]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

قراءتي لرواية الأخت والزميلة د فيروز عطية

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-07-18 ، الوقت: 07:07:28
  • تقييم المقالة:

وأستهل قراءتي ل...رواية مذكرات زوجة أولى بتجديد تمنياتي   للمؤلفة وللدار بالنجاح والتفوق وعلى أمل أن تسطع نجمات مضيئة   في سماء الأدب في دار الفيروز للنشر والتوزيع والطباعة.....الى     جانب نجمة د فيروز عطية اللامعة....
  وبالنسبة لقراءتي للرواية أقول:......والبداية كانت ابتسامة بأشكالها     العديدة والتي تترجم الخوف والترقب للمجهول والحذر من     الرجل.....وساعة يجتمع الاثنان ليتعرفا على بعضهما تدور في أفكار   الرجل نساء أخريات ويختلج فؤاده بالذكريات....دهشة وتعجب   ونهاية البداية!!!!!!!!!!!!!!ولا بد من الطاعة العمياء وخدمة السيد   المحترم وتحضير قهوته الصباحية وجريدته اليومية وافطاره....لو يعلم   الرجال مقدار الكم من العواطف التي تحملها النساء لما بكت عين   ولا علا نبض القلب..تعطيه الكثير وتغرقه بالحب لتكتشف أنه لغيرها   يخبىء الرد والعرفان بالجميل....النضج الأنثوي قبل الأوان حيث   تشيب أحاسيسها وذلك بسبب السقوط سقوط أوراق الفرح من   ذاتها لشدة اصفرارها قبل الخريف....وسقوط كرامتها تحت رجلي   الرجل تقدم له قلبها عقلها حياتها وعمرها وأيامها ....ويكافؤها بأن   يطفىء معها شمعاتها الحزينة ...وتتلو عليه رسالة الغفران حروف     بلا أوراق وتكون مجرد ختام....أيها القسّاة من الرجال نجتاج الى   انتفاضة فيروزية تلملم ذواتنا وتجمع أشلاؤنا المبعثرة ويكون ذلك     بعد رثاء وقت الشتاء حيث لا ينفعكم ندم ولا اعتراف ولا   اعتذار.....وتنمو بنفسجات بين السّطور الجافة وتكبر فير أرض   العلاقة البور....ليأتي رجل صغير ويكبر على تعدد الحبيبات ويفهم أن   قلبه يتسع للكثيرات وأنه من أوجب الواجبات تعدد   الزوجات....ويكفي النساء فخرا" أن انتقامهن يحول الى هدوء   وغضبهن الى استسلام وعناق لا تطفئه رياح.........وعلى حين غفلة   من الزمن تمضي الأيام وتنتهي الحياة وتكون في وقتها مجرد   ختام.....
    وأخيرا" كلماتك ومواقفك وآراؤك الفيروزية يجب ان تعمم على   الكتاب والأدباء والشعراء مللنا من الأبيض والأسود واحتارت النّفس   بين زرقة السّماء وخضرة الشّجر فجمعت بأسلوبك وحنكتك بين   اللونين فأتت الرواية بلونها الفيروزي الأزرق المخضر   اللامع....عنفوان امرأة تتواضع لرجلها وتغمس ريشة قلمها في هذا   اللون السّاحر العجيب الذي وان كثر قل وندر لأنه موجود ولكن لا   يراه الجميع ....أو لا يقتنيه العوام من الناس.....روايتك د فيروز عطية   جوهرة فيروزية رائعة بروعة قلبك وشخصيتك وقلبك   وقلمك.......وختامها مسك مباركة أناملك التي فاضت بالشهد من   الكلام وعطرت أجواءنا بطيب الكلام...مبروك الرواية لعالم الأدب   ومباركة انت في عالم الادب وبين الخلان من الأدباء ......الكاتبة   اللبنانية لطيفة خالد 18/7/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Fairouz Attiya | 2013-07-20
    ست لطيفة تغمريني بالفخر والفرح والفضل دووووما كاتبتنا الكبيييرة القديرة وتزيديني دووووما شرفا بدعمكم الكريم والراااقي 
    تحية من قلبي الصغير غاليتي لقلبك الصااافي الكبييييير و انحناءة تقدير جوهرتي من قلمي المتوااااضع لقلمكم المحترف الانيق
    ودمت صديقتي الراااائعة بكل الخيييير
    • لطيفة خالد | 2013-07-21
      ويا سيدة القلوب الشرف والفخر والعز لي بمعرفة اخت رفيقة القلب والقلم وقلبك الصغير يتسع للكثير وقلمك المتواضع ملأالدنيا وشغل الناس أما الصداقة الرائعة هذه آخذها على الرحب والسعة وانت يا فيروز كما تحبين ان اناديك جوهرة قلوبنا وأخت لم تلدها امي ...
  • طيف امرأه | 2013-07-18
    اولا ..
    تحية لصاحبة الرداء الأبيض أختي في الله لطيفة
    حباك الله في صفة اللطف واسما على مُسمى 
    ثانيا:
    شكرا لتلك السطور التي وضحتِ بها الكثير مما كانت تختزنه بداخل كل قصة من قصصها الاخت الغالية والكاتبه الراقية (د.فيروز عطية)
    فهي تستحق الثناء على كل حرف  رسمته بيد فنانه قديره
    هي تحدثت عن واقع النساء في وطن أصبحت النساء  فيه إما متعة أوخادمة!!
    وللاسف لم تعد أم ولا أخت ولا ابنة ..للاسف
    حينما انظر أعلم ما هي اسباب تلك النظرات التي أودت بكل امرأه الى عالم الضياع حتى ولو كانت متعلمه
    وهو البعد عن الإسلام وكذلك تطبيقه تطبيقا صحيحا لا بمبدأ المصلحة الذاتيه او الأنانيه التي تتبع حزب او مجموعه
    لنقل انها بالفعل نجحت أختنا بما وراء القصة
    وانتظر تواجدكن دائما اختاي في هذا لمضمار ,,
    لكن كل الحب ودعواتي الخاصة أن تنلن كل ما تتمنينه ويسعدن الرحمن بكل درب
    طيف بكل الود وورد خاص لكن
     

    • لطيفة خالد | 2013-07-18
      وانتظر مولودك الادبي اختي الغالية كي أداعبه والاعبه باناملي حروفا\" وحركات وشدة وتنوين وسكون أسرعي بقدومه تستحق طيف القديرة أن تترك كتبا\" وهي المبدعة دائما\" وأبدا\" ولك الاحترام والحب والتقدير..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق