]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل نسأل ::/,,:

بواسطة: ابراهيم زغوان  |  بتاريخ: 2013-07-27 ، الوقت: 23:40:51
  • تقييم المقالة:

تعلمنا من الأسلام أن يحق للمرء بأن يسأل في أمر لايعرفة ويبعد جهلة بعلمه للجواب المنير لقلبة قبل عقلة , فلا بأس بأن يتفكر الأنسان في خلق الله سبحانة ويتعجب وينبهر وتارة يرجع ويفكر في قدرة الله جل جلالة ويزيد من أيمانه فأنا لن أنسى القصص التي حركت مشاعري هي قصص الصحابة وهم يجتمعون حول سيد الكائنات محمد صلى الله عليه وسلم وهم يطرحون أسئلتهم بعفوية والرسول صلى الله عليه وسلم يجيب وهو يبتسم من أسئلتهم وقد شدت إنتباهي قصة الأعرابي الذي إلتقى بالرسول صلى الله عليه وسلم وقال له لن أسلم حتى ينطق هذا الضب الذي في يدي فعندما سأل الحبيب المصطفى من ربك ياضب ومن نبيك فأجاب بلسان عربي فصيح وأسلم الاعرابي هذه القصة تدعنا نعيد النظر في فن الحوار فلا بأس بأن الأنسان يسأل ولكن يسأل بتقبل الأجوبة بدون أي مقاومة يعني السؤال للمعرفة وليس لأثبات الرأي كما يفعل الملحدون , ولكن نجد في زماننا هذاإذا فكرت بفكرة قد تكون تتجاوز الخطوط وتجد بأن من يفكر بهذة الأفكار قد يعاقب عقابً شديداً بدون أي حوار أو نقاش وقد يكون عنده أسئلة يريد لها أجوبة ولكن بدون أي مستمع , علينا بأن نغير أنفسنا وليس بسبب قل علمنا نتهجم الأخرين بل بالعكس لنبحث عن المتعلمين في مجال الأسئلة ونجعلهم يناقشون صاحب الأستفهامات والأسئلة وأنا أتمنى ينتشر الوعي والثقافة في بلادنا الحبيبة العربية لأننا نحتاج أليها .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق