]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما عدت لي !

بواسطة: Ayda Tehabsim  |  بتاريخ: 2013-07-22 ، الوقت: 21:02:51
  • تقييم المقالة:
  تَسرقُ النومَ من عينيَ تُقلقُ ليليَ تُواصلُ التعلقَ بأحلامٍ كنتَ تعلمُ أنها سراباً ! تَعودُ لتقرعَ طبولَ الخَوفِ طبول الحرب الباردة تتجرعَ كأسَ المرارةِ تتجرعَ كؤوسَ اﻷحزانِ ليسَ على نفسكَ على من قلبِه أنشغلَ بهواكْ ! أقلقتْ ليلهُ شاغلتْ وجدَهْ أذرفتَ دمعَهْ ! ساقتهُ المسافاتُ لطريقٍ تبعدُ عنكَ اﻵف اﻷميال لن يرزقكَ الله مثله و عطفه صدقه و عشقه . هذه اﻷوهامُ التي رسمتكَ هذه الصفاتُ التي جعلتكَ من نبعٍ صافٍ تشربْ من زلالٍ عذبٍ ترتويْ ما عادتْ اليومِ بين يديك !! متى .... متى ؟! ستدركُ انكَ عن دربِ هوايَ أنتَ أْبتعدتَ أنتْ غدرتَ قَلبيْ و قَلبكْ !

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق