]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

متى يُسَّن قانون حلق اللحية المسيئة ؟!!

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2013-07-25 ، الوقت: 15:43:32
  • تقييم المقالة:

          ( العراق أبو الدنيا )

متى يُسَّن قانون حلق اللحية المسيئة ؟!!

أرجو أن لا يستاء بعض الأصدقاء من هذه المقالة إلا أن الحرص على الإسلام والأمة  فوق كل اعتبار.

    يزخر تراثنا العربي والإسلامي بالكثير من الحكايات والقصص الرائعة.. ومنها هذه 

الحكاية المميزة والمعبرة .. والتي تتحدث عن طائر أصابه العطش، فانطلق نحو بركة ماء

إلا انه وجدها  وقد أحيطت بنسوة وأطفال يغتسلون فيها.. انتظر الطائر ذهاب هؤلاء خوفا

 أن يتعرض للأذى منهم.. وما أن انصرفوا ولم يتبق إلا رجلا .. فقال الطائر: هذا الرجل

صاحب اللحية الطويلة يبدو وقورا، فإذا نزلت الماء وشربت لا يؤذيني، فنزل الطائر وما

أنهم بالشرب حتى التقط الرجل حجرا وضرب به الطائر ففقأعينه.انطلق الطائر إلى النبي

سليمان عليه السلام وقص عليه ما جرى.. فأمر بإحضار الرجل الملتحي ، وعند مثوله

أمامه اقر بعمله . فحكم النبي سليمان بفقء عين الرجل ، فقال الطائر: يا نبي الله اطلبأن 

لا تفقئ عينه، وإنما احلق لحيته التي خدعتني !!..*                                    

لم تصل إساءة هذه اللحية إلى ما وصلت إليه اللحى المزيفة في عصرنا الحاضر . ما أكثر

الذين اتخذوا الدين الإسلامي  تجارة ولهو لهم .. وجعلوا من اللحية عنونا ظاهرا لعفتهم

 وطهارتهم، لترويج بضاعتهم .. إلا أنهم في الواقع ذئاب كاسرة تنهش لحم أخيها المسلم،

وتوغل بسفك الدماء وقتل النفس البريئة  التي حرم الله قتلها.  ولم يكتفوا باللحية فقط ، بل

  نقشوا على جبينهم علامات غامقةتخدع الإنسان البسيط ، وتوحي إليه أنها  سيماء من          

  اثر السجود !! *                                                                          

    لم نشاهد تلك العلامات على جبين أجدادنا في العقود الماضية ، مع أنهم كانوا ـ رحمهم الله ـ      

   من أكثر الناس إيمانا وورعا وتقوى وسجودا لله سبحانه وتعالى ، فقط عند هؤلاء، أصبحت             

   لهم علامة فارقة على البلاء والفسق والفجور..                                              

    يسرقون قوت الشعب الذي اطمأن إلى تلك اللحى، ويبنون القصور الفخمة بتلك الاموال ..

     يعدون الشعب بتقديم أفضل الخدمات، ويمزجون تلك الوعود بالآمال العريضة والانطلاقة بهم

    نحو غد أفضل،إلا أن عوراتهم سرعان ما تنكشف.. ووعودهم تتبخر ..

    صدقهم كذب! وقولهم نفاق ! وعملهم رياء!                                                      

وفي جانب أخر من بلادنا المبتلاة بشرورهم ، يصدرون الفتوى بسفك الدماء ، وقتل المسلمين

 الأبرياء ، والتمثيل بجثثهم.. ويكذبون على الله ورسوله ، من اجل إعانة الكافرعلى المسلم!!

فهذا الشيخ المأجورالعريفي ، يقسم بأغلظ الإيمان حول صحة( فديو) يصورملائكة

  الرحمن يقاتلون إلى جانب مرتزقة ما يسمى الجيش الحر في سوريا !! بل هناك  ملاك مسعف     

    يقوم بإخلاء الجرحى من القتلة المجرمين!!                                                                               

 وللأمانة ، فقد شاهدت ذلك الملاك المزعوم وهو يخلي الجرحى ،إلا أنني  لم أرَ علامة ترشدني

إلى أي منظمة صحة ينتمي إليها ، للصليب أو الهلال الأحمر أم لنجمة داود!!                

 الى هذه الدرجة من الاستخفاف بملائكة الرحمن وصل إليها هذا الداعية.  لتبلغ حد الكفر                   

بالعقائد الاسلامية..                                                                         

العريفي والقرضاوي والعرعور وغيرهم المئات من كل المذاهب، الذين ُنكبت بهم بلادنا       

العربية بسبب ارتباطهم بالقوى الغربية الساعية إلى تدمير الأمة والإسلام ــ وهي في طريقها

إلى ذلك ــ إذا لم نتمكن من إيقاف تلك الفئة الفاسقة الضالة عند حدها ..ونشرع قانون حلق

لحيةالمسيء، ونحمي المواطن من أفكها وعدوانها.. ونمنعها من ممارسة الإساءة إلى الإسلام

 وعلى ضوء نوع الإساءة وحجمها ، يمكن للقضاء إصدار الحكم بحلقها..                      

لقد فعلها صاحب أول شريعة عرفتها البشرية قبل آلاف السنين(حمورابي) ملك بابل 1694 ق م

 عندما سن قانون يقضي، بحرمان الطبيب من ممارسة مهنته مدى الحياة ،إذا أساء أو تسبب بأذى

متعمد للمريض!! فهل نحذو حذو هذا الملك بعد ما يقارب أربعة آلاف عام ،  ونتحلى بجزء من

 شجاعته وعدله ، ونسن قانون حلق اللحية إذا أساءت للآخرين ، وخرجت عن جادة الصواب؟!!

اشك في ذلك..                                                                               

 في أمان الله..                                                                                  

* نقلت( بتصرف) من كتاب حكايات تراثية.. كذلك مضمون هذه الحكاية موجد على عدة مواقع الكترونية    

*هناك وصفة أعشاب  لم اذكرها في مقالتي .. توضع على الجبين و يعصب الرأس بها  لساعات فتترك علامة

 غامقة حسب النوع والمقاس المراد وكأنها من اثر السجود..                                                

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق