]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصَّرخِي الحَسَني شَمْسٌ بَدَدَتْ ظُلامُ الطائفيةِ فِي العراق

بواسطة: احمد الملا  |  بتاريخ: 2013-07-28 ، الوقت: 21:57:32
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

مرت على العراقيين أيام عصيبة , أيام حالكة الظلام وملبدة بغيوم الاحتقان و الاقتتال الطائفي الذي أسس له أعداء العراق ممن تضرب مصالحهم بوحدة شعب العراق , فعملوا على  السعي الحثيث من اجل توسيع الهوة وزيادة الشرخ بين أطياف ومكونات الشعب العراقي فأخذوا يؤسسون لمشروعهم البغيض من خلال زرع عملائهم وخدامهم المطيعين حتى يمرروا مشروع الطائفية الذي من شأنه تمزيق جسد العراق ووحدة أبناء شعبه وقد كاد المنتفعين من هذا المشروع المقيت أن ينجحوا لولا تعالي أصوات الوطنيين المخلصين من أبناء العراق الحبيب بالدعوة للوحدة ورص الصف , وبذل كل الجهود الوطنية لتوعية الشعب لعدم الانجرار خلف الطائفية , فكان من ابرز هذه الأصوات وصاحب المبادرة الأولى في النصح والإرشاد والتوجيه سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني _ دام ظله _  الذي كشف للشعب حقيقة هذا المشروع وأهدافه من خلال جملة من المواقف والبيانات والخطابات التي رفض وشجب واستنكر من خلالها الطائفية وحذر الشعب من مغبة الوقوع فيها , ومن ضمن هذه الخطابات البيان رقم  >28<( نحقن دماء , نعلن ولاء , لعراق سامراء)... الذي شدد فيه على الحذر من الوقوع في هذه الفتنة البغيضة التي أريد منها استباحة الدم العراقي الطاهر ..{{ ...   وعليه لا يجوز مطلقا التعرض والاعتداء على أرواح وأجساد المسلمين الأبرياء والمستضعفين من أهل السنة ولا على مساجدهم وأماكن عبادتهم وشعائرهم ومقدساتهم ولا على أعراضهم ولا كراماتهم ولا ممتلكاتهم .....كما لا يجوز ذلك على المسلمين الشيعة أتباع أهل البيت الطاهرين الناقلين لسـُنـَّة جدهم المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم )  والعاملين بها صدقا وعدلا .....

 

4- الرزيــة ..... الرزيــة ..... وكل الرزية في الحرب الطائفية ..... والانقياد للتعصب الجاهلي الأعمى والسير في مخططات أعداء الإسلام والإنسانية , والوقوع في شباكهم وفخاخهم  ومكائدهم , والانزلاق في مأساة وكارثة الحرب الأهلية الطائفية الدموية الآكلة والمدمرة للأخضر واليابس , والمميتة للقاصي والداني والتي لا يـُعلم متى وكيف تنتهي لو اتسعت واستحكمت (لا سمح الله تعالى)..... والتي حذرنا ..... وحذرنا ..... العلماء والسياسيين وغيرهم من السنة والشيعة ..... وحذرنا منها مرارا وتكرارا ..... }} .

 

فقد كان هذا الخطاب لسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني _دام ظله _  وما أعقبه من بيانات أمثال بيان رقم <31>  ( حرمة الطائفية والتعصب ...حرمة التهجير ...حرمة الإرهاب والتقتيل ) وبيان رقم <72>  ( الحذر الحذر من طائفية ثانية ) والعديد من البيانات والخطابات والمواقف الوطنية الصادقة الحقيقية الهادفة لوحدة العراقيين ودعوتهم للنبذ العنف والطائفية التي لا يسعنا ذكرها في هذا المقام , كانت بمثابة خيوط من نور أرسلتها شمس العراق الوطنية المتمثلة بسماحة السيد الصرخي _دام ظله _ لتبدد ظلمة وعتمة فتنة الطائفية وتنير للعراقيين طريقهم ....

 

 

 

الكاتب :: احمد الملا  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سمير الكرخي | 2013-07-31
    عرفت هذا المرجعية العراقية الوطنية بالمواقف المشرفة التي يشهد بها الجميع تصب في مصلحة الشعب العراقي وان دل على شيء فانما دل على وطنية المرجعية وهمها الرسالي الابوي في توعية المجتمع وتحصينه من الفتن التي تضرب الشعب العراقي الحبيب
  • نور الامل العراقي | 2013-07-30
    مرجعية حقيقية صادقة في قولها وفعلها دوما هي مع العراق وشعبة .... ترفض بشدة كل أنواع الفساد والمفسدين وكل الطائفيين وهي دوما تحذر وترفض وبياناتها واضحة ومواقفها الصادقة
  • احمد الحجامي | 2013-07-30
    السيد الصرخي الحسني ظاهرة انتصر فيها العلم على الجهل ، والخير على الشر ، والأخلاق على الرذيلة ، والعدل على الجور، والسلام على العنف ، والتوحد على الفرقة ، والحوار الهادف على التعصب الأعمى ، والوطنية على العمالة ، والإنسانية على البهيمية ، فزحف اليها الشرفاء من مختلف شرائح المجتمع لينهلوا من معينها
  • ابو فلطمة | 2013-07-30
    نعم من المراجع الذين ثبتت وطنيته واخلاصهم للوطن هو سماحة السيد الحسني الصرخي وأنصاره لم يهادنوا يوما منكرا ولم يرضوا على باطلا قط سعوا ويسعوا للحمة الوطنية ورفضوا الطائفية بجميع انواعها وله المواقف المشرفة اتجاه الوطن والدين والمذهب سيخلدها التأريخ باشرف الاقلام والصفحات
  • اسعد العبادي | 2013-07-30
    هذا هو دور المرجعية الرسالية المحمدية  تحد الازمات  والخلافات وتضع الحلول المناسبة  لكل مرحلة فكم نادى كلا كلا لدستور  يسنه ويضعه محتل كافر  فالعجب كل العجب لمن رضي بدستور يمزق العراق وشعبه
  • ابو فلطمة | 2013-07-30
    نعم من المراجع الذين ثبتت وطنيته واخلاصهم للوطن هو سماحة السيد الحسني الصرخي وأنصاره لم يهادنوا يوما منكرا ولم يرضوا على باطلا قط سعوا ويسعوا للحمة الوطنية ورفضوا الطائفية بجميع انواعها وله المواقف المشرفة اتجاه الوطن والدين والمذهب سيخلدها التأريخ باشرف الاقلام والصفحات
  • العراقي | 2013-07-30
     السيد الصرخي الحسني ظاهرة انتصر فيها العلم على الجهل ، والخير على الشر، والأخلاق على الرذيلة ، والعدل على الجور، والسلام على العنف ، والتوحد علىالفرقة ، والحوار الهادف على التعصب الأعمى ، والوطنية على العمالة ، والإنسانيةعلى البهيمية ، فزحف اليها الشرفاء من مختلف شرائح المجتمع لينهلوا من معينها   
  • محمد العامري | 2013-07-30
    عرفت هذا المرجعية العراقية الوطنية بالمواقف المشرفة التي يشهد بها الجميع تصب في مصلحة الشعب العراقي وان دل على شيء فانما دل على وطنية المرجعية وهمها الرسالي الابوي في توعية المجتمع وتحصينه من الفتن التي تضرب الشعب العراقي الحبيب
  • ابو احمد الجنوبي | 2013-07-30
    نعم لقد كانت مواقفسماحة السيد الصرخي الحسني في افشال مؤامرات الطائفية كثيرة  ومنها  حرمة الدم العر اق ورفضة مشر وع التقسيم  ومنخلال توجيهاته الابوية الى جميع ابناء الشعب من الحذرة من الفتن التي يراد منها تفرقةابناء هذا الشعب وسهولة السيطرة علية .والكثير الكثير من تلك المواقف المشرفة والتيسوف يخلدها التاريخ ..

  • امير علي | 2013-07-30

    الكثير من الحوادث التي جرت على عراق الانبياء وشعب الاصياء ومنها الفتن المهلكة التي اودت بحياة الكثير من الشعب العراقي ولحد الان هي سارية علينا وبكل قوة بل والعن من سابقتها  والتي حذر منها المرجع  السيد الصرخي الحسني في عدة بيانات ونسئل الله ان يحرس ويحفظ الشعب العراقي منها 
  • عباس الزيادي | 2013-07-30

    ان العراق اليوم يحتاج الى مرجعية صادقة وحقيقية وتكون عراقية الاصل لان العراقي هو الذي يصب في مصلحة البلد ويعرف متطالبات الحوادث الواقعة عليه من دول خارجية ومجاورة ولابد ان نضع الشخص المناسب في المكان المناسب لاكي يتسنى له اعطاء الحلول وتشخيص الحدث .. وهذا ما رئيناه في مرجعية المرجع الاعلى السيد الصرخي الحسني والواقع شاهد عليه من خلال البيانات التي اصدرها في حق الشعب العراقي وكشف زيف المدعين والمغرضين الذين يبثون السموم  من هنا وهناك 
  • فلاح الهيتي | 2013-07-30
    الطائفية بعبع صنعوه هؤلاء القتلة الجاثمين على صدر الشعب العراقيالجريح ، نعم صنعوة بأفواههم النتنة من على منبر النواب السراق الذين لا يمثلونالا جيوبهم التي امتلئت بأموال هذا الشعب المسكين ، الطائفية بعبع جعلوه وصنعوهللسيطرة على عقول (السذج والمغفلين )من ابناء هذا البلد الجريح ...ولكن هيهات لمثقفيبلاد الرافدين ان تنطلي عليهم هذه الأكاذيب ، فالطائفية هي كذبة وشماعة يعلقونعليها أعذارهم الواهية حتى يقولوا ( ان الذي يحصل بسبب الطائفية !!!) ولكن الذييحصل هو بسببهم هم لان هذه الطائفية تجعل الاقتتال الذي يحصل في البلد مانعا لزوالملكهم ، وأداة لإلهاء الشعب عن التمسك والمطالبة بحقوقه التي هي فوق كل الكراسيوالطموحات الوردية التي يتمتعون بها هؤلاء القتلة المجرمون للشعب العراقي المسكين،ونحن نتوسم بوجود العراقيين الأصلاء والشرفاء من أمثال السيد الصرخي واتباعهومؤيديه  والذي اثبت جدارته من الحد منالطائفية وما يصدر منها ، ونشد على يده العراقية الأصيلة ونقول له ولمرجعيته الاصيلة، سيروا وعين الله ترعاكم ،سيروا نحو  زرع بذور الأخوة والصفاء بين ابناء عراق وادي الرافدين من زاخو وحتى الزبير
  • سلوان علي | 2013-07-30
    هذه من المواقف المشرفة والمتكررة لمرجعية السيد الصرخي ...
  • امير الربيعي | 2013-07-30
    هذه المواقف لمرجعية السيد الصرخي الحسني أن دلت على شيء أنما تدل على رؤية موضوعية  للاحداث التي تجري في العراق ، وفهم واقعي وحقيقي لما يحدث داخل المجتمع العراقي ، وفي نفس الوقت هو يقوم بواجبه الشرعي والاخلاقي الذي يفرضه عليه الدين والعقل والتاريخ اتجاه ابناء شعبه وامته في النصح والتوجيه والارشاد والامر والنهي .

  • الناصر | 2013-07-30
    لقد شخص وحذر المرجع  السيد الصرحي(دام ظله) ونادي بأعلى صوته بكلمات وخطابات وبيانات لو كان للعراقيين شيء من التصرف العقلي الضميري الإنساني لخطوها دستورا من ذهب ليتفادوا الخطب الفظيع والوقع الكبير الذي حل بهم ويتخلصوا من الظلم الذي نزل بساحتهم ولكن لاحياه لمن تنادي واليوم وبعد مرور السنوات على إصدارات هذا المرجع العراقي نجدها هي الوحيدة التي تحمل الحلول الناجحة من بين كل الحلول والقوانين والدساتير والأنظمة السياسية والمؤسساتية المعاصرة
  • ابو كرار | 2013-07-30
    لقد شخص وحذر المرجع العراقيالعربي السيد الصرحي(دام ظله) ونادي بأعلى صوته بكلمات وخطابات وبيانات لو كانللعراقيين شيء من التصرف العقلي الضميري الإنساني لخطوها دستورا من ذهب ليتفادواالخطب الفظيع والوقع الكبير الذي حل بهم ويتخلصوا من الظلم الذي نزل بساحتهم ولكن لاحياهلمن تنادي واليوم وبعد مرور السنوات على إصدارات هذا المرجع العراقي نجدها هيالوحيدة التي تحمل الحلول الناجحة من بين كل الحلول والقوانين والدساتير والأنظمةالسياسية والمؤسساتية المعاصرة

  • عادل السعيدي | 2013-07-30
    اصبحت مرجعية السيد الصرخي الحسني في العراق بل حتى في الوطن العربي والعالم الاسلامي وكل الانسانيه وكل الامم والشعوب صاحبة مواقف انسانيه اسلاميه اصيله ومصداق الى كل الرسالات والسماويه والانبياء والرسل والائمه والاحرار والشرفاء التي ترفض كل انواع الظلم والفساد والجور والطغاة ايا كانوا وتدعو الى المحبه والاخلاق الاسلاميه المحمديه الحميده ونقول اين كل الاعلام العراقي والعربي والاسلامي والعالمي من هذه المواقف الشريفه الشجاعه البطوليه
  • أ. اسيل الكناني | 2013-07-30
     من خلال متابعتي لخطابات وبيانات السيد الصرخيالحسني وأيضا من خلال زيارتي له وجدته انه شخصية عظيمة ونادرة الوجود فلم أجد  هكذا خطابات تتمتع بالتشخيص الدقيق والنظرة الثاقبةوالتحليل الواقعي بالإضافة إلى ما يتميز به هذا السيد الجليل من قيم وأخلاق عالية انعدم  وجودها عند نظرائه ... فحفظه الله من كل مكروه وكلكيد وكل حاسد وكل مبغض
  • فلاح الخالدي | 2013-07-30
    كلنا يعلم المواقف الوطنية التي لطالما صدرت وتصدر من المرجعية الوطنية من مواقف حقيقية صادقة في كشف المستور من فساد وافساد حصل ويحصل في عراق المظلومين ولكن ومن اجل هذه المواقف الوطنية الصادقة التي شهد لها التاريخ
  • خضير العكيلي | 2013-07-30

    سماحة المرجع العراقي السيد الحسني الصرخي (دام ظله)من نوابغ عصره ،
    ومن الذين تميَّزوا بالتحقيق والتدقيق ، ذو إطلاع واسع بالعلوم الدينية ، فقيهاً متبحّراً ، له إحاطة واسعة بالفروع الفقهية ، وأُصولي محقّق له نظريات وتأسيسات متجددة ،
    من المتضلِّعين في التاريخ واللغة والأدب ، التفَّ حوله ثُلَّة من طلاّب العلم الساهرين على تحصيل ما يستفيدون من علمه ، ويستقون من معين فضله.

  • الربيعي | 2013-07-30
    مواقف واضحة وجلية للسيد الحسني بخصوص الصراعات الطائفية التي راح ضحيتها الشعب لا لذنب اقترفه بل بسبب اطماع الساسة المتصارعون والذي دائما حذر السيد الصرخي الحسني منهم ومن تسلطهم على البلد ومقدراته لانها ستكون ههذ النتائج التي نمر بها اليوم من استمرار القتل والتفجير ونهب الاموال
  • أ. د. جنان الوردي | 2013-07-30
    قليلة هي الكلمات التي تصف هذه الشخصية مهما كانتالمفردات كثيرة  لأنها  لا تستطيع إن تصل إلى حدود وأطراف  وأبعاد ما تتمتع به من  قدرة وإمكانية في فهم الحياة وكيفية التعاملمعها  ولا تقدر أن تحيط بهذا الينبوع  الذي ملأ الدنيا علما  واراءا ليس لها نظير  ,,,, شخصية  حيرة العقول وأذهلت أهل القلم عن  ما يكتبون ,,, على كبر وعظم مكانته ومسؤوليتهتجده  ينحني ليقبل الطفل الصغير  ويجلس مع المعاق الضرير ويحتضن الشيخالكبير  ويتوسط الضيوف  وكأنه خادما لا سيدا  ما أعظمها من شخصية  فلم اكذب ولن أبالغ واعلم أنها قليلة في حقك أيهاالصرخي الحسني  أقولها  وبدون تردد أنت ( أعجوبة هذا الزمن ) ....

  • د. نهاد البزاز | 2013-07-28
    السيدالصرخي من الشخصيات الوطنية التي قل أو انعدم نظيرها  وكذلك من الشخصيات ذات العلمية الفائقة وصاحب رؤياوتفكير وأخلاق لا وجود لها في زمننا الحاضر وولها الدور الكبير والواضح والفعال فيالساحة العراقية والعربية , وهو أي السيد الصرخي اثبت وبجدارة انه رجل رسالي ويسيرعلى نهج الرسول الكريم وال البيت عليهم السلام أجمعين ...
  • عراقي وفتخر | 2013-07-28
    رفض سماحة السيد الحسني وحذر من مشروع صهيوني مميت يدمر الحرث والنسل الاهو مشروع فرق تسد وبمسمى الطائفية المقيتة ولكن الحمد لله انتبه الشعب الى  هذا المخطط المميت وبفضل سماحة السيد الحسني من خلال بياناته ومنها بيان (28) وغيره من البيانات
  • ابن العراق | 2013-07-28
    الحرب الطائفية التي حصلت بين أطياف العراق وراح ضحيتها العديد من الابرياء ما هي الا صنع من أناس ليسوا بمسلمين أكيد واشتعلت النياران وأصبح حطبها الناس ولا نسمع من حل لهذه المشكلة الدموية البعدما تسدى سماحة المرجع الديني السيد الحسني الصرخي وأعطى الحل المناسب لهذه المحنة الدموية حيث وجه خطاب فيه الحل الذي ذكره الاخ الكاتب وفقه لله تعالى في بيان(28)

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق