]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حبٌ عكسِّي

بواسطة: Aya Khalid  |  بتاريخ: 2013-07-18 ، الوقت: 22:50:20
  • تقييم المقالة:
حبٌ عكسِّي   عائلة جميلة, متفاهمة , أمٌ حنونة , أبٌ رؤوف , حياةٌ وردية جميلة , ضحكاتٌ تتعالى بالأفق, وإحتفالات بمناسبة عيد ميلاد أحدنا ... ما أجملها من لحظات!!! وَهم! كُل هذا وَهم!! , كله كلام تلفاز , وإعلانات , والدليل وجهي الذي تلون بالأزرق والدليل علامات الضرب على جسدي والدليل صرخات أخوتي في الغرفة المجاورة ... لا أدري كيف يتحول حب الأم إلى كره مشبع بالألم ؟! ولا أدري كيف تتحول تضحيات الأب إلى ضرب بالسوط؟! لماذا حدث كل ذلك؟ ما ذنب طفل صغير ؟ هل ذنبه أنه كسر زجاجة أم ذنبه أنه خرج ليلعب مع أصدقائه دون إذن , ما ذنب تلك الفتاة لتنال ندبة دائمة ؟ هل لأنها لم تغسل الصحون أم لأنها أزعجت صاحب السمو الأبوي ؟! أضف إلى الألم وإلى ما أستقر من علامات ضربٍ على أجساد الأطفال أضف الوحدة , العزلة , الأمراض النفسية ... سؤال إلى من يمارسون هذا العنف؟ برر سبب ممارستك؟! هل تعوض نقصاً في الحنان عندك ؟ هل تنتقم من والديك بأولادك ؟ هل هي عقدة نفسية ؟ أم هي هواية جديدة تستمتع بممارستها ؟! إسمع جيداً ! أطفالك أمانة لديك , هدية من الله , نعمةٌ حُرم منها الكثير , أنت تدمرها بيديك , تحرقها بتسرعك , توجعها بغضبك ... مهلاً فكر قليلاً , فكر إن كان جرم طفلك يستحق سوطك !! تمهل وفكر قبل أن تضرب .... لا نريد عنفاً أسري ...

بقلــم: آيـــة خالــد الشيــخ.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق