]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المقامة الطّلاّبيّـــــة.

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2013-07-23 ، الوقت: 02:00:03
  • تقييم المقالة:

* المقامة الطّلاّبيّــــــــــــــة .

- إلى أبنائي الطّلبة والتّلاميذ ...

بقلم : البشير بوكثير / رأس الوادي 

-إهداء: إلى كل طالب وتلميذ في بلادي الحبيبة، بمناسبة عيد الطالب المصادف للتّاسع عشر من شهر ماي ... أهدي هذه الشّذرات ... ها قد حان وقت الجدّ فجدّوا ، وآن أوان الكدّ فكدّوا، وأورقتْ أفانينُ العلم والعرفان فاقطفوا ثمارها اليانعة اليافعة.

لقد تبوأتم مقاعدَ ملوكٍ فحافظوا عليها بالدّرس والتّحصيل ، والبحث الجليل، والمُدارسة المستمرة ، والمذاكرة المُثمرة،لأنّ المُذاكرةَ لقاحُ العقول والألباب ، ومفتاح البصائر و عينُ الصّواب .
واعلموا أبنائي التلاميذ :أنّ من بكَر للصّيد قنص ، واغتنم الفُرص ، فتعوّدوا التّشمير والتّبكير، تنالوا من العلوم وصفاء الذّهن الخير الوفير.
إنّ العلم في الصّغر كالنقش على الحجر ، فثابروا في الصّبا على التحصيل،تُلقَّحْ أذهانكم في الكبر لقاحا يشفي العليل ، ويعصمكم من الزلل والفكر الدخيل.
أي أبنائي التلاميذ ..
أيْ طلائع الخير المُغدق ،وبشائر الغد المشرق :
عوِّدوا ألسنتكم على الكلام الفصيح ، يستقمْ لكم البيان الصحيح ، وتواصلوا بلغة الضّاد، فهي العون لكم والعماد، من شرّ اللّكنة والعيّ والفساد.
أيْ أبناء المدارس ، ياحملةَ الاقلام النّوافس ، والطّروس الأشاوس ..أقبلوا على كتاب الله تعالى تتدارسونه ، وتستخرجون غامضه وعصيّه، بالرجوع إلى كتب التفسير ، واجهدوا الفكر بالتدبير ،واللسان بالتعبير، واليد بالتحبير.
تزاحموا على حلبة العلم... واعلموا أنّ الفائز من أحاط بكتب الأولين والآخرين.
اجعلوا ديوان المتنبي تاج الحكمة ، والعقد الفريد حلقات سمر أدبيّ ، لتُذهبوا به كثافة الدّرس ، وملل التّحصيل.
ادرسوا "الخصائص "،و "معجم العين" ، و "البيان والتبيين"، و "لسان العرب "، و "طبقات الشعراء"، و "عيون البصائر" لتزكو النُّهى والبصائر ..
أيْ أبنائي الطلبة :
أطيعوا معلّميكم وأساتذتكم ، وكونوا لهم الأبناء البرَرة والنّخبة الخيَرة .فمن علّمني حرفا صرتُ له عبدا.
ولاتتلفوا المال في اللهو والمُجون ، لأنّ ذلك عين الخبَل والهبَل والجنون ،بل اقتنوا به كتابا مفيدا يُهذب الذّوق الرّفيع ، ويُحصّن الفكر المنيع...
و اعتنوا بنظافة الهندام والأجسام فإنّهما من جوهر الإسلام فلا يدخل الجنّة إلا نظيف ، لطيف ، ظريف ...
ولْتكنْ أخلاقكم في المدرسة هي أخلاقكم في الشارع والبيت ، تهذيبٌ وترتيب وتفكير لبيب .
تحلّوا بهذه الأخلاق والآداب ، تنالوا أعلى المراتب والألقاب ، وتصيروا سادة بين الأتراب ..يُشار إليكم بالبنان ويذوي أمامكم كلّ رِعديد جبّان ، خامل عن الدّرس كسلا ن.
واعملوا بنصيحة الشاعر:
العلم يغرس كل فضل فاجتهد ألاّ يفوتك فضل ذاك المغرس 
واعلم بأنّ العلم ليس ينالـــه من همّه في مطعم أو ملبس
فلعلّ يوما إنْ حضرتَ بمجلس كنتَ الرئيس وفخر ذاك المجلس
والله الموفّق والهادي إلى سواء السّبيل.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق