]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خروف المغرب

بواسطة: حسن العمري  |  بتاريخ: 2013-07-23 ، الوقت: 20:24:44
  • تقييم المقالة:

 

خروف المغرب

 

بالأمس شاهدنا حلقة المسلسل السعودي كلام الناس عن خرفنة المغربيات للشباب السعودي حيث ان دور الرقابة على المصنفات الفنيه غائبة تماماً حتى في بعض برامج القناة السعودية الاولى التي لها اخطاءها الواضحة .. بالأمس انتشرت تعليقات بعض السعوديين من سخرية وضحك في مواقع الصحف الالكترونية والمنتديات ومواقع التواصل الإجتماعي عقب تلك الحلقة التي صورت واقع حال شبابنا السعودي مع نساء المغرب العربي الشقيق وبعض نساء الدول العربية من الناحية الاخلاقية بتجاوز الخطوط الحمراء دون قيود او النظر الى هذه الدولة بأنها دولة مسلمة والكثير من نساءها شريفات ومحافظات .. فبدلاً من طرح قضايا تزيد من اواصر الترابط والتواصل والمحبة كما امرنا ديننا الاسلامي نجد هناك تعدي على حقوقهم الاخلاقية دون اكتراث للعواقب فنحن نزرع ثقافة الأنانية والدونية في أرض خصبة عربية ونجني بعد ذلك حصاد تبعات هذا الزرع بتأجيج الكراهيه والحقد والشحناء بدلاً من ان يكون هناك تقليصاً لها , سذاجة الامس كان من المفترض ان يتم التطرق على العبء الذي يعاني منه شبابنا السعودي ونقدهم على تبذير اموالهم على علاقات عاطفية وهميه دون التطرق لذكر جنسية من قامت ببطولتها , فالخرفنة في كل دولة لها بعض النساء الماهرات في جذب خرفان الوادي الى حضيرتهن وإستحلاب مافي جيوبهم , شعبنا العاطفي المتناقض لم ينسى ما وصفه الكاتب السعودي محمد ال شيخ عندما تحدث عن أخلاقيات السعوديات في دبي عندها قامت الدنيا ولم تقعد فهناك من شتم والاخر قام بتكفيره ومجموعة كبيرة استعانت بشيوخهم مطالبةً بمحاكمته رغم اننا جميعاً نعارض تلك الكلمات التي تحدث عنها وتعتبر تعدي على شعب محافظ لا يتقبلها إلا إننا للاسف عندما يصنع البعض نكته اخلاقية والمساس بشرف نساء بعض الدول العربية تتعالى الضحكات شرقاً وغرباً من باب يحق لنا مالا يحق للأخرين , ياترى لو كان المخرج مغربي وهناك تبادل بالادوار ماذا سيحدث ؟؟!! لكل مجتمع كيان وخصوصيه ولا يحق تجاوزها فما بالك بشرف نساء تلك المجتمعات .. ولذلك يجب عليك كمسلم ان تجعل مبدأك أن ترضى لأخيك المسلم ما ترضاه لنفسك .

 

قلم : حسن العمري 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق