]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

إستمرار النزول الى الشوارع واجب ثوري

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-07-25 ، الوقت: 06:32:29
  • تقييم المقالة:
 إستمرار النزول الى الشوارع واجب ثوري  محمود فنون  25/7/2013م   لننزل الى الشوارع وفي السياق نتقدم بمطالب الطبقات الشعبية  لننزل الى االشوارع ونحاول استعادة تمثيل الطبقات الشعبية    نعم نعم نعم نعم ننزل ونرفع مطالبنا . الأساس أن نرفع مطالبنا .يا رفيقي : الأساس ؟أن نتميز بمطالبنا بطرح متطلبات المرحلة الكفاحية التي تستدعيها الحالة . لننزل دوما ، ولكن من أجل ماذا . ليس من أجل تفويض العسكر بالحكم .بل لنضع العسكر   أمام مطالبنا، وهم السلطة الحقيقية الآن . يتوجب أن نضغط من أسفل وهذا هو الأساس في عملنا ..نضغط أولا بمطالب الثورة الوطنية الديموقراطية ونظل نضغط من أجل توسيع الإنجاز الوطني من أجل التحرر السياسي الكامل والتحرر الإقتصادي الكامل . ومن أجل توسيع الديموقراطية ثم توسيعها . ومن أجل شعارات وأهداف مطلبية ملحة الآن . نعم نعم نعم للنزول . نعم للنزول وفي السياق العمل من أجل صياغة أوسع التكتلات شريطة أن ترفع مطالب المرحلة وليس فقط إسقاط حكم الإخوان . الإخوان لم يطرحوا مطالب المرحلة مما يوجب الضغط بها . لو تعود القوى التقدمية واليسارية الى الحياة وتتآلف مع بعضها وتتآلف مع قوى قريبة منها لتشكيل جبهة متحدة داخل الحراك الجماهيري الواسع وهو واسع بالفعل .يتوجب أن ننظر لحجم الثورة وليس لحجم الثورة المضادة . أن ننظر لحجم الحراك المطالب بالتغيير التقدمي ويرفع شعارات المرحلة . هنا تكون الجماهير الثورية      أتفق مع عادل . ليتنا نستطيع الكتابة بلا حساسية . نحن نكتب من واقع مراقب فقط . وربما أننا نعتقد أن لدينا بعض الخبرة وبعض المعرفة نحاول أن نصوغها على الورق .نحن في مصر الآن أمام حكم العسكر ولكن ليس على طريقة الناصرية . الناصرية أنجزت منذ الأيام الأولى إزاحة الملك وكذلك لم تحل محله بل إنقلبت على وضعه واستمرت حتى أجهزت على الإقطاع وقامت بالإصلاح الزراعي كما أجهزت على النفوذ الأجنبي واستمرت في سياق محاولة تحرير الإقتصاد لتنجز الأهداف التاريخية التي تطلبتها الحالة المصرية ضد الإقطاع وضد الإستعمار ،ومن الجهة الثانية أنجزت الإستقلال الوطني والإستقلال الإقتصادي وفتحت المجال لتحرر الثقافة والتوعية واستنهاض الجماهير بالملايين وطرحت ما يمكن اعتباره مقدمات للتحول الإشتراكي ، وهناك مسألة مهمة أخرى أنه بفضلها  وبحكم ثقة الجماهير بها أصبحت فكرة الإشتراكية مقبولة ومرغوبة . ولا يرفع الجيش أهدافا سوى ما طرحه فيما أسماه خارطة الطريق وهي عملية إنتقالية عادية . لذلك يجب أن نواجه السلطة بتراكيبها المدنية والعسكرية بالشعارات والمطاليب التي تقتضيها المرحلة
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق