]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حمهورية مصر العربية ام جمهورية الميادين

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-07-27 ، الوقت: 11:14:16
  • تقييم المقالة:

جمهورية مصر العربية أم جمهورية الميادين

لانصدق مايحدث بأرض كنانة,بالبلد التي أحبها الله ورسوله و ذكرها في كتابه المكنون ثلاث مرات,في بلد  الأنبياء والعلماء والمثقفين والفنانين العظام الأجلاء.لانصدق ان بلد التنظيم والنظام مما قبل التاريخ وتاريخيا تؤول الى هذا المآل من الفوضى,لانصدق في بلد أحبته الفراعنة العمالقة وصنعوا فيها قاعدة تمثالهم المقدس من أبي الهول الى خفرع الى حجر الرشيد الى الأهرامات التي  لاتزال تدوخ العالم الى المسلات الشامخات يحدث بها هذا السفور وهذا السقوط وهذه الحماقات وهذه المظاهر التطفلية التي تقسم قواعد اللعبة البريئة الى دائرتين والى مربعين كل طرف يدعي شرعيته وملكيته ولو انها خطوط من تراب ووهم وحلم سرعان ما تتبخر وتبقى مجرد نوستالجية حميمية كلما رجع اليها طرف تارة يبكي وتارة يضحك كذاك الصحابي الجليل الذي صنع إلهه من العجوى ولما بلغ منع الجوع أكل إلهه.....,.صعب ان تجد تفسيرا لما يحدث بجمهورية مصر العربية العملاقة ديمغرافيا وجغرافيا ان تتحول الى ميادين هنا وهناك,وصعب ان يجد المرء تفسيرا لما يحدث لجيش مصر العظيم جيش 19 يوليو وجيش العبور وجيش اول طلائع كومندوس بالوطن العربي محترف ومنظم,ان العين لاتدمع والقلب لايخشع في شهر فضيل تسيطر فيه رمضاء التيه والفرجة العالمية ولامن يحرك ساكنا, لامن الأقربين أهل الضاد ولا الأصدقاء,ولا من يؤذن في الناس بالوئام والسلام, والعدو الأكبر والأصغر يترقب الأحداث. الأن فقط تأكدنا بأن البطولة العربية اكبر أكذوبة عرفها التاريخ العربي وان الجيش الحامي للدستور أكبر أكذوبة عربية ,وأن الجيش عربي قح أصيل اكبر أكذوبة عربية ,وان الدساتير العربية كلها أكلها حمار غوار الممثل القديردريد لحام,وحمار لالممثل القدير الجزائري عليوات وحمار الكاتب الكبير توفيق الحكيم في حماره ومؤتمر  الصلح .المهم من المحيط الى الخليج ومن جكارتا الى طانجا نحن أكبر أكذوبة تقولها الحقيقة, ماالذي يخطط لهذا الجيش ,اللهم إلا اذا كنا نتفهم نصيبه من الكعكة التنمية المصرية 48 من الإقتصاد المصري ,وما يسقط على مصر يسقط على بقية الدول العربية كقضية كلية.لانفهم حتى الساعة كيف أريد بهذه الجمهورية الضاربة جذورها أعماق اتاريخ بل ما قبل التاريخ تنزل بجيشها وشعبها من جمهورية مصر العربية المكنونة المحروسة الى دولة الميادين ,أتساءل أين العقل المحلي والإقليميين العربي والإسلامي وحتى العالمي من كل هذا الذي يدمي قلوبنا بالشهر الفضيل, ما عسانا ان نقول اللهم أحفظ مصر وذلك أضعف الإيمان.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق