]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما تتحدث الخائنة عن الوطني . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-07-23 ، الوقت: 11:33:33
  • تقييم المقالة:

في 25 يناير اطلت علينا بعض الوجوده القبيحة التي أطلقت علي أنفسها ثوار 25 يناير ، رأينا هذه الوجوه في الشوارع وفي وسائل الاعلام المحتلفة ، رأيناها واستمعنا إليها وهي  تهدم وتنتقد  كل شئ  في مصر بحجة أنه فاسد ولابد أن يمحي من الوجود فرأينا الهجوم  علي الجيش ووصفه بالعسكر رأينا الهجوم علي القضاء والدعوة الي تطهيره رأينا الهجوم علي الشرطه والدفع بالناس الي كسر هيبتها .

خرج علينا هؤلاء يتحدثون عن مصر التي جرَفت ، عن مصر التي دمر كل شئ فيها : الصحة ، التعليم ، العقول  ،وللأسف رأينا الكثير من امعات القوم والمنافقين يسارعون إلي  ترديد  تلك الكلمات وللأسف كان هؤلاء من كبار السن الذين من المفترض بهم ان يصححوا لهؤلاء الكثير من الافكار المغلوطة لديهم فمعظم من يتحدث عن كل هذه السلبيات في مصر كان بالامس القريب كل اهتماماته هو الاستماع الي هيفاء وهبي وتامر حسني كان كل ما يشغله الالبوم القادم لمطربه المفضله او المسلسل الذي سوف يتابعه في رمضان القادم وليس هذا لان النظام كما رددوا اراد ذلك ولكن الحقيقة لانهم هم من اراد ذلك ولكن فجاة راينا هؤلاء الثائرين يسودون كل شئ في مصر دون ان يكون لديهم  ادني علم بما يحدث علي أرض الوطن وما يتم فيه من بناء وتنمية وهو الامر الذي بدءوا يرونه امامهم ولكن بعد فوات الاوان وبعد ان دمروا وطنهم وللأسف أيضا بدلا من الاعتراف بالخطا دفعهم عنادهم الي التمادي والاستمرار فيه 

هذا لا يعني ان كل ما كان في مصر ملائكيا صافيا نقيا ولكن يعني ان مصر كانت مثل اي دولة بالعالم به السلبيات وبها الايجابيات ولكنهم للأسف لا ادركوا لا  سلبيات ولا ايجابيات بل راحوا يرددون شعارات وعبارات قد يكونوا لا يفهمون اغلبها 

من تلك الوجوه القبيحة التي شوهت كل شئ في مصر كانت ذلك الوجه الاعلامي القذر لاحدي المذيعات المغمورات التي تحولت بعدائها للجيش والشرطة وتشجيعها لثورة يناير العظيمة !! إلي وجه اعلامي اتاحت له  إحدي  القنوات المأجورة أن يبث سمومه علي اسماع المواطنين فراح يبث الكراهيه والحقد بين ابناء الوطن لمؤسساته ورموزة .

تحدثت تلك الحقيرة الفاشلة عن الرجل الذي حافظ علي دماء ابناء وطنه الرجل الذي أثبت الأيام انه من أكثر الرجال إخلاصا ووطنية تحدثت عن مبارك فبدا في حديثها المرض النفسي وعقد النقص التي تعاني منها لم تكتف بذلك فراحت تتحدث عن الجيش المصري او العسكر كما يحلوا لها ان تسميه ان تلك المذيعة وأمثالها الكثيرين اماكنهم ليست المنابر الاعلامية لبيثوا سمومهم من خلالها ولكن اماكنهم اما السجون واما مستشفيات الأمراض العقليه فأمثال هؤلاء لا وصف لهم عندي الا انهم مجموعة  من الخونة الذين باعوا اوطانهم بابخس الاثمان .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق