]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

فلسفة حياة إسلامية

بواسطة: Mohammed Ali  |  بتاريخ: 2013-07-24 ، الوقت: 23:06:31
  • تقييم المقالة:

لو طُلب منك في اختبار انجاز عمل في غرفة فارغة تماماً عادة ما يُمهل الشخص فيها ساعة قبل المغادرة

  و بنفس الوقت حولك اخشاب و ادوات تستطيع صنع كرسي بها في نصف ساعة (إن اردت).. لتعمل عليه في راحة.

 

 

ما رأيك بمن يرهق نفسه و بصنع الكرسي ربما يغادر قبل إكماله او البدء بالاختبار !

(لكن مؤكد ان الكمال بأن يصنع كرسي و يعمل عليه براحة تامة و يكمل الاختبار)

رغم صعوبة الفرضية نظرياً قبل تجربتها !

 

و بالعودة للواقع..و المهلة المجهولة, نستنتج أن من الغباء الانشغال بالكرسي عن الاختبار !

  لكننا في الواقع قد انشغلنا به !

~~~~~~

 

  على فرض ان لنا 80 سنة -بمتوسط اعمار الناس الآن- في هذه الدنيا

لدينا هدف جماعي مصيري ابدي, نتفنن بالانشغال عنه:

( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )

 

  و من سعة الإسلام ان سمح لنا بمزاولة اي نشاط آخر "بضوابط" في الدنيا, إلا ان ذلك لا يعني الهوس بتعمير الارض لأجل الارض.. 

 

  بعيد عن الثقافات الغربية لشعوب مادية لا تعتقد بحياة بعد الموت, فكثير من ترّهات التنمية البشرية تعتمد على التفنن في صناعة الكرسي و (الاستمتاع باللحظة) صراحتاً .. كلام جميل و رنان.. لكنه ثانوي.. 

  نحن المسلمون لدينا اختبار ليس في حساباتهم اي استعداد له !

 

(كن في الدنيا كأنك غريب ، أو عابر سبيل )

  انا اعتذر عن اقتصاص اقوال دينية تُفهم لفكرة معينة..

 

  لكن من سعة الاسلام و من تفهمه ان جعل الباب مفتوح لمن يريد صناعة الكرسي و الاختبار بنفس الوقت ..

و هذا لا يعني بالضرورة استحباب عمل الشيئين و على الجميع,

ربما الخيار مفتوح من باب:(..لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً )

  و اذا كنت لا تزال متمسكاً بالرأي الشائع, فلنتقدم بالزمن الى لحظة تؤمن بها تماماً:

  **

 

ملك الموت بجانبك يستلّ روحك ببطئ و انت تتذكر ماضيك متحسراً على ايام لو كنت ستقضيها بالمزيد من الدراسة و الرياضة و تطوير الذات و إقامة العلاقات و استثمار المال..!

  **اعتقد المعنى واضح..

 

لا أقلل هذا من أهمية تلك الاشياء لكنها فقط للإعانة على الهدف الأكبر فلا حياة دون أكل و نوم "دون إسراف" و لما توصلت انا و غيري لفهم شي دون علم نافع و الجسم الذي ستتركه قريباً

-و قريب جداً بالمقارنة مع ما ستقضيه خارجه على افتراض صحة الرأي-

يحتاج لأهتمام لحد معين   لكن هذا ليس الهدف..   برأيي هذا هو المقصود بـ (وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا)..

 

 

 

 ________

تعقيب استاذي على المقال:

  تلك هي الفلسفة المطلوبة

لامانع من الجمع بين الشيئين بشرط

ان لا يطغى ( ولاتنس نصيبك .. )

على ( وماخلقت الجن .. )

والطيران بالجناحين أفضل وإن كان ثمة اختيار

فليكن على حساب ( ولا تنس نصيبك .. )

فإن ( وما خلقت الجن .. )

هي الغاية والهدف الأسمى

*معين آل ترك

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق