]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جيش مصر .. مش مجرد عسكر

بواسطة: حسين مرسي  |  بتاريخ: 2013-07-25 ، الوقت: 15:31:06
  • تقييم المقالة:
جيش مصر .. مش مجرد عسكر

بقلم : حسين مرسي

خرجت علينا الإعلامية ريم ماجد بتصريحات غريبة فى لقاء مع الإعلامى طونى خليفة عندما هتفت قائلة " يسقط يسقط حكم العسكر " وكأن الهجوم على الجيش أصبح وسيلة للانتشار والشهرة أو أن جيش مصر أصبح لعبة يلعب بها البعض ويتطاول عليها المتطاولون

هجوم ريم لم يقتصر على الجيش الذى وصفته بالعسكر فطالت كلماتها الشرطة أيضا حتى لايقال إنها نسيت أو تناست أن تهاجم الشرطة فى حوارها الساخن

وللست ريم نقول إن مصر ليس بها عسكر ولكن بها جيش وطنى يحارب من أجل مصر والمصريين ولا يقاتل من أجل فرد أو رئيس أو زعيم .. جيش مصر هو الذى قاتل فى حروب كثيرة شهد بها الأعداء قبل الأصدقاء ..جيش مصر هو الجيش الذى تحمل هزيمة 67 وقام ليتنفض فى 73 ويحقق الانتصار الكبير الذى أبهر العالم والذى كان فتحا فى مجال العسكرية تم تدريسه فى المعاهد العسكرية فى كل أنحاء العالم

جيش مصر يا ريم لم يحكم مصر بل كان سندا لها ولحكامها طوال عمر مصر .. جيش مصر هو الذى قام بثورة 23 يوليو التى تعتبر من أنجح الثورات فى العالم رغم أنف الجميع ورغم ما كان فيها من أخطاء ..

جيش مصر هو الذى حمى ثورة 25 يناير ولولاه لتحول الأمر إلى مالايحمد عقباه رغم مكابرة البعض وهجومه على الجيش وكما قالت الإعلامية الكبيرة ريم ماجد إن ما فعله الجيش ليس منة علينا بل هو واجبه .. نفس الكلام الذى يقال من نفس الأشخاص عندما يسقط شهيد من الشرطة أو يصاب أحدهم فتجد الحاقدين يخرجون ليقولوا ليسوا شهداء فهذا دورهم وواجبهم .. منتهى الغل والكراهية .

جيش مصر ياست ريم هو جيش وطنى يقوده أبناء مصر الأبرار الذين يضحون بكل غال ونفيس من أجل مصر .. جيش مصر ليس جيش المماليك حتى نطلق عليه اسم العسكر واعتقد أنك تعلمين جيدا أن كلمة العسكر كانت تطلق على المماليك الذين جاءوا لمصر من كل أنحاء العالم كعبيد يخدمون أمراءهم ولا يخدمون مصر كوطن لهم وكانت ممارساتهم ومعاملتهم مع المصريين سببا فى إطلاق هذه التسمية عليهم .. سموهم العسكر لأنهم كانوا ينهبون ويقتلون ويسرقون المصريين .. لم يكن دورهم حماية المصريين بل سرتهم ونهبهم لصالح أمرائهم .

جيش مصر ليس قوات الاحتلال الإنجليزى حتى نطلق عليه لفظ العسكر ..جيش مصر جيش وطنى خالص من المصريين الوطنيين الذين يقدمون أرواحهم فداء لمصر.. لوطنهم وأهلهم ودينهم ..

جيش مصر يضم المسلم إلى جوار المسيحى وفى الحروب يموت المسلم والمسيحى إلى جوار بعضهما البعض فلا تعرف هذا من ذاك عنما تختلط دماؤهم على أرض مصر .. وهل كان هناك فرق بين مسلم ومسيحي عندما ارتوت رمال سيناء بدمائهم طوال عقود حاربوا فيها لأجل القضية الفلسطينية التى دفعنا فيها الكثير وكنا الدولة الوحيدة التى حاربت إسرائيل وجها لوجه وظل الصراع بيننا حتى توقيع اتفاقية كامب ديفيد بعد نصر اكتوبر المجيد

جيش مصر هو الذى حارب دفاعا عن حدوده وعن تراب مصر الغالى ولم يقصر ولم يتراجع فى أسوأ الأحوال ..

جيش مصر يا ست ريم لايستحق أن نتحدث عنه بهذا الشكل لا أنت ولا غيرك .. فهذا الجيش الوطنى خط أحمر لك ولغيرك ..

جيش مصر هو الذى حمى الثورة رغم أنف الجميع ورغم أنف حضرتك ولم يقل إنها منة منه اوفضل بل انسحب وتراجع إلى ثكناته وسلم الحكم بعد انتخابات راقبها العالم فجاءت بالإخوان المسلمين الذين فشلوا فى إدارة دولة بحجم مصر فكانت المفاجأة أن من هتفوا بسقوط حكم العسكر هم أنفسهم من عادوا ليطالبوا الجيش أوالعسكر بالانقلاب على الإخوان وإسقاطهم وعندما قام بواجبه عادوا ليهتفوا بسقوط حكم العسكر

جيش مصر هو من قام للمرة الثانية بإنقاذ الثورة عندما قام بعزل الرئيس مرسي استجابة لرغبة الملايين فى شوارع مصر ولم يحكم بل سارت الأمور بشكل ديمقراطى كما يحدث فى كل دول العالم وتولى رئيس المحمكة الدستورية الحكم المؤقت حتى إجراء انتخابات جديدة ليجلس على عرش مصر رئيس جديد

وإذا كنت ترين أو تعتقدين أن جيش مصر هو مجموعة عسكر فنحن وجموع المصريين نرى عكس ذلك .. نرى ونعتقد ونؤمن أن جيش مصر هو جيش وطنى أولا وأخيرا وأن من يقول عكس ذلك هو الذى يخرج عن الجماعة .. والجماعة هنا ليست جماعة الإخوان بل جماعة المصريين .. فالمصريون جميعا يرون جيشهم أفضل جيوش العالم قاطبة وهو كذلك بحق .. فجيش مصر المصنف عالميا ضمن أفضل الجيوش لايستحق منا أن نهاجمه ونصفه بالعسكر خاصة فى مرحلة دقيقة وخطيرة كالتى تمر بها مصر الان

وإذا كان هذا رأيك الشخصي فعليك أن تحتفظى به لنفسك فقط وحتى لو كان هناك من يؤيدك فى مثل هذا الرأى الشاذ  فمصر كلها ترفض هجومك على الجيش والأيام القادمة ستثبت كم يحب هذا الشعب جيشه وكيف سيقف خلفه مساندا له فى أخطر أزمة تمر بها مصر وأحد أسباب هذا الأزمة تصريحات مثل هذا التصريح الذى لاأجد له وصفا ملائما

جيش مصر وشرطة مصر تعرضا لمؤامرات كثيرة وكبيرة لإسقاطهما ولكن للأسف لم تنجح المؤامرات وعادت الشرطة كما كانت بعد أن سعى البعض لإسقاطها لأنهم يدركون أن سقوط الشرطة هو سقوط الدولة .. أما الجيش فما زال يواجه المؤامرات بقوة وإعجاز حتى لايقع فى شرك الحرب الأهلية التى يسعى البعض بقوة لإشعالها فى مصر وتوريط الجيش فيها

جيش مصر سيبقى كبيرا وسيبقى وطنيا وسيبقى جيشا مصريا وليس جيش العسكر كما قالت الست ريم .. وإذا لم يكن هذا الوقت هو الذى نتوحد فيه خلف جيشنا فمتى إذن ياسادة .. ؟ 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق