]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر من وحي الذات 7

بواسطة: تونسي عبد الله  |  بتاريخ: 2013-07-29 ، الوقت: 22:48:18
  • تقييم المقالة:

التنشئة الاجتماعية والضمير الاجتماعي هو صوت الذي ينادي بنا جميع على ان نتفق على امر واحد وان يكون لنا راي واحد وفكرة واحدة فأذا كان ضميرك الاجتماعي يجعلك لاتفكر الا بما ينصه الايطار الاجتماعي الضيق فهذا بمعناه انك انت بعيد عن الحقيقة حتى وان كان مجتمعك على حق فلا يجب ان تستدل في راي الجماعة في كل الامور دون ان تكون لك وجهة خاصة ان المجتمع والعقلية الاجتماعية تسير بنا مثل القطيع العائد من المرعى وهو لا يعرف لماذ يمارس هذا النظام كل يوم . ان عقلية المجتمع قد حكمت البشرية بشكل منطبق وصار الانسان اكثر تعلق بمجتمع الذي نشاء فيه ولا تحمل ان ينصرف عنه او يتقبل افكار مجتمع اخر ان هذا ما قد يجب التميز ويمنع ظهور اشخاص مميز في المجتمع وليس التميز بالمعنى الخروج عن الفكر الاجتماعي وانما هو معارضة الافكار التي لا تصلح ان تكون اجتماعية ولقد ظهر عبر التاريخ اشخاص متميزون اناروا مجتمعاتهم وغير الفكر السائد فيها ان مجتمعاتنا العربية بحاجة الى التنظيم واعداد الفهم لمعنى التغير قبل البداية به وهذا ما حدث في ما يسمى الربيع العربي فلو اننا فهمنا مامعنى التغير لما حدثت كل هذه الانقلابات والبطولات الخرافية التى لا تحدث الا في الافلام الهندية القديمة ولما حدث انشقاق اهوج يكاد يجعلك تشكك مع ستكون في المستقبل انه تغير للمعاني وابقاء على المصطلحات فالاعتراف بالخطاء او الاعتراف بالذنب قلما صار يحدث في حياة البشرية الان بل حتى ان الكل صار يدافع باسم الخير واسم المظلوم فين سنجد الظالم في محكمة ينادي اصحابها بالقصاص لحقهم فمن سيقول انا مخطى ومن سيقول انا اخطت ؟ حتى الشيطان لما طرد من رحمة الله اعتبر نفسه مظلوما وامريكا تحمي محور الخير ضد محور الشر ( المقاومة) .فصدق من قال قديما لمن تشتكي حبة قمح في محكمة قضاتها دجاج .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق