]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا زالت ذاكرة الرفيق ابو أحمد فؤاد قوية

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-07-23 ، الوقت: 07:22:54
  • تقييم المقالة:

لا زالت ذاكرة الرفيق أبو أحمد فؤاد قوية

محمود فنون

23/7/2013م

أسعدني أن ذاكرة الرفيق أبو أحمد فؤاد لا زالت قوية ولكن ...

انظروا :

أبو أحمد فؤاد يطالب مركزية فتح تنفيذ قرار اللجنة التنفيذية

نشر أمـــس (آخر تحديث) 22/07/2013 الساعة 16:41

طالب أبو أحمد فؤاد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، اللجنة المركزية لحركة فتح بتنفيذ قرار اللجنة التنفيذية الخاص بالمفاوضات، لوقف ما يمكن أن يؤدي إلى إيقاع خسائر كبيرة لشعبنا. حسب قوله.

  وقال ابو أحمد فؤاد في بيان وصل معا" لقد أكد تقريباً جميع أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في اجتماع رسمي عقد بتاريخ 18 /7 /2013 رفضهم للعودة للمفاوضات مع اسرائيل، ورغم هذا الموقف السليم والمنسجم مع توجهات وقرارات مؤسسات م.ت.ف ورأي غالبية الشعب الفلسطيني المناضل إلا أن القيادة المتنفذة في م.ت.ف مصرة على الذهاب للمفاوضات، متجاوزة كل هذا الإجماع الشعبي، والفصائلي".

ودعا أبو أحمد أعضاء المجلس الوطني في الوطن والشتات بالتعبير عن رأيهم وإرسال الرسائل إلى اللجنة التنفيذية لرفض العودة للمفاوضات، كذلك أعضاء المجلس التشريعي.

واكد على ضرورة الدعوة لاجتماع طارئ لمؤسسات م.ت.ف، لافتا ان اللجنة التنفيذية هي الجهة المقررة في غياب المجلس المركزي، والمجلس الوطني.

هذا بيان الرفيق أبو أحمد فؤاد .

ملاحظات :لقد تذكر الرفيق أبو أحمد فؤاد مؤسسة فتحاوية قيادية اسمها اللجنة المركزية لحركة فتح ودعاها لمنع أبو مازن من الذهاب للمفاوضات "لوقفما يمكن أن يؤدي الى إيقاع خسائر كبيرة لشعبنا" كما جاء في البيان .

ولكن الرفيق أبو أحمد فؤاد وأنا أحترمه ، نسي أن هذه اللجنة لا حول لها ولا طول ، وأنه ليس من إختصاصها التأثير على قرارات ومواقف أبو مازن . إن إختصاصها سيظهر بعد وقت على شكل تأييد لخطوات أبو مازن بعد امتصاص بعض ردات الفعل هنا وهناك .

أنت تعلم يا رفيق هذه الحقيقة من تجربتك الخاصة . وتعلم أن كل اللجان والهيئات في كثير من مؤسساتنا الوطنية هي تراكيب للديكور ويحصل أفرادها على الإمتيازات والنثريات وفرصة كبيرة "ليصرف له " وأن دورها لا يرقى الى مستوى القيادة والفعل .

وتعلم كذلك أن مؤسسات المنظمة هي منتهكة ومعطلة ومرتبة بأن تنشط من أجل" البصم "فقط .. من أجل الموافقة فقط ( الموافقة علىى الهبوط).

أنت تعلم يا رفيق أن صياغة المواقف بهذا الشكل لم تعد تعبر عن موقف رفضي ولا  تحريضي ، وأن هذا الشكل التقليدي من البيانات لم يعد يستهوي الجماهير ولا ينالر إعجابها .

وأنت تعلم يا رفيق أن موقف " المعارضة " التقليدي كما في الدول الأوروبية ، لا يناسب حال قضيتنا الفلسطينية .

قرأت مرة ولا أذكر المرجع ما معناه أن السادات طلب موقفا معينا من القيادة الفلسطينية في عام 1974 ، وكان رد أبو عمار عليه :"إن الجبهة الشعبية لا تقبل بهذا ولذلك فهذا صعب " وكانت هذه آخر مرة تتبع مثل هذا المنهج حيث في ذات العام أضغمت المنظمة في مؤسسات النظام العربي الرسمي بقياداته الرجعية  ولم تعد هناك أية أهمية لموقف المعارضة مهما على الصوت .

وأنت يا رفيق أبو أحمد تتذكر كل الوقائع . وتتذكر كيف تشكلت جبهة الرفض الفلسطينية كأشرف ظاهرة في المبنى الفلسطيني التنظيمي والسياسي والثقافي ، وتعلم أنها بالرغم من قوتها على الأرض وفي الأرض المحتلة ، لم تستطع أن تعطل المسار التنازلي للقيادة الرسمية .

أنت تعلم يا رفيق أن هذه السلطة لا تعتد باللجنة التنفيذية كمرجعية لها ولا المجلس المركزي ولا المجلس التشريعي .

إن مرجعيتها هي الإتفاقات التي نظمت تشكيلها والأطراف التي صنعت الإتفاقات .

إنني أدعوك لمغادرة هذا النوع من الخطاب . إنه حتى لا يشكل حالة إعتراضية بل هو يحيي ويبقي على مفاهيم ميتة وأساليب تعبر عن ضعف متبعيها .

تحياتي الحارة لك وأرجو أن تنشط ذاكرتك في تثقيف وتوعية الجماهير بحائق التجربة الفلسطينية

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق