]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

رمضان الغربة لا طعم له ولا رائحة

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2013-07-22 ، الوقت: 15:36:10
  • تقييم المقالة:

حقيقة أكدها مغتربون بجنيف ‏

رمضان الغربة لا طعم له ولا رائحة

 

قد تصبح الغربة ملاذ كل من ضاقت به السبل ولم يجد له في بلده الحياة التي يحقق من خلالها أحلامه وطموحاته، فيهاجر ليعيش في بلد أجنبي يحقق فيه حلم المادة، وبعد تعثر ونهوض وسنين من الحرمان والشقاء، قد يكسب بيتا ومالا وسيارة من الطراز الفاخر، لكن رغم ما قد يحققه إلاّ أنّه يبقى محروما من الأهل والوطن، ويشتد إحساسه بهذا الحرمان في المواسم والأعياد، ونحن بسويسرا سألنا بعض المهاجرين عن تحضيراتهم لرمضان، وعن كيفية قضاء أيام هذا الشهر الفضيل في بلد أوروبي لا تدين غالبية أهله بالإسلام.

فاطمة أم لبنتين صغيرتين مارية وريم، مهاجرة منذ 5 سنوات بسويسرا، تقول: “أتى النصيب إلى بلد بعيد، فاضطررت إلى هجرة لألتحق بزوجي. في البداية كان من الصعب عليّ التأقلم، خاصة عند قدوم هذا الشهر الفضيل الذي افتقدت فيه كل الأشياء الجميلة التي اعتدت عليها في الجزائر، افتقدت تلك الحركة التي تسبق الشهر بأيام؛ إذ تجد النساء جماعات وفرادى في الأسواق لاقتناء قدور وصحون جديدة؛ احتفاءً بمقدم الضيف الكريم. افتقدت حملة النظافة الجماعية للنسوة في الأحياء، وأشد ما افتقدته هو مائدة الإفطار التي كانت تجمعني وعائلتي، فهنا بجنيف لولا تواصلنا مع الأهل وما يرسلونه لنا من تمر وتوابل وزيت، ولولا القنوات التلفزيونية الجزائرية التي يطل علينا منها الأذان والبرامج الرمضانية، لما أحسسنا بوجود هذا الضيف بيننا”..

ويضيف زوج فاطمة قائلا: “ما قد يُفقد الإحساس برمضان هنا أيضا هو العمل المتواصل إلى ساعات متأخرة من الليل، إلى جانب عملنا مع أجانب لا يدينون بالإسلام ولا يطبّقون هذه الشريعة وهذا الفرض المقدّس بالنسبة لنا كمسلمين، إلى جانب قلة تواجد الجزائريين، فهنا حيث نقطن لدينا أصدقاء لبنانيون لا يسكنون الحي، تعرّفنا عليهم منذ مدة بالصدفة وباتت تربطنا بهم علاقة أخوة، نتبادل الزيارات ونحاول خلق أجواء رمضانية، أحيانا بإفطارنا معا رفقة الأولاد لنغرس فيهم القيم الإسلامية الإنسانية والروحية السامية لرمضان، لكن مع هذا فرمضان في الجزائر شيء آخر”..

سميرة شابة تزوجت حديثا متواجدة بسويسرا منذ سنة فقط، وهذا هو صيامها الأول في هذا البلد، قالت: “لا أخفيك أني لم أتعود بعد على الغربة ورمضان على الأبواب، ازداد اشتياقي لأهلي وبلدي، تسيل دمعتي في كل حين وأخفيها عن زوجي، فرمضان هنا، وحسبما أرى، بعيد كل البعد عن رمضان في وطني، حتى الجزائريين قلة في هذا الحي، جيراني كلّهم أوربيون”. وتضيف: “تصوّري، حتى الخضر والتوابل الموجودة بالجزائر هي ألذّ بكثير من الخضر التي أقتنيها هنا، إلى جانب غياب المسجد والأذان والحركة الدؤوبة للناس في رمضان، كلّها أمور أساسية لا أثر لها هنا، أتوقع أن يكون رمضان هذه السنة بالنسبة لي الأصعب؛ لأني بعيدة عن الجزائر وعن عائلتي؛ أمي وأبي وإخوتي الذين أفتقدهم كثيرا”..

هاجر أم لثلاثة أبناء، متواجدة بجنيف منذ أزيد من 20 سنة، تقول: “آه، كم أفتقد رمضان ببلدي فرمضان في الجزائر له طعم حلو ورائحة مميزة، لكن هنا في الغربة لا طعم لرمضان ولا رائحة! أنا شخصيا أحاول قدر المستطاع خلق جوّ رمضاني في بيتي؛ لأني أؤمن أنّ المرأة هي من يخلق هذا الجوّ، فأحضّر شربة الفريك يوميا والبوراك وأعجن الكسرة والمطلوع، وأحضّر مأكولات خاصة بشهر رمضان تعوّد عليها أبنائي وباتوا يطالبونني بها، وأتواصل مع أهلي يوميا من خلال “السكايب”، أطّلع على أخبارهم ويطّلعون على أخباري”. وتضيف: “والله يا أختي، التكنولوجيا ساعدتنا على البقاء على اتصال، واختزلت المسافات بيننا، لكن مع هذا يبقى الإحساس بنكهة رمضان في الجزائر أقوى وألذ، وهذه هي ضريبة الغربة”.

وتضيف زينب على ما قالته هاجر: “ثلاثون سنة بجنيف لم أستطع صوم يوم واحد هنا،  أعيش بسويسرا باقي الشهور لكني أعود دوما مع زوجي المتقاعد إلى بلدي قبل حلول رمضان بأسبوع، أقوم بكل الطقوس التي اعتدت عليها؛ أنظف البيت، أغيّر الفرش، أشتري الأواني، التوابل، الفريك، آه، كم يسعدني سماع القرآن والأذان والأكل على مائدة الإفطار مع عائلتي والذهاب بعدها لأداء صلاة التراويح رفقة زوجي، رفيق دربي والنهوض للسحور الذي فيه دوما بركة، هي أمور اعتدت عليها ولا يمنعني من القيام بها إلا الموت، دفعتني الظروف للغربة صحيح، لكن الغربة لن تحرمني ـ إن شاء الله ـ مادمت حية من قضاء شهر رمضان وأيام العيد في بلدي الجزائر، فمهما جلبتنا الغربة إليها وأغرتنا يبقى الحنين إلى الوطن أقوى من كل إغراءات الدنيا، خاصة في شهر الرحمة. وبالمناسبة، لكل الجزائريين والمغتربين المحرومين من قضاء شهر الصيام في بلادهم، أتمنى أن يردّ الله غربتهم ليحسوا بحلاوة الصيام في بلادهم، بلد الإسلام، فرمضان كريم وكل عام والأمة الإسلامية بخير”...

استطلاع من جنيف لـ: نادية شنيوني


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق