]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قنوات أخبارية تعشق اللون الرمادي

بواسطة: بقايا سراب  |  بتاريخ: 2013-07-18 ، الوقت: 06:16:05
  • تقييم المقالة:
من المحزن جدا ما يصوره الاعلام في أيامنا هذه، كنا ولا زلنا نعشق أفلام الاكشن مع أن افلام الكوميديا تساعد على تهدئة النفس من أفلام العنف الأ أن أغلب القنوات الاخبارية أصبحت أكثر عنفا من ما تنتجه هوليود، تفننت هذه القنوات في قلب الحقائق و وتزييف وإثارة الفتن. وكما نعلم بأن الحقيقة تتسم بلون واحد، إما الابيــض أو الأسود، ولكن في وقتنا الحالي أصبح اللون السـائد لدى معظم القنوات (الرمادي) خليط الحقيقة والكذب، ماضينا رائع عندما نتابع قنوات الأخبار وكانت مجمل الاخبار عن أمور الحياة الجميلة ونقل بساطتها ومن النادر ما تجد خبر مفربك ولأن كان هناك خبر محزن فقد كان واقعي و مؤلم وفي أغلبه عن أحداث البطش التي ترتكب ضد أخوتنا في فلسطين، كنا نتابع لأن العالم العربي كالجسد الواحد، إلا أن الحال لم يستمر وصارت القنوات الأخبارية شبيه لقنوات الأفلام والأكشن التي نشاهدها. عفوا.. لست سلبيا ولكن اعاني حرقت الاوضاع في عالمنا العربي الذي لو تكاتفنا وتوحدنا نحن كالشعب لأصبحنا أقوى أتحاد عربي في جميع النواحي أقتصاديا، سياسيا، ثقافيا، رياضيا، وأخر ما نفكر به القوى العسكرية، قنواتنا الجميلة استرجعي عبق أريج الماضي، تحدثوا بصوت واحد لا تضاد بينكم ولا سبـاق في نقل الاحداث بصورة مبالغ بها و الأخرى تنقد ما بثته الأولى، متى تتوحد جميع القنوات بصوت واحد تتآلم على ما يحدث، تبادر بجمع المشاهدين على حب والتآزر.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-07-18
    بارك الله بكم اخي الراقي
    صدقتم بكل حرف كُتب  هنا ,
    ليتنا نستعيد الصدق والامانه في نشر الخبر
    وليتهم يصمتون تلك الأخبار التيي تنتقلمن هنا الى هناك بسرعة البرق
    في سبيل تشتيت وفساد وفتنة لا في سبيل مصلحة الاوطان ولا الشعوب
    سعدت بكلمة حق في مجال الوسائل الإعلاميه ..إنها وسائل هدامه لا اعلاميه
    سلمتم ووفقكم المولى بالحق
    طيف امرأه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق