]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دور القران في انصاف المظلومين عبر التاريخ

بواسطة: شريفي نور الاسلام  |  بتاريخ: 2013-07-19 ، الوقت: 23:22:37
  • تقييم المقالة:
دور القران في انصاف المظلومين عبر التاريخ بسم الله الرحمان الرحيم  

في عصر يشهد تراكم احداث مبهمة و تداخل الايديولوجيات المختلفة . لا تزال حقيقة الاسلام الفعلي مخزونة في مفاهيم قرآنية اهملها المتاسلمون و زورها المنافقون الذي عمدوا الى التكفير و تحريف مسار التاريخ البشري المساند للحق مطلقا . ومن اهم النماذج المدروسة في هذا المقال هي شخصية تاريخية جزائرية لقبها الكاهنة (ديهيا) حاكمة شمال افريقيا . حاربت الرومان و العرب و البيزنطيين في سبيل استعادة اراضيها من جراء الاحتلال . قال عنها المؤرخ ابن خلدون (ديهيا فارسة الأمازيغ التي لم يأت بمثلها زمان كانت تركب حصانا وتسعى بين القوم من الأوراس إلى طرابلس تحمل السلاح لتدافع عن أرض أجدادها ) الا انه بعد احصاء عبر بعض ابناء المنطقة للأسف لم اجد من يعرف هذه الاسطورة التي من المفترض ان يفتخروا بإنجازاتها البطولية بل على العكس رأيت من يكفرها لأنها قاومت جيش عقبة بن نافع الفهري من الاعتداء على موطنها . فهل القران يكفر من يدافع على بلده . من منطلق قوله تعالى (الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) [البقرة : 194]

نستنتج ان الكاهنة بتعاليم القران اشد الناس معرفة للإسلام بالفطرة و اما حسب الاسلاميين فهي ساحرة كافرة حاربت المسلمين . وحقيقة هذه احدى طرق فبركة المبادئ القرآنية عبر افتراء احاديث نبوية لا اساس لها من الصحة حتى يستدل بها و منها احاديث القتال لمحو الشرك المناقض لما جاء في القران الكريم و هو عدم الاعتداء على الاخرين . و من ثم تزوير حقائق التاريخ لهدم تراث و حضارة المنطقة بأكملها عبر اكاذيب على هذه الشخصية العظيمة المعترف من قبل اشهر المؤرخين . لذلك من واجبنا دراسة القران الكريم بالعقل كأول الادلة . حتى لا نتجاهل مفاهيم اساسية و ننحاز لثانويات تافهة توقعنا في حلقات دورانية من الازمات و المشاكل و حتى لا نتعرض بما يسمى لغسل الادمغة بمفاهيم خاطئة و التي هي وليدة لخطة سارية المفعول الى عصرنا هذا عبر حركات تعمل على تدنيس صورة الاسلام بكل الوسائل و الطرق و تتسبب في كل المجازر و الحروب و بروز انظمة النفاق و الفساد . و اما عن نموذج التاريخ المفبرك للكاهنة عن طريق حجب صورتها البطولية و حذف تدريسها من برامج التعليم في منطقة شمال افريقيا هو التفسير الوحيد لجهل السكان بدينهم و حضارتهم و انسانيتهم الامر الذي يشترط علينا ان نقدم ضربة قاضية لأعداء الكاهنة الذين اتهموها بمحاربة الاسلام و هو موجود ضمنيا في قوله تعالى( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) [النور : 27]   فهل يمكن ان نعتبر الانسان مؤمنا اذا دخل بيتا غير بيته دون استئناس و تسليم ؟ يبقى التعليق على هذا الاستفسار لمشاهدينا الكرام في اثبات شخصية الكاهنة

 

التأليف     شريفي نور الاسلام  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة
  • عبد النور طيباوي | 2013-07-25
    قال فيها محمد الميلي:"كل من ينظر التاريخ بعين الحقيقة يراها درة في جيد المرأة لما كانت عليه من حسن التدبير و شدة البأس و صدق الدفاع عن الوطن و الثبات على المبدأ"انتهى...تاريخ الجزائر

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق