]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وقفات رمضانية (8)

بواسطة: عبد السلام حمود غالب الانسي  |  بتاريخ: 2013-07-20 ، الوقت: 21:57:31
  • تقييم المقالة:

وقفات   رمضانية  (8)

جمع  واعداد الباحث عبد السلام  حمود غالب 

- سنن الصيام:

للصيام سنن وآداب ينبغي للمسلم فعلها والحرص عليها، ليكمل صيامه، ويزيد أجره، ويحصل له كمال التقوى.

وأهم سنن الصيام في رمضان ما يلي:

أكل السحور .. وتأخير السحور .. وتعجيل الفطر .. والفطر على الرطب أو التمر .. والدعاء عند الفطر .. والجود بأنواع الخير .. والإكثار من الصدقة والإطعام .. وقراءة القرآن ومدارسته .. والمحافظة على صلاة التراويح في رمضان .. وقيام الليل .. وإحياء الليل في العشر الأواخر من رمضان بأنواع العبادة .. وتحري ليلة القدر .. وقيام ليلتها .. والاعتكاف.

قال الله تعالى: {ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون (183)} [البقرة:183].

- فضل أكل السحور:

1 - عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «تسحروا، فإن في السحور بركة». متفق عليه  .

2 - وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب، أكلة السحر». أخرجه مسلم  .

أفضل السحور:

يسن للمسلم إذا أراد الصيام أن يتسحر بما تيسر من طعام حلال من تمر ونحوه.

1 - قال الله تعالى: {وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل} [البقرة:187].

2 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «نعم سحور المؤمن التمر». أخرجه أبو داود (1).

- وقت السحور:

يسن تأخير السحور إلى ما قبل أذان الفجر الثاني بمقدار خمسين آية = خمس دقائق تقريبا.

1 - عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: تسحرنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم -، ثم قام إلى الصلاة، قلت: كم كان بين الأذان والسحور؟ قال: قدر خمسين آية. متفق عليه  .

2 - وعن ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن بلالا يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى ينادي ابن أم مكتوم». ثم قال: وكان رجلا أعمى، لا ينادي حتى يقال له: أصبحت أصبحت. متفق عليه  .

- بركة السحور:

في السحور بركات حسية ومعنوية وشرعية منها:

 

1 - امتثال أمر الله ورسوله، وهذه أعظم البركات.

2 - أن الأكل جعله الله سببا يقوي الصائم على طاعة الله وعبادته.

3 - أن السحور يعطي الصائم قوة لا يمل معها من العبادة.

4 - أن السحور يكون سببا للقيام من النوم في وقت السحر، الذي هو وقت الدعاء والاستغفار، ووقت نزول الرب عز وجل إلى السماء الدنيا.

5 - أن السحور يكون سببا لصلاة الفجر مع الجماعة في وقتها الفاضل.

6 - في أكل السحور مخالفة أهل الكتاب وهي مطلوبة شرعا.

7 - أن المسلم إذا قام للسحور يحصل منه للمسلمين خير ينتفع به غيره من طعام، أو مال، أو علم، أو قضاء حاجة.

عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: دعاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى السحور في رمضان فقال: «هلم إلى الغداء المبارك». أخرجه أحمد وأبو داود  .

- حكم من سمع النداء والإناء في يده:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه». أخرجه أبو داود  .

- وقت فطر الصائم:

1 - عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا أقبل الليل من هاهنا، وأدبر النهار من ها هنا، وغربت الشمس، فقد أفطر الصائم». متفق

عليه  .

2 - وعن عبدالله بن أبي أوفى رضي الله عنه قال: سرنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو صائم، فلما غربت الشمس قال: «انزل فاجدح لنا». قال: يا رسول الله، لو أمسيت؟ قال: «انزل فاجدح لنا». قال: يا رسول الله، إن عليك نهارا، قال: «انزل فاجدح لنا». فنزل فجدح، ثم قال: «إذا رأيتم الليل أقبل من ها هنا فقد أفطر الصائم». وأشار بإصبعه قبل المشرق. متفق عليه  .

- فضل تعجيل الفطر:

1 - يستحب للصائم تعجيل الفطر إذا سمع الأذان، أو تحقق غروب الشمس، وتعجيل الفطر دليل على بقاء الخير عند من عجله، ورأس الخير هو اتباع السنة، الذي هو أساس خيري الدنيا والآخرة.

عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر». متفق عليه  .

2 - تعجيل الفطر شعار أهل الإسلام، وتأخير الفطر شعار أهل الكتاب.

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا يزال الدين ظاهرا ما عجل الناس الفطر، لأن اليهود والنصارى يؤخرون». أخرجه أبو داود وابن ماجه  .

- حكم تعجيل المغرب والإفطار:

يسن للصائم أن يفطر إذا سمع الأذان، ثم يصلي المغرب في وقتها.

عن أبي عطية قال: دخلت أنا ومسروق على عائشة، فقال لها مسروق: رجلان من أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم -، كلاهما لا يألو عن الخير، أحدهما يعجل المغرب والإفطار، والآخر يؤخر المغرب والإفطار، فقالت: من يعجل المغرب والإفطار؟ قال: عبدالله، فقالت: هكذا كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصنع. أخرجه مسلم ( .

يتبع ---- 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق