]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كنت تعيشين فى بستان

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-07-18 ، الوقت: 02:05:35
  • تقييم المقالة:

ابحرت فى مخيلتي على الهواء بجناحي عصفورة تنشد الحان ايام زمان 

ذكريات نسيها قلبي لما فقد منه الحنان

لقد اخترت حبيبا اخر و خرجت من قلبي لما جعلتيه يفقد الامان

لم تسمعين توسلاتي ذهبت معه و غيرت المكان

كنت عصفورة داخل بستان على اغصان قلبى تشدو احسن الالحان

تحت وقع دقاته تتمايلين كحوتة المرجان 

تسبحين فى دم صاف لا يعكر صفاؤه قسوة الزمان

ترتعين بين خلايا جسمي و تحسين بالامان

تحلين مبجلة كعروس حاملة تاج سلطانة فى كل مكان

غادرت بستانك بمحض ارادتك كنت تحسبين ان الحب يتجدد بالنسيان

خرجت من قلبي و سكنت قلبا اخر حسبتيه جنة احسن من بستان

وجدت الجنة سجنا يوجد فى جوف انسان

لا يقدر جمالك جعلك تهان

اغرك بالمال و بمعسول الكلام من لسان

المال و الحب جعلتيه فى الميزان 

ثقلت كفة المال فى الميزان لقيت اثام

الان وقد تيقنت ان الحب اثقل فى الميزان 

تزور عقلي مجددا ليحس القلب بلوعة ايام زمان

الان و قد حصص الحق و احس القلب بخيانة الحبيب للمكان

لا سبيل لارغام قلب على تحمل الخذلان 

ابعدي عني حبيبتي العمر لم يعد له سوي سنوات يعيشها و لو فى حرمان

تحاسب عما اقترفتيه من الذنوب من الرحمن

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق