]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سر هيكل سليمان الذي يجري التنقيب عنه في القدس

بواسطة: ماجد رمضان الكناني  |  بتاريخ: 2013-07-20 ، الوقت: 18:30:05
  • تقييم المقالة:

الهيكل في اللغة العربية يعني المعبد ويقبلها بالعبرية "بيت همقداش " أو " بيت المقدس " أو "هيخاال " , ومن أهم أسماء الهيكل " بيت يهوه".

  في بيت المقدس بنا نبي الله سليمان عليه السلام معبد لعبادة الله تعالى لكن بعد وفاته وتولي ابنه ( رحبعام ) انقسمت المملكة إلى قسمين مملكة إسرائيل في الشمال وعاصمتها ( نابلس/ شكيم ) وأخرى مملكة يهوذا في الجنوب وعاصمتها أورشليم أو بيت المقدس فكان رحبعام على بيت المقدس ويربعام على الجنوب وفي ظل المملكة المنقسمة والفوضى السياسية التي كانت في تلك المرحلة نتيجة انقسام الأسباط واختلافهم على الملك بعد سليمان عليه السلام استغل كهنة المعبد المقدس الظروف وبالتحالف مع مملكة الجنوب لإسقاط مملكة إسرائيل في الشمال برزت الوثنية من جديدة في الأواسط اليهودية .

ظهرت الوثنية في اليهود بعد انتصار نبي الله يشوع بن نون عليه السلام ودخول لهم الأرض المقدسة واختلطوا بالكنعانيين فتأثروا بما كان عليه الكنعانيون من عقيدة وثنية وهي عباد( الإله بعل ) و (عشتاروث ) ويمثل بعل التجلي للشمس وعشتاروث لملكة السماء فيذكر في ( قاموس كالميه للكتاب المقدس ) (( من المتفق عليه عموما أن بعلا كان يمثل الشمس وبهذا الإقرار يمكن بسهولة تفسير كل الشخصيات التي يتقمصها]بعل[في الكتاب المقدس ولقد كان هذا النير العظيم ]الشمس[يعبد في كل المشرق وهو أقدم اله اعترف به الوثنيون ولقد كان العبرانيون يدعون الشمس أحيانا (بعل شمش) أي بعل شمس)) ونقراء في العهد القديم سفر القضاة الفصل الثاني ((وكذلك مات أيضا كل جيل يشوع، وأعقبهم جيل آخر لم يعرف الرب ولا كل أعماله التي أجراها من أجل إسرائيل – واقترف بنو إسرائيل الشر في عيني الرب وعبدوا البعليم،ونبذوا الرب إله آبائهم الذي أخرجهم من ديار مصر، وغووا وراء آلهة أخرى من أوثان الشعوب المحيطة بهم، وسجدوا لها، فأغاظوا الرب.  تركوا الرب وعبدوا البعل وعشتاروث((  . وبقي بنو إسرائيل على حالهم تلك حتى أرسل الله تعالى إليهم نبيهم (صموئيل) ليقاتلوا معه الفلسطينيين مخاطبهم في سفر صموئيل الأول (( انزعوا الهة الغريبة وأصنام العشتاروث من وسطكم وهيئوا قلوبكم للرب واعبدوه وحده فينقذكم من قبضة الفلسطينيين ))   وهكذا ظلوا حتى في زمن الملوك آخاب الذي جعل عبادة بعل  العبادة الرسمية للدولة ونصب تماثيل عشتاروث في المعبد المقدس ومن بعده ( منسى ) كما جاء في سفر الملوك الثاني /27 (( وأقام المذابح لبعل ونصب تماثيل عشتاروث على غرار ما صنع آخاب وسجد لكواكب السماء وعبدها وبنا المذابح في هيكل الرب في أورشليم )) وهكذا ظلت عبادة الإله بعل هي العبادة الرسمية إلى أن هجم الملك الأشوري سرجون على مملكة إسرائيل الشمالية وأزال شعبها قتلا وتشريدا وزحف فرعون مصر على مملكة يهوذا فأحتلها واستمر زحفه إلى مملكة الشمال التي استولى عليها الأشوريين فثار لذلك (نبوخذ نصر) الذي تولى عرش بابل بعد الأشوريين فزحف على فلسطين وهزم فرعون مصر ودمر الهيكل الذي كان مركز لعبادة بعل الذي يمثل الشمس كما يذكر ( قاموس آنكور الكتابي ) تحت مدخل بعنوان الشمس (( أن عدد من العلماء يرى إن الهيكل في أورشليم صمم كمركز لعبادة الشمس حيث يعبد الرب كاله شمس )) إلى أن استطاع كورش إسقاط مملكة بابل سمح لليهود بالعودة إلى فلسطين فعادت بعض الطوائف وآثرت الأخرى البقاء في بابل وسمح لهم ببناء الهيكل مرة أخرى عرف بأسم الهيكل الثاني الذي كان امتداد للهيكل الأول وبنته طائفة سميت بالبنائين والذي اشرف على هذا البناء عابد شمس وجاء في سفر حزقيال عند وصفه لحال الهيكل الثاني (( فإذا عند مدخل هيكل الرب الرواق والمذبح نحو خمسة وعشرين رجلا أداروا ظهورهم لهيكل الرب واتجهوا نحو الشرق ساجدين للشمس )) يذكر (قاموس آنكور الكتابي) (( بقيت عبادة الشمس بعد السبي واحدة من العبادات الوثنية الأكثر شيوعيا بين يهود فلسطين )) وهكذا إلى أن دمر الرومان الهيكل الثاني الذي يجري التنقيب عنه ألان في القدس لأعادته وعودة (بعل) من جديد . فهيكل بني وهدم على اسم بعل وعنوانه عبادة الشمس ويجري البحث عنه لأعادته وبناء أركانه الأحرى أن يسمى هيكل الشمس لا هيكل سليمان.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق