]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحنين الي السوط / أحرار بطعم العبيد

بواسطة: Salah Hussien  |  بتاريخ: 2013-07-31 ، الوقت: 00:26:46
  • تقييم المقالة:
في مصر والدول المت.... لاتدهشك صورالذين لم يتذوقوا طعم الحرية فاذا مارأيت مشهد لأناس يرفعون صور سيدهم ويلوحون له أثناء محاكمته عن جرائمه المتعلقة بالفساد والافساد والقتل والتعذيب والتنكيل والذل والمهانة  وسرقة اموال الشعب وتسهيل  الاستيلاء علي ثروة شعب ومقدرات وطن بعصابة كانت ولازالت تحمي نظامه واركان حكمه فلا تتعجب ! فأن لله في خلقه شئون.                                                        ولاتسل لماذا العبيد يحنون لزمن الجلاد ؟ فلابد وان تعرف انت ومن أكرمهم الله ومن عليهم بنعمة خلقهم أحرارا حتي ولو جائوا في زمن العبودية ان العبد جاء الي الدنيا عبدا ويعيش عبدا ويخرج من هذه الدنيا عبدا حتي ولو ملأ الدنيا صراخا بانه حر واغلبهم كذلك . ولكن ثقافة العبودية تسيطر عليهم تعيش فيهم لم يتخيلوا انفسهم ان يعيشوا في هذه الدنيا أحرارا.                                                                                          وأصدق برهان علي هذه الكلمات مارأيناه من مجموعات حول الرئيس المخلوع مبارك أثناء محاكمته حاملين صوره مناشدين هيئة المحكمة بالافراج عنه والتلويح له بكل الحب واعلم جليا انه ليس خافيا عليهم جرائم المخلوع في حق شعبه والتي قد تصل الي حد الخيانة العظمي ولكنها  ثقافة العبودية التي بموجبها يحق للسيد ان يفعل مايشاء وقتما شاء   مع من شاء ولايحق لاحدا ان يسائله .                                                                           السيد كان يوفر لنا الامن ويوفر لنا المأكل والمشرب كان بالنسبة لنا هو الاب والاهل  فماذا نفعل وكيف نعيش بدونه . صحيح كان هناك خوف احيانا بل في معظم الاوقات ولكن السيد كان يعطف علينا رحيم بنا نشعر بالامان في وجوده كان بطشه وتنكيله بالمعارضين له  يشعرنا.. يشعرنا ..بقوته !كان يستبد بنا القلق احيانا من شدة بطشه وجبروته ولكن لابأس فنحن من أنصار السيد نحن نحبه ولانعارضه أبدا وكيف ذلك وهو أبانا وقائدنا ومعلمنا وهو الذي يدبر أمرنا فلا حيلة لنا في أمرنا السيد هو الذي يتكفل بنا وهو الذي يعلم ويعرف هو القائد الملهم حكيم المنطقة كما يكتبون في الصحف .            صحافة السيد تقول ذلك وأكثر هو من يستمع له الزعماء في كل دول العالم ويتعلمون منه ومن حكمته وتجربته في الحكم ثلاثة عقود من منهم بخبرة السيد حتي الرئيس الامريكي أذا ماأراد أن يتعلم فليس عليه الا ان يهاتف السيد ويحادثه بالساعات ليعرف منه أصول الادارة ولما لا؟ فالسيد أقدم رئيس علي وجه الارض حتي اذا ماأرادت أمريكا أن تعذب بعض الاوغاد الذين يؤرقون مضاجعها فليس عليهم الا ان ترسلهم الي سجون السيد ليستجوبوهم وينتزعوا منهم المعلومات - في سجون السيد عالم أخر يشبه جهنم لم يعرفه بعد العالم المتحضر - لاتتعجب أن سجون السيد تدار بأسلوب شرعي تحت مراقبة السلطة القضائية الشامخة نعم أبناء الشامخ يقومون دوما بالتفتيش علي السجون وتسجيل اية ملاحظات تتنافي مع قوانيين السيد والتي تم تشريعها في مجلس السيد التشريعي بمعرفة ابناء وأحفاد السيد .                                                                        دولة السيد تم تشييدها ليعيش فيها ويحميها رجال عصابته لحماية أركان ملكه وليحكمها وريثه من بعده - دولة السيد كبيرة جدا ليس كما يظن البعض أنها أكبر من ذلك بكثير  تري فيها أعدادا لايستهان بها من رجال الامن والقضاء والاعلام ورجال دولة السيد  ومن كافة مفاصل الدولة الكبري ويعمل جميع سكان الوطن لخدمة دولة السيد وعصابته التي وزعت التركة مبكرا فيما بينها من أراض ومناصب وأموال سائلة وعينية ومصانع وشركات ويتبقي الفتات للقطيع حتي يستمر في خدمة اركان دولة السيد وعصابته       فماذا تتوقع من هؤلاء جميعا سوي ماتراه عينيك وتسمعه أذانك العبيد أكثر مما تظن العبيد في كل مكان وموقع لاتحسبهم فقط الفقراء والمهمشين فمنهم من هو أرفع من ذلك بكثير في مواقع كنا نظن فيها الاباء والشموخ ولكن ها أنت تري وتسمع فهل فهمت !   فلا تتعجب فله في خلقه شئون !                                                                   صلاح حسين - الاسكندرية في 22/4/2013                                                     salahhussien7@gmail.com

 

تم النشر قبل 22nd April بواسطة Salah Hussien  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق