]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فن افتعال الازمة

بواسطة: شرقاوى حديرى  |  بتاريخ: 2013-07-23 ، الوقت: 23:15:21
  • تقييم المقالة:

             نعيش أياما جميلة ... طيبة . عطرة ... تحمل قدسية خاصة ... وذكرى عظيمة ... نفحات رمضان تلفنا ... وذكرى نصر الله لخير الجنود تمر علينا ... أرواح شهداء رمضان الماضى. هذه الروح الجميلة غائبة عن فئتين من الشعب انصار محمد مرسى المنعزلين عن العالم فى رابعة العدوية يهتفون ليل نهار ويطرقون على ابواب حلم قد افاق اصحبه المصريون منه .. وفئة اخرى وهم الفقراء فهم لايسفيدونفى عهد من تاريخ مصر الحديث بسثناء عهد جمال وقانون الخمسة افدنه. اما فى عهد مبارك والسادات ومرسى فقد انعدموا هؤلاء وتم صحنهم الى الان فهذه الفئة منشغله بهمومها اليوميه. فلذالك وقت الفرح عندها محسوب حتى لايموتوا من الجوع ... فن افتعال الازمه دى حقيقت موقف البلد الان فهناك فريقين الاخوان والعسكروبينهم نحن البسطاء من العوام الطرفين .. وعلى صفحات التواصل الاجتماعى وبخاصة الفيس بوك نشاهد حرب دروس من نوع اخر حرب معلومات مغلفة بنوع من التشهير والتحقير كل طرف يلقى بها على الاخروالحرب مستمرالى الان كل طرف يحول توضيح الشائعات التى ينشرها الطرف الاخر عنه والحق يقال فقد نجحالعسكر فى ادارة هذه المعركة وكسب مزيد من النقاط من الطرف الاخرالذى ينشركافة اسلحته من شائعات واتهمات ومقالات مدفوعت الاجر فى صحف اوربيه وامريكيه من اجل الضغط على الجيش لكى يرجع مرسى الى كرسى العرش .. والطرف الاخر الجيش يستند الى شرعية الشارع ويستخدمها لثقل شرعية الفترة الانتقالية التى نمر عليها الان .. وندعوا الله فى هذة الايام المباركة ان ينجى مصر وشعبها من هذة الازمة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق