينشاْ المجتمع او الجماعة الانسانية عند (بن خلدون) لحاجتين اساسيتين :
الاولى :
====
هى ميل الانسان للتجمع والعيش فى جماعة ، وهذا النوع من الميل والدافع الانسانى يشكل ويعطى للفرد ظروف الاطمئنان والامن والاستقرار ، اذ بدون مثل هذه المشاعر يستحيل ان يعمل الفرد وينمو عقله ووجدانه ويسهم فى بناء العمران البشرى .
الثانية :
====
فهى حاجة الانسان المادية والاقتصادية الى غيره والتعاون معهم من اجل توفير الغذاء والاستمرار ، ولا يمكن ان يقوم الانسان لوحده بتوفير كل حاجاته من الغذاء واللباس والمسكن ، فهو دائما وباستمرار فى حاجة الى مساعدة وعمل غيره .
ب- العوامل التى تؤثر على نشاْة المجتمع :
========================
لم يحدد (بن خلدون) المجتمع الانسانى تحديدا خياليا او عقليا محضا ، بل حاول النظر الى المجتمع الانسانى فى تفاعله وترابطه مع المحيط الخارجى . واول مظاهر هذا المحيط الطبيعة المادية والمناخ . ولكن (بن خلدون) لم يبالغ فى ذلك مطلقا بل اعتقد بان البيئة المادية والمناخ لا يؤثران وحدهما فى مسيرة المجتمع ونظمه ، وانما يتم هذا التاثير فى تفاعل مع ظواهر وجوانب اخرى من حياة المجتمع مثل : السلطة والعادات والتقاليد والدين واللغة والقرابة ... الخ .
ج- تطور ونمو الجماعة :
=============
لم ينظر (بن خلدون) الى الجماعة الانسانية ككيان ثابت وساكن ، بل اعتبر التطور والنمو من خصائص اى جماعة انسانية ، ورتب على ذلك نتيجة مهمة هى الانحلال والتفكك والفناء ، وعلى هذا الاساس اعتقد (بن خلدون) بان الجماعة الانسانية لابد وان تسير طبقا لهذه المراحل الحياتية :
(-) طور النشاْة والتكوين .
(-) طور النضج والاكتمال .
(-) طور الهرم والشيخوخة .
(-) طور الفناء .
(-) طور قيام وتكوين جماعة جديدة ، وهذه الجماعة الجديدة لابد وان تمر بالمراحل السابقة نفسها .
د- السلطة والدولة :
===========
تعرض (بن خلدون) لظاهرة الدولة كسلطة تنفيذية (اى الحكومة) ، فيرى انها ظاهرة طبيعية فى المجتمع ، واول مظهر فيها هو تجميع السلطة فى يد رئيس واحد ، وهى اداة ضرورية فى المجتمع لدوامه واستمراريته ، ومن سلبياتها ظهور شهوة الحكم وحب السيطرة والطغيان ، ولكن ظهور القانون وتبادل الالتزامات يعد من وسائل ضبط شهوة الحكم والطغيان .
ويقسم (بن خلدون) النظام السياسى الى نوعين :
النوع الاول :
======
نظام سياسى يقوم على العقل بمعنى ان اساس التشريع هو العقل ، اى ان التشريعات والقوانين يضعها العقلاء .
النوع الثانى :
=======
فهو نظام سياسى دينى يظهر به نبى من الانبياء موحى اليه من الله سبحانه وتعالى .
وفى راْى (بن خلدون) ان هذا النوع من النظام (النوع الثانى) افضل من الاول ، فكاْن (بن خلدون) يرى النظام السياسى القائم على الدين ، دون النظام السياسى القائم على العقل .
ولقد حدد (بن خلدون) عمر الدولة ب120 سنة وقدر لها مرحلة الطفولة ب40 سنة ، ومرحلة الشباب والقوة ب40 سنة ، ومرحلة الشيخوخة والهرم ب40 سنة .
وفى سياق تحليل (بن خلدون) للسلطة والدولة ، ناقش الخلافة الاسلامية وراى ان مهمة (الخليفة) النظر فى شئون المسلمين الدينية والدينوية ، وشروط الخلافة عنده هى : العلم والعدالة وسلامة الحواس مما يؤثر فى الراى والعمل .
وفى هذا السياق السياسى تعرض (بن خلدون) كذلك الى ظاهرة (الحرب) واعتبارها ظاهرة طبيعية لا تخلو منها حياة البشر ، الا انه ميز بين نوعين من الحروب ، حرب بغى وفتنة بين القبائل والعشائر المتجاورة وبين الامم المتوحشة ، اما النوع الاخر من الحروب فهى حرب عدل وجهاد وهى تلك الحروب الت تاخذ طابع الدفاع عن النفس .
وفى الختام :
========
يؤخذ على (بن خلدون) ، فيما يرى بعض الباحثين ، نظرته المتشائمة وارجاعه الظواهر الاجتماعية الى عوامل بيولوجية ، وغلبة النزعة التطورية على تحليله وتفكيره . ورغم ذلك يظل (بن خلدون) من اعظم علماء الاجتماع ، ومن الذين اسهموا بجدارة فى نشاْة علم الاجتماع بمعناه المعاصر .

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق