]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الزوهري والنوهري

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-07-31 ، الوقت: 00:32:39
  • تقييم المقالة:

الزوهري  والنوهري

أودعتني أمي سرا منذ عشرون سنة,أن أحتفظ بيدي مقبوضة الى أبعد وأقصى حد ووقت,وان لاأبسطها مطلقا للشخص الغريب ,فأنت محسود يا ولدي في يمناك.

وأنا طفل صغير وحتى انا فتى يافعا ابقيت على العهد محافظا. ولما بلغت من العمر عتيا حاولت ان أفهم وأتفاهم أمي ,وفي كل مرة حاولت فيها أن اجد فك اللغز وفشلت ,ذاك ان وصية الأباء والأجداد في منطقة وادي الساورة بالجنوب الجزائري مقدسة ولا يمكن ان تسقط أبدا. وفي أحد الأيام استغليت فرصة  اغتباط وبشاشة وفرحة امي واقتربت منها أكثر...واكثر. حاولت ان أشير لها بيدي لعلها تفشي لي بما أوصتني به.

فتحت يدي وصرت اخاطبها مبسوطة الى أقصاها ...,فلما رأتني اخاطبها على السليقة اشارت الى يدي ,تظاهرت في البدء بأني لم شيئا ,ثم قالت الم نوصيك بيدك خيرا وشرا....؟

قلت بلى....؟ لكن امي هل  من سماحتك ان تفسري لي أكثر ,في البدء أشارت الي بالصمت ,ثم استطردت تقول / انت لاتزال في نظري صغيرا ,أحسبت نفسك كبرت.... ,أنت لاتزال في حاجة الى رعايتي ....,أحفظ يدك ولدي من السوسي ,والسوسي رجل مغربي كان يزور بلدتنا من حين الى أخر باحثا عن الزوهري والنوهري. والزوهري والنوهري ,خط في اليد يقسم الكف الى نصفين ,او يسمى خط الحظ. قالت أمي انت مزهور,بمعنى انت محظوظا ,إياك ان تظهر يدك الى طالب او ساحر او درويشا ,سيأخذونك الى جبل ويجرحون كفك ,ويفتحون بك الجبل ويستخرجون الكنز ثم يتركونك تنزف حتى تموت. من تلك الفترة فهمت معنى الزوهري والنوهري,و اعمل بكل جهدي ان احتفظ بوصية امي,وفي نفس الوقت أؤمن ان الحظ يحالف الذهن المستعد كما كان يقول باستور دوما.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق