]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى متى السكوت......

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-07-30 ، الوقت: 00:51:45
  • تقييم المقالة:

الى متي السكوت على تعمد العملاء بث الفوضى فى البلاد

بالرشاوي يشترون اللئام للتجمع فى الساحات و قتل العباد

يحرضون البسطاء على التمرد على الاسياد

غايتهم الوصول الى الكراسي ركوبا على الاحداث لنشر الفساد

الجيش فى الثكنات و على الحدود يقاوم شياطين اوغاد 

و البوليس ازيل البساط من تحت قدميه حتى لا يكون لهم بالمرصاد

كلما حاول التصدي لهم تعالت الاصوات ان البوليس يتدخل فى حرية الافراد

قتلوا شردوا احرقوا و اتهموا الحاكم قالوا عنه السبب فى تدهور الامن فى البلاد

الحقيقة يعرفها الشعب ان من يقف وراء اشعال الفتنة سياسيون اوغاد

لطخت ايديهم بجرائم النبلاء من اباء الوطن و الاولاد

يقتلون الضحية و يمشون فى جنازتها على مراى و مسمع من الامهات و الاباء و الاولاد و الاحفاد

يتسترون وراء الاحداث باعانة ابواق الاعلام التي تخفى الجريمة و تطالب الحاكم بالتنحى و الانتعاد

ترى على الشاشات نساء ليست لهم عيال و لا اهل ينادون بتغيير الحكم فى البلاد

يهاجمون الدين و يقولون على كل مسلم ارهابي يريدون ان تشيع الفاحشة و تنتهي وقتها الاحقاد

لترجع المراة سيدة تحكم مع اشباه الرجال و هذا هو المراد

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق