]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لمن لا يعرف عن جامع الزيتونة

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-07-31 ، الوقت: 17:31:34
  • تقييم المقالة:

يعتبرجامع الزيتونة معلما إسلاميا عتيقا، وكم نتسمع المتحدثين يتحدثون عنه وعن أفضاله منذ القديم حتى اليوم

فهو لمن لا يعلم عنه أشياء كثيرة من المساجد العتيقة القديمة ويرجع بناؤه إلى عبيد الله إن طحطان أو حطان ولقد

شيد هذا الصحابي المسجد لما رأى من خاحة المسلمين للتفقه والأخذ بعلوم الدين والمسجد من الداخل هو عبار عن :

غرفة كبيرة فسيحة منقوشة بنقوش إسلامية كتب على الجدرانأيات قرأنية بالخط العربي الجميل ....

به محرابين إثنين الأول لعبيد الله إبن حطان والثاني لخليفة أتي بعده

وإنظم إلى جامع الزيتون من هم في حاجة للتعلم والتفقه في الدين وبعدما تم بناؤه وظف فيه المعلمين والعلماء الإسلاميين

للتدريس به فكان وأن إتخذ صبغة التدريس فيه مع التخرج بشهادة فيه معترف بها

بعدا جاءت الحضارات المتعاقبة من حفصيين وموحدين فأخذاو على عاتقهم الإهتمام بشؤون المسجد

وقد سنت الحكومة التونسية قانونا له بعدما إعترفت به كجامعة إسلامية والمتخرج منه كمن تخرج من الجامعة

ويعتبر جامع الزيتونةرابع مسجد إسلامي بالوطن العربي بعد ثلاثو أخرى أخذت نفس صيته

وتخرج من جامع الزيتونة أئمة هم من خيرة أئمة العالم العربي كما تخرج منه أئمة من الجزائر

وإن تسأل عنه الأن فبعد ظهور الجامعات الكبيرة وتعدد الفنون فلقد تراجعت شهرة ودور الجامع

إلا أن رائحة الزيتون لا تزال تعبق دفاترنا ونحن ندرس جامع الزيتون

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق