]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تقديس الزعامات

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-07-24 ، الوقت: 17:23:52
  • تقييم المقالة:

نؤمن بالأشخاص نقدس الجماعات ..نصادر حقنا في النقد والأختلاف منذ ان حددوا لنا طريق للتفكير بل وللعيش وافتوا بانه لا يجوز الخروج عن المذاهب المقررة التي يصل سندها الى صحابي موتور الصلة بالنبي ..لكن ما اعرفه ان النبي افتتح دعوته بتنبيه العقل ..اقرا ..والتدبر ..ولعل تكريم الأنسان من تحرير عقله من الشرك بكل الوانه /عبادة الشخصية /الضعفاء والتافهون من ينصبون وليا وصنم يفكر لهم ويقرر لهم ..لماكتب ابو حامد الغزالي احياؤه ..قال كثير من التنويرين انه قتل السنة وعطل العقل ادا حدد للمسلمين اطار يكفر من خرج عنه ..واباحوا وفق تعاليمه الصراع بين السلطة بجماعة الفقهاء والتنويرين بجماعة العقلانيين المسلمين ..الفلسفة حرمت كما حرمها مجمع نيقيا المسيحي ..رغم ان النبي لم يقتل مثقفا اومفكر او شاعر الا ادا حارب او جاهر بالعداء وتهجم ..مما يجعله على ارض معركة ..
لمادا تحكم عقولنا نصوص لمفكرين فكروا انيتهم وراهنيتهم وفككوا اشكالياتهم ..الا يتطور العقل عند المسلمين ..الا تسري عليه قوانين التطورية ...؟
الترهيب بالخطاب كان احد اقوى اسلحة الجماعات الأسلامية في الجزائر بالعودة لخطاباتهم التي منحت التطرف سند وجعلتمن الفتنة اخطر دعاويهم كانت لهم خطابات ..ولم تكن لهم فكرة ..
الزعامات الزعامات تبا لها اغتالت العقل العربي ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق