]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجيش لا زال الحاكم الفعلي لمصر

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-07-25 ، الوقت: 08:17:12
  • تقييم المقالة:

الجيش لا زال الحاكم الفعلي لمصر

محمود فنون

24/7/2013م

قبل قليل استمعت لخطاب السيسي

الجيش استند إلى الحرك الشعبي العظيم ضد سلطة وحكم الإخوان وانتزع السلطة لنفسه

لو ترك الحراك الجماهيري يأخذ مداياته و بفعل الضغط الشعبي من أسفل  ليقدم  الحكم إصلاحات كبيرة على مبنى الحكم وتوجهاته الإقتصادية والسياسية أو وسّع الحريات الى درجة تتيح العمل الشعبي الواسع ومشاركة الطبقات الشعبية في التنظيم والتأطير في الأحزاب و الإتحادات والنقابات والأطر الجماهيرية أو ينسحب  من الحكم...

 

اليوم الجيش يريد أن يعزز سلطاته

إن هذا قد يلقى هوى ممن يرغبون في تطهير الحكم من الإخوان والذين تقف أهدافهم عند حدود تغيير الرئيس وعدد من مجموعة الحكم .

لا توجد جبهة وطنية مصرية حقيقية تتولى الحكم وتدير الجيش وتدير الأزمة وتتقدم بالثورة خطوة الى الأمام .

الجيش هو المنظمة الوحيدة المؤهلة في مصر لمجابهة الأزمة العميقة التي تنشب أظفارها  في مصر والتي تعمقت بعد تولي الإخوان للسلطة  بمساعدة الجيش للإخوان  لوصول للحكم وتفجرت بعد عجز الإخوان عن إدارة الحكم ورفض المجتمع المصري لهم  وتراكم مشاكلهم بما فيها النزوع الطائفي والديني .

 الإخوان قوة طاردة حتى أنها لم تستطع الإحتفاظ بتحالف السلفيين وهم الطرف الأقرب في العقلية والتوجه.

واليوم الجماهير في الميادين ، كما حدثت بعض أعمال العنف مما يؤشر الى احتمال انتشارها وتزايدها ، خاصة أن المؤثرين في الحكم من الجيش والمدنيين لا يقدمون برامج تعالج الأزمة بمستوياتها السياسية والإقتصادية والوطنية .

انها أزمة النظام طبعا حتى لو تغيرت قياداته وشخوصه وهو نظام مأزوم من الداخل ومأزوم بفعل مجمل علاقاته وارتباطاته المختلفة . هو نظام مأزوم بحكم الحالة الطبقية والوطنية وبحكم قيود المعاهدات السياسية واتفاقات وشروط صندوق النقد الدولي .إن الحكم الحالي لا يعالج قضايا كهذه .مما يستوجب استمرار النزول للشوارع .

والشعب يتظاهر وينتفض من أجل التغيير ولا تغيير سوى للجالسين على الكراسي ، فعاد الشعب وخرج للشوارع مما ظهّر الأزمة بأعمق صورها مع قدرة المديرين على إخفاء الحقيقة الطبقية للأزمة ، وتظهير شعارات تسطيحية لها في حدودها الشكلية  .

هنا يتقدم الجيش بصفته المنقذ من الأهوال المحتملة وحماية الناس من إمكانيات سفك الدماء .

الجيش يصر على خطته قي الإنقاذ وتحضير البلد للإنتخابات  وفق خارطة الطريق التي وضعها ،والإخوان يصرون على عودة مرسي مسلحين بالتجمعات والتظاهر في الميادين .

والجيش يريد تفويضا شعبيا من خلال الحشودات الشعبية في الميادين والشوارع تكريسا لرفض سلطة الإخوان وتعزيزا لقبضة الجيش وبما يمثل ضوءا أخضر لإعلان حالة طواريء بأي اسم والعمل على تفريغ الميادين وإعادة الهدوء والإستقرارز

 وبعد ان قال السيسي:

 وعلشان أكون خلصت ضميري هذا الجيش يأتمر فقط بإرادة المصريين.

قال:أ طالب  بنزول كل المصريين الشرفاء الأمناء في الجمعة القادمة كي يعطوني تفويضا وأمرا بأن أواجه العنف والإرهاب المحتمل"

نعم نعم نعم ..يتوجب الإستمرار في النزول الى الشوارع والضغط من أسفل  

يتوجب استمرار النزول الى الشارع وترفع القوى التقدمية شعاراتها ومطالبها

يتوجب استمرار النزول الى الشوارع واستنهاض القوى التقدمية اليسارية لتشكيل جبهة موحدة وتتقدم لتمثيل الطبقات الشعبية صاحبة المصلحة في الثورة.

يتوجب التميز عن الطبقات المالكة التي تقف أهدافها عند السعي لتداول السلطة.

يجب التمايز عن الحلف الطبقي البرجوازي  بطرح المطالب الديموقراطية العلمانية وتخليص الدستور من آثار الحركات الدينية.

يجب النظر للجيش أنه السلطة وأن يكون التوجه لمظهري السلطة المدني والعسكري بالمطالب التي تستدعيها المرحلة الأساسية والمطلبية .

إن القضاء على إرهاب التيارات الدينية هو هدف مشترك حقا وإسقاط حكم الإخوان يتقاطع مع  الحد الأدنى من أهداف ومطالب الثوريين .  ويتقاطع كذلك مع أهداف كل القوى الأخرى المتناقضة مع سلطة الإخوان وأخونة الدولة . ولكن أهداف ومطالب الثوريين تفوق ذلك

إذن الأمر بالنسبة للقوى الثورية لا يستهدف تعزيز سلطة الجيش بل ينطلق من حقيقة أن الجيش هو السلطة والى هذه السلطة نتوجه بمطالبنا بما فيها لإزاحة حكم الإخوان وبدون دون توقف وبوضوح وتمايز يميز مصالح وشعارات الطبقات الشعبية عن غيرها ويبرز ممثليها بوضوح   

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق